إطبع هذا المقال

الراعي: نحيي المضربين عن الطعام لكن فليوجهوا جهودهم نحو انتخاب الرئيس

2015-09-12

بدأ اليوم الثاني من زيارته عاليه من منزل الأميرة حياة ارسلان

الراعي: نحيي المضربين عن الطعام لكن فليوجهوا جهودهم نحو انتخاب الرئيس

المذكرة الوطنية التي أطلقناها في بكركي كان من المفترض ان تكون بين يدي الرئيس الجديد

 

 

وجه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تحية الى الشباب الذين اضربوا عن الطعام في اطار التحركات الشعبية الأخيرة، وقال:"نحن معكم وندعمكم ولكن وجهوا كل هذا نحو هدف سياسي وهو انتخاب رئيس للجمهورية، عندها تحل كل مطالبكم. وتابع:"من قلبنا نطلق الصرخة انه لا يمكننا العيش دون رئيس، فالرئاسة هي العقل الموجه للدولة اللبنانية. لا يمكننا التلاعب ابدا بكيان وشعب ومؤسسات وهوية ورسالة ومئوية لبنان الكبير الاولى، لذلك اقول للمسؤولين لا يمكنكم ان تتحضروا هكذا للمئوية الاولى ولا يحق لكم ان تصموا اذانكم في الوقت الذي يطالبكم به العالم بانتخاب رئيس".

كلام الراعي جاء خلال زيارة قام بها لدار الاميرة حياة ارسلان، مستهلاً منها اليوم الثاني من زيارته الراعوية الى منطقة عاليه، حيث كان في استقباله رئيس البلدية وجدي مراد ووفد من مشايخ طائفة الموحدين الدروز، وفعاليات وشخصيات من ابناء المنطقة.
رحبت ارسلان بالبطريرك والوفد المرافق، وقالت: "صباح مميز بوجود صاحب الغبطة والمشايخ، زيارتكم هي تتويج لزيارة بكركي الى هذا البيت الذي تربطه علاقة مميزة جدا مع بكركي منذ عام 1920 من ايام البطريرك الياس الحويك والامير توفيق ارسلان اللذين ارسيا دولة لبنان الكبير، الذي تحافظون عليه انتم ايها البطريرك الراعي. كبيرة هي العلاقة بين بكركي وهذا البيت، ونقول انه مهما مر من غيوم ستبقى القلوب موحدة وستزول الشوائب بوجودكم يا صاحب الغبطة. واليوم بوجود الناشطين والناشطات للمطالبة بانتخاب رئيس للجمهورية سيكون اللقاء دائما بيننا وبين البطريرك، لا تعرفون كم نتشجع عندما تدعموننا بصوتكم عبر الاعلام، وتشتد عزيمتنا عندما تتخذون هذه المواقف. الشغور خطير لان الجسد بلا راس لا يمكن ان يكون، لا يمكنني ان افي حقكم يا صاحب الغطبة لقد كبر قلبنا بهذه الزيارة ونحن نحمل لكم هذا الجميل".

الراعي
وبدوره، شكر الراعي ارسلان ووفد المشايخ على حفاوة الاستقبال، وقال: "نحن سعداء للقائكم في دارتكم التاريخية، والفضل في هذه الزيارة يعود لسيدنا بولس مطر، الذي رتبها بسرعة ولسيدنا المطران سمير مظلوم الذي لفت الى ان زيارة عاليه لا بد من ان تشمل زيارة هذا البيت العريق. نحن سعداء في ان نكون في هذا البيت الكريم مع الوفد المرافق. هذه الزيارة مقصودة لان لها معانيها وابعادها من علاقات تاريخية بين البطريركية والامير توفيق ارسلان وما يتعلق باعلان دولة لبنان الكبير، نحن هنا لنجدد سويا المسيرة التي تحدثنا عنها وهي الاستعداد للاحتفال بالمئوية الاولى لاعلان دولة لبنان الكبير. لقد اطلقنا في البطريركية المذكرة الوطنية التي كان من المفترض ان تكون بين يدي رئيس الجمهورية الجديد. اردناه ان يفتتح عهده بهذه المئوية ولكن حتى الساعة ما من رئيس. نعلن انطلاقتنا المشتركة من هذا البيت معكم، للاستعداد للاحتفال بالمئوية. هناك وتر مشترك بيننا هو وتر لبنان واستقلاله يدق عندكم طائفة الموحدين الدروز ويدق عندنا في البطريركية. لقد تعبنا سويا حتى اعلان دولة لبنان المستقل وانتم زرعتم حبة واليوم اعطت سنبلة وكل ما يقوم به شعبنا نحييه".

ثم كانت جولة للراعي والوفد المرافق على مختلف اقسام الدار الذي حولته الاميرة الى متحف للامير ارسلان



============= 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها