إطبع هذا المقال

البطريرك: على الجميع أن يضعوا نصب أعينهم مصلحة الوطن

2012-03-24

ريسيتال تراثي أحيته جوقة "خوابي النغم" في بكركي
بمناسبة مرور سنة على اعتلاء الراعي السدة البطريركية
البطريرك: على الجميع أن يضعوا نصب أعينهم مصلحة الوطن
متجاوزين الصراعات والخلافات، ومتمسّكين بالمسامحة

 

أقيم في الصرح البطريركي في بكركي امس ريسيتال تراثي أحيته جوقة "خوابي النغم"، وذلك بمناسبة مرور سنة على اعتلاء البطريرك مار بشارة بطرس الراعي السدة البطريركية، وبدعوة من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم.

حضر الحفل بالأضافة الى البطريرك الراعي المحتفى به، جمع من البطاركة والمطارنة والرسميين، رجال السياسة والأعلام والعماد قائد الجيش وقادة الأجهزة الأمنية، رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم المهندس ألبير متى، نائب الرئيس المهندس هشام حرب وأمينها العام عاطف عيد، رئيس الفروع في شرق الولايات المتحدة عادل مرعب، رئيس الفروع في غرب الولايات المتحدة ايلي نجم وحشد من المنتشرين وفدوا من أقاصي الدنيا للمشاركة في التكريم.

 

شبلي

بدأ الأحتفال بالنشيد الوطني ، ثم كانت كلمة الأفتتاح للمستشار الثقافي في الجامعة الدكتور جورج شبلي. ومما ورد فيها: "علمتنا بكركي أن نثق دائما بالشمس لأنها تعود باستمرار، علمتنا على الوقوف عندما كان الوقوف مستحيلا".

 

وتوجّه الى البطريرك قائلا: "ولدت من رحم التمرّد نفسه الذي انبلج منه فجر المارونية التي حطّت عينها على لبنان مطمئنّة الى أنّها إذا رفعت يمينها صوب السماء باستطاعتها أن تطال يد الله".

وتابع: "يا سيدي البطريرك، نحن على يقين من أننا بمجرد أن نراك، نتأكّد من أننا لسنا في الجحيم". مشيرا الى أنّ "الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم لمحت فيك عظيما يحشد في شخصه قيما ولا أبهى، فجسّدت ثقتها بك حفلا على شكل شكر".

 

متى

وتوجه رئيس الجامعة ألبير متى الى البطريرك بالقول "في أول إطلالة لكم، منذ سنة، أطلقتم شعاركم الرسولي "شركة ومحبة"، وبشرتم بالكلمة وقولة الحق. شعر الكل من مقيمين ومنتشرين بأنهم معنيون بعيش مفهوم الشركة وتعميم ثقافة المحبة".

 

وتابع: "إنّكم يا صاحب الغبطة مجد لبنان والضمير الساهر على لبنان. أثبتّم أنّكم الحريصون على التنوّع والأنفتاح والأنتشار، فجعلتنا نشعر نحن المنتشرين بمسؤوليّة أن نكون لبنانيين. فباسم المنتشرين في العالم بلغوا أن الأنتشار بخير، لأننا نطلق الوعد بأن نكون واحدا من أجل لبنان الغد الواعد".

وبعد أن أشار الى أحقية المنتشرين في ممارسة حقوقهم السياسية كالمقيمين ولا سيما المشاركة في الأنتخابات ترشيحا واقتراعا، وهذا ليس استعطاء، تحدث عن "دور المنتشرين في نشر ثقافة لبنان في العالم ورفع قضاياه على المنابر الدولية والأستعداد المستمر للأستثمار وتنفيذ مشاريع إنمائية في المناطق اللبنانية كافة، كما في شد أواصر العلاقة بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر وبين المنتشرين أنفسهم".

 

وختم بدعوة البطريرك "لزيارة المنتشرين حيث هم"، وأعلن أن "الجامعة بصدد الأتفاق مع بلدية نيويورك لأقامة نصب للعظيم اللبناني جبران خليل جبران".

وقدمت جوقة "خوابي النغم" بقيادة الخوري حنا عيد مجموعة من التراتيل والأغاني الوطنية ضمن ريسيتال تراثي أعاد الألحان الى الأصول.

 

الراعي

ثم كانت كلمة لصاحب التكريم البطريرك الراعي الذي شكر للجامعة ورئيسها ألبير متى ومسؤوليها على مبادرتها، وأثنى على نشاطها في تمتين العلاقة بين المقيمين والمنتشرين.

 

وقال: "إن الفن الراقي هو خلاص لبنان, فالفن يدخل في صميم مقومات الحياة كلها، الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والثقافية . وتحدث عن علاقة الإنسان بربه وبوطنه، فقال استنادا الى نص المحبة لجبران، "بأن الواحد منّا لا يستطيع أن يضع الله في قلبه بقدر ما يجب أن يعمل ليحل هو في قلب الله". أمّا عن علاقة الأنسان بأخيه الأنسان فيجب أن تتمدمك على أساس المحبة التي بإمكانها أن تحل كل الصعاب، داعيا الجميع الى أن "يضعوا نصب أعينهم مصلحة الوطن وتقدمه، متجاوزين الصراعات والخلافات، ومتمسّكين بالمسامحة عملا بقول المسيح: "إغفر لهم يا أبتاه لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون".

بعد كلمة البطريرك، تهافت الجمع وتحلق حوله بشكل لافت، فالكل يريد مصافحته ونيل بركته الرسولية.

 

واختتم الأحتفال بكوكتيل شرب الجميع فيه نخب البطريرك والجامعة ولبنان.
 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها