إطبع هذا المقال

فضل الله الجريمة في فرنسا لا تمت الى الدين والانسانية

2015-11-14

دعا إلى معالجة التوترات التي تعصف بالكثير من ساحتنا
فضل الله الجريمة في فرنسا لا تمت الى الدين والانسانية


استنكر العلامة السيد علي فضل الله "بشدة العملية الإرهابية التي وقعت في فرنسا وطاولت العشرات من المدنيين والأبرياء"، معتبرا أنها "لا تمت إلى الدين أو الإنسانية بصلة، وتمس بالقيم والمبادئ والأخلاقية والشرعية".
ودعا إلى "تكاتف جهود الجميع من الدول والمواقع السياسية وكل الأديان والمذاهب، للتصدي لهذا المنطق الذي لا يمكن أن يبرر تحت اي عنوان أو يعطى بعدا تخفيفيا، فهو مرفوض جملة وتفصيلا"، مشيرا إلى أن "هذا المنطق التدميري الإلغائي والإقصائي لا يمكن أن يكون قوة لأحد أو أن يخدم مشروع أحد أو أن يكون أداة نافعة في التجاذب السياسي والإقليمي والدولي".
وقال أن "مواجهة هذا المنطق لا ينبغي أن تقف على الجانب الأمني والسياسي أو المالي، بل المطلوب تجفيف منابعه الفكرية والثقافية، والأخذ في الاعتبار الأسباب الأخرى التي ساهمت في تناميه وانتشاره حيث يستفيد هذا المنطق من أي شعور بالغبن أو التهميش أو الظلم بما يشكل بيئة حاضنة له".
ودعا إلى "ضرورة معالجة التوترات التي تعصف بالكثير من ساحتنا، وذلك بنظرة متوازنة تأخذ بالاعتبار مصالح العالم العربي والإسلامي وبعيدة عن الكيل بمكيالين". وتطلع إلى "بناء عالم أكثر عدلا، وإلى سيادة فهم للدين يكون أكثر اعتدالا وتسامحا، وأكثر فعالية للمرجعيات الدينية التي تستطيع أن تقدم خطابا إسلاميا إنسانيا ينزع الشرعية عن هذا التطرف الديني الذي أصاب الإسلام بأضرار تفوق كل ما تعرض له طيلة التاريخ الإسلامي".
-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها