إطبع هذا المقال

عبود سجل ارتياحه لعودة السياحة العربية الى لبنان

2012-02-14

 

عبــــود سجــــل ارتياحــــه لعــــودة السياحــــة العربيــــة الــــى لبنـــــان

حملـــة الترويـــج والإعلانات البسيطـــة ساهمت فــــي ارتفــــاع النسبــــة

لــو كـــان لدينـا موازنــة حقيقية لتوصلنا الى سياحة مميزة وزدنا الدخـــل

ألم يحن الوقت للإهتمام جدّياً بسياحة التزلج وإعطاء السياحة البحرية حقها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.ي) - سجل وزير السياحة فادي عبود إرتياحه الى "العودة السياحية العربية" الى لبنان من خلال الإحصاءات التي تصدرها وزارة السياحة حيث سجل تقدم في عدد الوافدين من الدول العربية بنسبة 21,77 في المئة في شهر كانون الثاني الفائت مقارنة مع الشهر نفسه من العام 2011.

واعتبر في تصريح ان حملة الترويج والإعلانات البسيطة التي قامت بها وزارة السياحة في الصحف الخارجية ساعدت في ارتفاع هذه النسبة، ولو كان لدينا موازنة حقيقية للترويج للبنان في الخارج لتوصلنا الى سياحة مميزة وزدنا نسبة السياحة في الدخل القومي، كما يحصل في المهرجانات اللبنانية المحلية والدولية حيث تصرف الموازنات.

وسأل: ألم يحن الوقت للعمل على الترويج للاستثمار في القطاع السياحي؟ ألم يحن الوقت للاهتمام بجدية بسياحة التزلج ليكون لبنان محطة سياحية لمنطقة الشرق الأوسط في هذا المضمار؟ ألم يحن الوقت لإعطاء سياحة المؤتمرات والمعارض الأهمية؟ ألم يحن الوقت ليكون في لبنان مدينة ملاهي شبيهة بديزني في أوروبا والولايات المتحدة؟ ألم يحن الوقت لإعطاء السياحة البحرية حقها، وان ينقل السائح برا بشكل حضاري وأن يتم تنظيم مطار بيروت بشكل لائق ويستقبل السائح بكل محبة وترحاب وصداقة وليس العكس، وان تفعل الشرطة السياحية لمساعدة السائح؟.

وقال: مشاريع وزارة السياحة جاهزة وحاضرة ولا يلزمها سوى تأمين موازنة حقيقية، ونتمنى في هذه المناسبة على دولة رئيس مجلس الوزراء ان يثبت ان وزارات تكتل التغيير والإصلاح لا تتعرض للعرقلة من خلال فتح الباب أمام مشاريع وزارة السياحة لكي نحقق النهضة السياحية الموعودة.

وفي القراءة الرقمية لشهر كانون الثاني للعام 2012: بلغ عدد الوافدين في شهر كانون الثانية 2012: 95,816 زائرا، كما سجل تراجع بنسبة 2,15 في المئة بين كانون الثاني 2011 وكانون الثاني 2012.

وسجل تقدم في عدد الوافدين من الدول العربية بنسبة 21,77 في المئة فبلغ 43,416 زائرا في شهر كانون الثاني 2012 مقارنة مع شهر كانون الثاني 2011 حيث بلغ عدد الوافدين 35,652 زائرا.

وفي التفصيل لشهر كانون الثاني 2012:

يأتي الوافدون العرب في المرتبة الأولى وعددهم 43,416 زائرا وهم بالتفصيل:

أولا: السعوديون 11,684 زائرا أي بنسبة 27 في المئة من مجمل الزوار العرب.

ثانيا: العراقيون 8,141 زائرا أي بنسبة 19 في المئة من مجمل الزوار العرب.

ثالثا: الأردنيون 7,741 زائرا أي بنسبة 18 في المئة من مجمل الزوار العرب.

أما الوافدون من الدول الأوروبية فهم في المرتبة الثانية، وعددهم 25,428 زائرا وهو بالتفصيل:

أولا: الفرنسيون 6,162 زائرا أي بنسبة 24 في المئة من مجمل الزوار الأوروبيين.

ثانيا: البريطانيون 2,889 زائرا أي بنسبة 11 في المئة من مجمل الزوار الأوروبيين.

ثالثا: الألمان 2,687 زائرا أي بنسبة 11 في المئة من مجمل الزوار الأوروبيين.

يأتي في المرتبة الثالثة الوافدون من قارة اميركا حيث بلغ عددهم 11,054 زائرا، يليهم في المرتبة الرابعة الوافدون من قارة آسيا عددهم 9,048 زائرا.

-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها