إطبع هذا المقال

استقبال لميشال الدويهي في زغرتا ... معوض: انتصار للحريات في لبنان

2015-10-07

استقبال لميشال الدويهي في زغرتا

معوض: انتصار للحريات في لبنان

ولن نسمح للعضومية بالتسلل مجددا

 

استعاد ميشال الدويهي حريته بعدما امضى تسعة ايام وراء القضبان بسبب POST على الفايسبوك.

وقد اقيم له استقبال في منزله في زغرتا، في حضور رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض الذي اعتبر ان ظلما لحق بالملف، شاكرا وزيري العدل والداخلية لاخذهما القضية على عاتقهما.

يشار الى ان الحكم صدر بتغريم الدويهي مبلغ 300 ألف ليرة لبنانية بجرم القدح والذم وتبرئته من باقي التهم والاكتفاء بمدة توقيفه.

كما استقبل معوض في دارته في زغرتا  الشاب المفرج عنه ميشال الدويهي وعائلته الذين قاموا بزيارته لشكره على ما بذله من جهود في قضيته في حضور حشد من كوادر حركة الاستقلال .

وبعد اللقاء صرّح الدويهي شاكرا كل من دعمه في قضيته قائلا:"أشكر كل من تعاطف معي في قضيتي وأخص بالشكر رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض الذي كان صوت الحق في هذه القضية. كما أشكر وزير العدل اللواء أشرف ريفي ووزير الداخلية نهاد المشنوق والقاضي مرسيل باسيل الذي وقع قرار اخلاء السبيل والذي لولاه لكنّا اليوم نقضي ثلالث سنوات ظلما في السجن كما أشكر المحامي نعيم خوري الذي توكّل عني في هذه القضية. وشكر خاص لوسائل الاعلام المرئية والمقرؤة والمسموعة والاعلاميين ولكل من دعمني."

أما رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض :"ان الاهم اليوم هو وجود ميشال بيننا وبين أهله وعائلته الصغيرة وعائلته الزغرتاوية الكبيرة. وبالرغم من بقائه عشرة أيام في السجن تعسفيا" الاّ أن كل يوم ظلم فيه ميشال هو نيشان على صدره."

وأضاف:" ان اليوم ليس هو فقط انتصار لميشال وانما هو انتصار للحريات في لبنان لأن القضية اليوم اسمها ميشال الدويهي وغدا من الممكن أن تطال كل فرد منا وكل مواطن لبناني."

تابع:"ان هذه المعركة هي معركة حريات وليست موجهة ضد أحد لأننا لطالما كنّا حريصين على القضاء في لبنان وعلى الاجهزة الأمنية في لبنان وعلى هيبتها خصوصا في هذا الظرف، ولكن هذا لا يعني أبدا أن يتسلط القضاء أو الاجهزة الأمنية على الناس . فلن نسمح بأن يتسلّط أحد على حرية الناس وكرامتهم لأنه وللأسف فانهم يتسلبطون على بعض الناس ويغضون النظر على جرائم البعض الآخر فليس بهذه الطريقة تعود الدولة. الدولة تعود حين يكون الجميع تحت سقف القانون وحين تكون الحريات مصانة ".

ولفت الى أن :" قضية ميشال يجب أن تضع حدّا"لهذه التصرفات التي هي من عصر آخر ولن نسمح للعضومية القضائية بالتسلل مجددا في سنة 2015 بعد كل التضحيات التي خضناها من أجل الحريات في لبنان."    

وختم معوض شاكرا الوزير أشرف ريفي الذي تابع هذه القضية واعتبر قضية حرية العبير والحريات العامة قضيته واستعمل كل صلاحياته لتصحيح مسار القضية والقرار الظني المعيب الذي صدر. كما أشكر معالي وزير الداخلية نهاد المشنوق الذي اعتبر أن هذه المعركة معركته كما أشكر الاعلام وكل من تضامن مع ميشال الدويهي لأن تضامنه هو تضامن مع الحرية."   

 

-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها