إطبع هذا المقال

ملفات سرية لأوباما اُنقذت من أيدي الارهاب على طاولة طعام بفرنسا... والمنقذ لبناني

2012-02-20

ملفات سرية لأوباما اُنقذت من أيدي الارهاب على طاولة طعام بفرنسا... والمنقذ لبناني

لم يكن اللبناني بلال حرشي المسؤول عن مطعم "الشرق" في مدينة كان الفرنسية يدرك أهمية الملف الذي وقع بين يديه بداية تشرين الثاني من العام الماضي.

 

علامة سري جداً كانت مطبوعة على ملف تبين أنه يضم تفاصيل إقامة وتنقلات ومواكبة الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال مشاركته في قمة الدول العشرين في المدينة الفرنسية قبل يومين من إنعقادها ، وقد نسيه أحد موظفي الـ " أف .بي .أي" بعدما تناول سندويشاً من الشاورما في المطعم.

احتار حرشي بداية ماذا يفعل بالملف ، قبل أن يتصل بمكتب التحقيقات الفدرالي في واشنطن مستعيناً بالرقم الذي حصل عليه عبر الإنترنت، ويبلغ المجيب بما حصل ، فما كان من الأخير إلا أن طلب منه البقاء في مكانه ، وما هي إلا دقائق قليلة حتى وصل شخصان من الـ" أف .بي .أي" وطرحا عليه أسئلة عديدة حول ملابسات الواقعة.

 

هذه القضية التي أثارتها الصحافة الفرنسية في الآونة الأخيرة ، قال عنها حرشي لصحيفة لوموند : لو وقعت هذه المعلومات بيد شخص غير مسؤول لكان من الممكن أن تنال من الرئيس أوباما ، وإستدرك قائلاً  لقد قمت بهذا العمل مع أنني لبناني أي ممن تعتبرهم واشنطن من الممنوعين من السفر الى الولايات المتحدة الأميركية.

بلال حرشي الذي رجح أن يكون الـ "أف .بي .أي" فضّل إبقاءه تحت المراقبة طوال أعمال قمة الدول العشرين ، كان حصل كمكافأة لما قام به على ميدالية ذهبية من جهاز التحقيقات الفدرالي تمنح للمخلصين في عملهم.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها