إطبع هذا المقال

حوري: ضمانة المسيحيين تكون عبر المواطنية والنظام الحر

2011-09-26

 

حوري: ضمانة المسيحيين تكون عبر المواطنية والنظام الحر

التزام ميقاتي وسليمان بالقرارات الدولية الأكثر احتمالا

الآداء اللبناني في ما يتعلق بالسوريين مخيب للآمال جدا

رأى عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري "أن التزام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال سليمان بالقرارات الدولية هو الرأي الأكثر احتمالا، لأن الرأي البديل سيأخذ لبنان إلى المجهول وإلى مواجهة مع المجتمع الدولي ما سيعرضه إلى عقوبات وقيود معينة". ولاحظ "رضوخ بعض مكونات الحكومة الحالية إلى التزام لبنان تجاه هذه المحكمة".


واعتبر في حديث الى اذاعة "الشرق": "أن هناك الكثير ممن يخيفون المسيحيين من الربيع العربي"، لافتا إلى أن "هذه المقدمات هي خاطئة وغير صحيحة". وقال: "الضمانة هي ضمانة المواطنية والانتماء إلى الوطن، والحماية تكمن في كون هذا المواطن من هذا البلد الذي يتمتع بنظام حر ومتعدد وديمقراطي"، مشيرا إلى أن "هذا التنوع والتعدد في الطوائف أهم ثروة في لبنان وأن أي محاولة للقول بأن النظام الديكتاتوري يحمي المسيحيين في لبنان هو إهانة واضحة لهم".


ولفت حوري إلى أنه "لا يمكن للبنان أن يستمر في موقفه الرسمي تجاه ما يحصل في سوريا في مجلس الأمن والأمم المتحدة". وقال: "نسمع القريب والبعيد يتضامن مع الشعب السوري، وبالتالي لا يجوز أن يستمر لبنان في موقف يتناقض مع فلسفة وفكرة لبنان القائمة على الحرية والديمقراطية واحترام الرأي والرأي الآخر، ولا يمكنه أن يكون في المقلب الآخر مدافعا عن الديكتاتوريات وإجرام هذا الفريق أو ذاك"، مشددا على أن "الآداء الرسمي اللبناني في ما يتعلق بمعاناة الشعب السوري مخيب للآمال جدا"

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها