إطبع هذا المقال

قداس للسفارة البريطانية احياء لذكرى ضحايا الحربين العالميتين

2015-11-10

 

 

قداس للسفارة البريطانية احياء لذكرى ضحايا الحربين العالميتين

 

أقامت السفارة البريطانية في لبنان قداساً في مدافن الكومنولث في بيروت، لمناسبة "يوم تذكار الموتى" إحياء لذكرى الذين ماتوا في الحربين العالميتين وغيرهما من النزاعات.
حضر القداس السفير البريطاني هيوغو شورتر، الملحق العسكري البريطاني المقدم كريس غانينغ، الجنرال أنطوان الحلبي ممثلا قائد الجيش، العقيد روني بيطار ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي، الجنرال فادي خواجه ممثلا مدير عام الأمن العام بالاضافة الى عدد من السفراء والدبلوماسيين والملحقين العسكريين من الولايات المتحدة ودول الكومنولث وأوروبا. كما حضرت العداءة العالمية البريطانية بولا رادكليف الاحتفال حيث قرأت القصيدة الشهيرة "في حقول فلاندر" للمقدم الطبيب جون ماكري التي كتبها في العام 1915. وفي نهاية القداس وقف الجميع دقيقتي صمت، ثم وضع الشاب عماد قاسم من جمعية "دار الأولاد" إكليل زهر على النصب التذكاري.
كما شارك في القداس عشرات المحاربين القدامى، من اللبنانيين والفلسطينيين مع عائلاتهم، الذين خدموا مع الجيش البريطاني في الحرب العالمية الثانية. والتقى السفير شورتر والسيدة رادكليف بالمحاربين القدامى وسمعوا منهم رواياتهم عن الحروب التي خاضوها في الشرق الاوسط و اوروبا.
وحسب بيان فان مدافن الحرب في بيروت تضم رفات حوالي 1200 شخص غالبيتهم من البريطانيين والأستراليين ومن نيوزلندا والهند وجنوب إفريقيا، وتشرف على المدافن لجنة مدافن حرب الكومنولث.
وتحتفل المملكة المتحدة كل عام في يوم الأحد الثاني من شهر تشرين الثاني، والذى يشير إلى ذكرى انتهاء العمليات القتالية فى الحرب العالمية الأولى، عام 1918. وتمثل "زهرة الخشخاش" رمزا لنهاية الحرب، اذ كانت الزهرة الوحيدة التي نمت فى المناطق التى شهدت عمليات قتالية خلال الحرب التى جرت في شتاء عام 1914


======

 

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها