إطبع هذا المقال

وزيـــر خارجيـة بلجيكا جــال علـــى سليمــان وميقاتــي وبـــري ومنصـــور

2012-02-15

 

رحب بتسديد الحكومة حصّتها في تمويل المحكمة وشدّد على متابعة التعاون
وزيـــر خارجيـة بلجيكا جــال علـــى سليمــان وميقاتــي وبـــري ومنصـــور
لتأميـــن مخـــرج للوضـــع السوري أكان بالضغط علـــى النظـــام او الحـوار
يجــــب القيـــام بكــــل مــــا يمكن لتجنيب لبنـان الإنعكاسات السلبية للأزمـــة
التـــوازن السائد في المجتمع اللبناني نريد ان نراه محترماً فـــي دولـة اخرى
 
       (أ.ي) – أوضح نائب رئيس الحكومة ووزير الخارجية والتجارة الخارجية والشؤون الأوروبية في بلجيكا ديديه ريندرز ان بلاده تتشاطر التشاؤم الذي ساد خلال الاجتماعات الأخيرة للإتحاد الأوروبي في ما يتعلق بمسار السلام في منطقة الشرق الأوسط خاصة في سنة الإنتخابات لا سيما في فرنسا والولايات المتحدة. لافتاً الى القيام بكل ما بوسعنا ليستمر الحوار على الأقل.
       واعتبر أن الإرادة تكمن في السعي لتأمين مخرج للوضع الحالي في سوريا ان كان عبر الضغط على النظام او عبر إقامة حوار.
       مواقف ريندرز جاءت خلال جولة له على عدد من المسؤولين اللبنانيين في ما يلي تفاصيلها:
عند سليمان
استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الوزير البلجيكي مع وفد، وتمّ في خلال اللقاء عرض للعلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز التعاون في شتّى المجالات.
عند ميقاتي
إستقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي نائب رئيس الحكومة ووزير الخارجية والتجارة الخارجية والشؤون الأوروبية في بلجيكا  ديدييه ريندرز صباح اليوم في السرايا على رأس وفد بلجيكي وفي حضور سفيرة بلجيكا في لبنان كوليت تاكي. بعد اللقاء قال ريندرز: لقد استهليت نهاري في بيروت بزيارة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي وأشكره على الوقت الذي خصصه للنظر في العلاقات الثنائية والطريقة التي نعتزم من خلالها تفعيل الحوار، ليس فقط بين بلجيكا ولبنان، بل بين لبنان والاتحاد الأوروبي، إضافةً الى الفرصة التي سنحت لي النظر بعمق في الأوضاع في المنطقة وتطور عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط وتطور الأوضاع في سوريا والطريقة التي يمكن من خلالها تطوير عدد من المبادرات في كل هذه المجالات.
أضاف: أكدت إرادتنا المشتركة على متابعة الحوار السياسي على مستوى عال، وسيزور لاحقاً رئيس الحكومة أوروبا وبروكسل، وسنسعى، قبل حلول الصيف،  لاقامة مزيد من الاتصالات  الثنائية في خلال هذه الزيارة الى بروكسل.  من الواضح أننا نتشاطر التشاؤم الذي ساد في خلال الاجتماعات الأخيرة للاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بمسار السلام في منطقة الشرق الأوسط ، خاصةً في سنة الانتخابات هذه،  أكان ذلك في فرنسا أو في الولايات المتحدة الأميركية حيث لا نتوقع الكثير من التطورات في مسار السلام.  إذن أعتقد أن الارادة المشتركة تكمن بالقيام بكل ما بوسعنا ليستمر الحوار على الأقل، كما كان الحال عبر المبادرة التي أطلقها العاهل الاردني في عمان وبتدعيم منطق الحوار.
وقال:  أما في ما يتعلق بالتطورات في سوريا، أعتقد أن الارادة تكمن في السعي لتأمين مخرج للوضع الحالي ان كان عبر الضغط على النظام الحالي في سوريا، أو عبر إقامة حوار،  إن كان ذلك ممكناً، لذلك أعتقد أن الأهم القيام بكل ما يمكن لتجنب أن يكون للخروج من الأزمة انعكاسات سلبية على الوضع في لبنان، ويجب أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، وكما أعلمت رئيس الحكومة سيكون لي فرصة زيارة نيويورك الأسبوع المقبل لمقابلة الأمين العام للامم المتحدة ومسؤولين آخرين في الأمم المتحدة للنظر في المراحل اللاحقة قبل انعقاد مؤتمر "أصدقاء سوريا" في تونس الاسبوع المقبل. شددت لدولة الرئيس على أن  التوازن السائد في المجتمع اللبناني من خلال عمل المؤسسات،  هو توازن نريد أن نراه محترماً في دول أخرى في المنطقة، ويهمنا ألا يتعرض لخلل بفعل تطور الوضع في سوريا.  سنؤيد كل ما يمكن القيام به في  خلال الأيام والأسابيع المقبلة للخروج من الأزمة في سوريا من دون انعكاسات سلبية على الوضع في لبنان.
وقال: أضف الى ذلك  أنني سعيد لأننا شهدنا في العام 2011 سداد الحكومة اللبنانية لحصتها في المحكمة الخاصة بلبنان ويهمنا متابعة التعاون مع مجلس الأمن الدولي في هذا المجال في  خلال السنوات الثلاث المقبلة، ونتطلع للقدرة على تنفيذ أعمال هذه المحكمة بطريقة جيدة. أما في ما يتعلق بالعلاقات الثنائية فالوضع جيد جداً ونحاول تطوير علاقاتنا الثنائية،   وهناك عدد كبير من المواطنين ممن  يحملون الجنسيتين أكان في لبنان أو في بلجيكا، وأعتقد ان العلاقات مع الحكومة اللبنانية ممتازة جداً في هذا الاطار.
عند بري
استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم وزير الخارجية البلجيكي والوفد المرافق والسفيرة البلجيكية في لبنان كوليت تاكيه، في حضور مسؤول العلاقات الخارجية في حركة "أمل" الوزير السابق طلال الساحلي والمستشار الاعلامي علي حمدان وتم عرض للتطورات الراهنة.
في الخارجية
إستقبل وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور، نظيره البلجيكي ديديه ريندرز، ترافقه السفيرة البلجيكية كوليت تاكيه مع وفد ديبلوماسي . وقد غادر الوزير ريندرز من دون الادلاء بأي تصريح.
 
 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها