إطبع هذا المقال

بري ردّ على نتنياهو والجميّل في عين التينة داعيـاً الى توحيد الكلمة

2012-02-24

 

بـــري ردّ علـــى نتنياهـــو: لبنـان كــان وسيبقى دولـــة لـــن يطالها احتلالكم

هذا البلد يشكل عقدة لاسرائيل بانتصاره علـــى آلـــة الدمار والأفكار الإجرامية

الجميّل في عين التينة داعيـاً الـــى توحيد الكلمة وإنهـــاء الملفـــات الجانبيــة

نأمل الوصول الـى حل للمبالغ بالتوافق ونتجاوز الإشكال لنهتــم بقضايا أهـــم

تحالـــف 14 آذار بألـــف خيـــر ويهمّنـا ان يكون هناك تنسيق كامــل وأشمل

القصار: لبنان ليس منعزلاً عما يجري في المنطقة التي تقف على فوهة بركان

الخطابات المتشنّجـــة لا تساعـــد فـــي ترسيخ الإستقـــرار والسلـــم الأهلـــي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       (أ.ي) – رأى الرئيس امين الجميل اننا بأمس الحاجة للتوحيد، متمنياً ايجاد حل بالتوافق للمبالغ المالية التي انفقت خارج القاعدة الإثني عشرية، المختلف عليها في مجلس النواب لننتقل بعدها الى الإهتمام بالقضايا الوطنية.

       من جهته، ردّ رئيس مجلس النواب نبيه بري على ما صرح به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فقال: الملفت حقيقة في موقف رئيس وزراء العدو الإسرائيلي نتنياهو ليس نظرته الى لبنان فقط، فقد سبقه الى ذلك موشي دايان ذات يوم عندما قال ان لبنان على عيني السوداء، وطبعاً لبنان يشكل عقدة اسرائيل في هذا العالم وليس العربي فحسب بانتصاره وانتصار مقاومته على آلة الدمار وعلى الأفكار الإجرامية. لكن ما علاقة السؤال بخط القطار العملاق الذي يلحق أكبر الأضرار بالإقتصاد المصري وبقناة السويس؟

       واضاف بري: من الواضح ان القطار الإسرائيلي لا يؤتي ثماره إلا إذا اندحر لبنان واندحرت سوريا كي يصبح الخط الدائري سالكاً وسالماً، وإلا فإنه لن ينافس قناة السويس.

       وختم: لبنان كان وسيبقى كما يريده اللبنانيون لا كما تريدونه انتم، سيبقى دولة لن يطالها احتلالكم.

 واستقبل بري  ظهر اليوم في عين التنية، رئيس حزب الكتائب الرئيس امين الجميل، وعرض معه الاوضاع.

وبعد اللقاء قال الجميل: من الطبيعي أن نلتقي دولة الرئيس بري في الظروف التي يمر بها البلد، أكان نظرا الى الاستحقاقات الخارجية او الداخلية، ونعرف اليوم الاشكال في مجلس النواب والخلاف على الموازنات القديمة والجديدة، ولا سيما تلك التي هي خارج الحسابات، أي ما يسمى بقضية الـ 8 مليارات والـ 11 مليارا.

هذه المسألة تحدث اشكالية بين الافرقاء، وقد بحثنا فيها مع دولة الرئيس، وخصوصا في هذه الظروف التي يمر بها البلد. نحن بأمس الحاجة الى توحيد الكلمة وانتهاء هذه الخلافات الجانبية بسرعة لكي نتصدى للقضايا الاهم، ونتناول القضايا الوطنية، لذلك نأمل أن التوصل الى حل لموضوع الـ 8 والـ 11 مليارا بالتوافق بين جميع الاطراف.

وأضاف: أعتقد ان هذا الامر يمكننا من ان نتجاوز الاشكال الموجود في مجلس النواب لكي نهتم بقضايا أهم، وهناك بعض الافكار التي من شأنها أن تعيد تعزيز التلاقي بين كل الاطراف في هذا الظرف لكي نستطيع تحصين ساحتنا الداخلية في مواجهة كل العواصف حولنا.

سئل: لاحظنا بعد انسحاب نواب المستقبل من الجلسة أمس، أن نوابا من حزب الكتائب بقوا في الجلسة، هل هذا يعني أنكم غير راضين عن خطوة حلفائكم في تيار المستقبل؟أجاب: لا، بالعكس. أعتقد أن هذا التحالف بألف خير، وليس هناك أي إشكال. أمس في المجلس ربما لم يكن هناك تنسيق مباشر لأن الامور كانت مفاجئة، ولكن يهمنا على صعيد 14 آذار أن يكون هناك تنسيق أشمل. والرئيس بري معروف بأنه يجد حلولا للقضايا المستعصية، ويهمنا أن نتعاون معه لكي نجد مخرجا لهذا الاشكال الذي نتخبط فيه. وأقول مرة أخرى يجب أن ننطلق من هذه التسوية لكي ننظر الى القضايا الاهم التي لها علاقة بالمصير والاستقرار في البلد، وهذا ما يهمننا في الوقت الحاضر.
غصن 
واستقبل بري أيضا وزير الدفاع فايز غصن وعرض معه الاوضاع. ويذكر أن غصن سيغادر غدا في زيارة رسمية للجمهورية الاسلامية في ايران.

القصار

ثم استقبل رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة محمد لمع، وجرى عرض للاوضاع بصورة عامة والوضع الاقتصادي بشكل خاص، وتأثيرات ما يجري في المنطقة العربية ولا سيما في سوريا على لبنان.

وأشار القصار بعد اللقاء الى أن اللقاء كان مثمرا وبناء وفي غاية الشفافية، ويأتي في إطار التواصل الدائم والمستمر مع الرئيس نبيه بري، الذي يمثل قيمة مضافة نظرا الى الدور الوطني الذي أداه ولا يزال، في سبيل تقريب وجهات النظر بين القيادات السياسية. وقال: تداولت مع دولة الرئيس مجمل الملفات الساخنة والقضايا الوطنية على الساحة الداخلية، ولا سيما ما يتصل منها بالازمة الحكومية، وشددت في هذا الاطار على الدور الذي أداه الرئيس بري لعودة مجلس الوزراء الى الانعقاد يوم الاثنين المقبل، وخصوصا أن ملفات حياتية حيوية تحتاج الى البت من الحكومة، لتخفيف الاعباء المعيشية الملقاة على كاهل المواطن.

وإذ نوه بالدور الذي يؤديه بري مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي، في سبيل ردم الهوة بين اطراف الحكومة، لفت الى أنه سمع كلاما مشجعا ومطمئنا من دولة الرئيس بري، بشأن انتهاء الازمة الحكومية وانعقاد جلسة حكومية، قبل مغادرة الرئيس ميشال سليمان الى رومانيا، خصوصا في ظل قبول استقالة الوزير شربل نحاس، وتعيين القاضي سليم جريصاتي وزيرا جديدا للعمل.

في المقابل، انتقد القصار النبرة الخطابية التي تسود الساحة الداخلية، معتبرا ان لبنان ليس منعزلا عما يجري في المنطقة التي تقف على فوهة بركان، وبالتالي فإن مثل هذه الخطابات المتشنجة لا تساعد في ترسيخ الاستقرار والسلم الاهلي، بل تؤدي الى مزيد من الشحن الطائفي والغرائزي، خصوصا في ظل الاوضاع المضطربة في المنطقة العربية.

وأضاف: لقد اقترحت على الرئيس بري ضرورة صوغ هدنة إعلامية، من كل الاطراف السياسيين، بما يساعد على تخفيف حدة الاحتقان ويرسخ الوحدة الوطنية ويحمي لبنان من اي خطر قد يتهدده من الخارج.

وختم القصار: وحده الحوار بين اللبنانيين، يمثل طريق الخلاص للبنان، وعلى هذا الصعيد لا بد لجميع القوى السياسية من الدخول في حوار جدي وشفاف وتقديم التنازلات المتبادلة، بعيدا عن منطق الشروط والشروط المضادة، من أجل إنقاذ لبنان وحماية نسيجنا الوطني.

كنعان

واستقبل بري بعد الظهر رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، وعرض معه الاوضاع العامة واجواء الجلسة التشريعية.

-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها