إطبع هذا المقال

برّي استقبل وفداً من جبهة العمل وآخر من الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين

2012-03-31

 

برّي استقبل وفداً من جبهة العمل وآخر من الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين
فيصـــل: لاستكمال مـــا بـــدأه مجلس النـــواب باتجـاه إقـــرار الحقوق الإنسانيــة
 
       (أ.ي) – استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة وفد قيادة جبهة العمل الإسلامي برئاسة المنسق العام للجبهة الشيخ الدكتور عبد الناصر جبري في حضور عضو المكتب السياسي لحركة "امل" محمد خواجة.
       وقال جبري بعد اللقاء: تبادلنا الحديث مع الريئس بري في الوضع اللبناني والفلسطيني وأهمية فلسطين القضية المركزية لا سيما اننا نعيش في ذكرى يوم الأرض. وكذلك تداولنا مع الرئيس بري في الوضع العام اللبناني، وان هذا الوضع يحتاج الى تحصين سواء من الناحية الغذائية والمعيشية والاقتصاد بما يئن الشعب اللبناني من حياة فيها القهر والفقر والتجهيل. وتكلمنا عما أحاط القمة العربية في بغداد وأهمية هذه القمة لعودة العراق الى جامعة الدول العربية وكذلك عودة الجامعة ليس فقط الى بغداد إنما الى كل الدول العربية وان بعضاً من المقررات التي اتخذتها كانت مقررات خاطئة وفيها ظلم لسوريا ولشعب سوريا لأن سوريا لها الحق في جامعة الدول العربية وهي من المؤسسين لهذه الجامعة، وعلى جامعة الدول العربية ان تحل مشاكل الدول العربية بنفسها ولا تستعين بالغرب او بالشرق.
       وكان الرئيس بري استقبل العلامة السيد علي مكي.
       واستقبل بعد الظهر رئيس مجلس إدارة مؤسسات "أمل" التربوية الدكتور رضا سعادة والمدير العام للمؤسسات الأستاذ علي خريس ومدير ثانوية الشهيد حسن قصير غصوب سليمان مع فريق الثانوية الذي فاز بلقب بطل العرب للمشروع العلمي للعام 2012 في البطولة العربية الخامسة المفتوحة "للروبوت" التي اقيمت في بيروت وجبيل بمشاركة 43 فريق عربي، ويدرّب الفريق محمد بيروتي وهاديا الأمين.
       ثم استقبل الرئيس بري وفداً من الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين برئاسة عضو المكتب السياسي علي فيصل وعضوية: عضو المكتب السياسي محمد خليل، وعضوا اللجنة المركزية عدنان يوسف وأحمد ابو ودو، وجرى عرض للتطورات على الساحتين اللبنانية والفلسطينية، وحضر اللقاء عضو المكتب السياسي لحركة "امل" محمد خواجة.
       وإثر اللقاء صرح فيصل قائلاً: بحثنا مع الرئيس بري أوضاع الفلسطينيين في لبنان وأكدنا ان مخيماتنا وبمناسبة يوم الأرض والقدس ستبقى بيئة للنضال من أجل الحقوق الوطنية وفي مقدمتها حق العودة وتجمعها أفضل العلاقات مع محيطها اللبناني.
وعلى هذا الاساس نجدد دعوتنا للتعاطي بموضوعية مع الفلسطينيين في لبنان وعدم الإساءة اليهم بتصريحات تمس المصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين وأكدنا له، ما نريده تصريحات تدعو الى إعادة إعمار مخيم نهر البارد وإعمار العلاقات الفلسطينية اللبنانية الأخوية على أسس سليمة، وما نريده تصريحات تبتعد عن توظيف المخيمات في التجاذبات الداخلية، فالمخيمات بيئة وطنية تنشد أفضل العلاقات مع الشعب اللبناني.
       كما تركز البحث في المساعي المبذولة لإقرار الحقوق الإنسانية والعمل باتجاه استكمال ما بدأه المجلس النيابي باتجاه إقرار الحقوق الإنسانية وفي مقدّمتها حق العمل في جميع المهن بدون إجازة عمل وحق التملّك والتسريع في إعمار البارد ووقف التضييقات الأمنية على الفلسطينيين.
       وتوقفنا امام ذكرى يوم الأرض ومسيرة القدس العالمية حيث أكدنا ان تزامن فعاليات يوم الأرض والقدس مع تصعيد النضال الوطني والجماهيري والإجماع الوطني على خيار المقاومة الشعبية، يؤذن ببداية عهد جديد من النضال الشعبي من أجل رفع كلف الاحتلال وصولاً لإرغام اسرائيل على انهائه، والانسحاب الكامل من حدود الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها