إطبع هذا المقال

وفد لجنة الأشغال إطلع على سير العمل في مطار رفيق الحريري.. قباني: حاجة ملحة وأساسية لتعيين هيئة إدارة الطيران المدني

2015-11-05

وفد لجنة الأشغال إطلع علــى سيـر العمل فـــي مطار رفيق الحريري

قباني: حاجـــة ملحــة وأساسية لتعيين هيئــــة إدارة الطيران المدني

النفايات تؤثر على مجيء الطيور وبالتالي على حركة الملاحة الجوية

تحديث الردارات وأجهزة الرقابـــة يــــدرس وتـــم تلزيم قسم منـــــه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       5/11/2015 – (أ.ي) – زار رئيس لجنة الأشغال العامة والنقل النيابية النائب محمد قباني وعضوا اللجنة النائبان قاسم هاشم ونضال طعمة مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت للإطلاع على سير العمل في هذا المرفق، حيث تم عقد اجتماع عمل في قاعة الإجتماعات في المديرية العامة للطيران المدني حضره ايضاً النائب خالد زهرمان ومدير عام الطيران المدني بالوكالة المهندس ابراهيم ابو عليوى ورئيس المطار المهندس فادي الحسن وقائد جهاز أمن المطار العميد جان طالوزيان وعدد من رؤساء الدوائر والمصالح العاملة في المطار.

       كذلك كانت جولة شملت برج المراقبة وقاعات المطار.

       وبعد الجولة تحدث رئيس اللجنة النائب محمد قباني فقال: نحن كلجنة أشغال عامة ونقل نزور كل فترة المطار للإطمئنان على ما يجري يه من عمل، وأكرر القول ان هناك حاجة ملحة أساسية لتعيين هيئة إدارة قطاع الطيران المدني لأن التطوير الحقيقي لا يتم إلا عندما تنشأ هذه الهيئة لذلك نحن نشدد على ذلك والتي يجب ان يرافقها تشغيل مطار القليعات اي مطار رينيه معوض في الشمال الذي نعتبره مرفق مهم.

       أضاف: اليوم استمع منا الإخوة المسؤولين في المطار الى هواجسنا المتعلقة بسلامة المطار خاصة بالنسبة للموضوع الذي أثير في الأشهر الأخيرة وهو موضوع النفايات التي ترمى الى جانب المطار وتؤثر على مجيء الطيور وبالتالي تؤثر على حركة الطيران، وقد اطمأنينا الى أن هناك أجهزة لدى الطيران المدني وجهاز أمن المطار لتشتيت الطيور ومنتج أجهزة نقالة على السيارات مهمتها إصدار صوت من أجل تشتيت وتهريب الطيور من المكان والآن نتحضّر من أجل ايجاد أجهزة ثابتة كما في المطارات الأجنبية من أجل نفس الهدف.

       أضاف: إن تحديث الرادارات وأجهزة الرقابة هو أمر يُدرس حالياً وقسم منه تم تلزيمه، ونشير الى أن قسماً منه هو من الهبة السعودية البالغة مليار دولار والتي تم تخصيص 25 مليون دولار من أجل تطوير الأجهزة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، لذلك نحن نطرح هنا الإسراع في تأمين هذه الهبة لأن المطار لا يتحمل اي تأخير وإن المطار وصل الآن على ما يزيد عن طاقته الإستيعابية فوصل عدد الركاب الى حوالى سبعة ملايين وسنصل الى 12 مليون في 2020 وفي 2030 الى 20 مليون راكب.

       وتابع النائب قباني بالقول: هناك تحديث يجري في المطار لنظام نقل الحقائب لأنه قديم ، كذلك الأمر بالنسبة الى سور المطار الذي هو ايضاً بحاجة الى تحديث وقد تم تركيب كاميرات مراقبة وتم تلزيمه. فنحن مع المسؤولين في المطار سواء المديرية العامة للطيران العامة للطيران المدني او جهاز أمن المطار لملاحقة ومتابعة أمور المطار لكي نطمئن الى أن الأمور تسير بالإتجاه الصحيح لأن سلامة الطيران المدني بالنسبة لبلد مثل لبنان حيث ان مطاره الذي يؤخر التواصل مع الخارج وهذا امر مهم جداً وفي غاية الأهمية.

       سئل: ما هو دور لجنة الأشغال العامة والنقل النيابية في تسريع وضع الهيئة العامة للطيران المدني موضع التنفيذ؟ أجاب: لو عدنا الى أي أرشيف لوجدنا أننا كنّا وفي أي مناسبة نؤكد على أهمية تعيين هيئة إدارة قطاع الطيران المدني لأننا نعتبرها اساسية جداً، حيث أن القانون الذي صدر في 2001 ألغى المديرية العامة للطيران المدني وسمح لها فقط بالإستمرار في العمل، لكنها لا تستطيع ان توظف ولا ان تنفق إلا عندما تنشأ الهيئة العامة للطيران المدني.

       سئل: لماذا لم حضر كامل أعضاء اللجنة الى اجتماع اليوم في المطار؟ أجاب: نحن في زياراتنا كلجنة أشغال عامة ونقل لا نحتاج الى نصاب لذلك حتى ولو حضر عدد قليل من النواب فالأمر يكفي لأنه لا قرارات، إنما هي للمتابعة وللحوار والمناقشة، ونحن كنّا قد وجهنا دعوة الى كامل أعضاء اللجنة.

       سئل: بالنسبة الى دور المراقبين الجويين الأساسي في المطار نلاحظ ان عددهم في تناقص مستمر وانتم كنتم قد قدّمتم لهم الوعود الكثيرة بتحسين أوضاعهم، هل من جديد على هذا الصعيد؟ أجاب: نحن نهتم كثيراً بهذا الموضوع، وإذكر تماماً انه ومنذ 12 عاماً وكان الرئيس رفيق الحريري رئيساً للحكومةحينها وحتى 2003، ونحن نتابع أمور المراقبين الجويين الذين كان عددهم 29 في حين المفروض ان يكون عددهم 60 وبالتالي كنا نحاول جهدنا لمساعدتهم، وفي 2010 وعندما كنا نبحث الموازنة العامة – وكانت آخر مرة نبحث في أمور الموازنة العامة – فقد خصصنا مبلغاً من المال كي يعطى للمراقبين الجويين بشكل مؤقت ونوع من السند، كي يستطيعوا الإستمرار لأننا نعتبر المراقبين الجويين أبطال ونحن بكل طاقتنا سوف نساندعم.

       ورداً على سؤال شدد النائب قباني على دور جواز أمن المطار وقال ان هناك عمل على تحديث أجهزة الكشف بسرعة بحيث انها اوتوماتيكية وتكتشف بسرعة اي خلل أمني لا سمح الله، ونحن عبر الهبة السعودية البالغة 25 مليون دولار نأمل ان تسمح لنا بإجراء تحديث لأجهزة الرقابة بشكل يوازي المطارات الدولية وهذه الهبة موجودة أينما يجب ان تُصرف بسرعة وسوف نتابع هذا الموضوع من اليوم.

------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها