إطبع هذا المقال

سليمان شارك في رتبة دفن المسيـح في جامعة الروح القـدس

2012-04-06

 

سليمــان شارك في رتبــــة دفن المسيـح في جامعـة الروح القــــدس

الاباتي نعمة متوجها للرئيس: قلبنا مفعم صلاتـــا لشخصكم ولعائلتكم

ونعرف انكم تريدون الخير والمحبة لكل شخص في المجتمع اللبناني

_____________

(أ.ي.)- شارك رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وعقيلته السيدة وفاء، بمراسم رتبة دفن السيد المسيح التي اقيمت في قاعة يوحنا بولس الثاني في جامعة الروح القدس الكسليك، ورأسها  الرئيس العام للرهبانية اللبنانية الاباتي طنوس نعمة يعاونه لفيف من الكهنة والرهبان، بحضور رئيس مجمع العقيدة والايمان في الفاتيكان الكاردينال وليم ليفادا، السفير البابوي في لبنان غبريال كاتشيا وعدد من السفراء المعتمدين في لبنان وبعض اعضاء السلك الديبلوماسي والقنصلي، ووزراء ونواب حاليين وسابقين وقائد الجيش العماد جان قهوجي وعدد من كبار ضباط الاجهزة الامنية، ورؤساء هيئات قضائية ونقابية واجتماعية، اضافة الى حشد من الفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

          وتولى الكاردينال ليفادا والكهنة ونجل رئيس الجمهورية الدكتور شربل سليمان، والنواب ابراهيم كنعان، جورج عدوان، ايلي ماروني، الوزير جبران باسيل، الوزير السابق يوسف سعادة، قراءة فصول من النبوءات خلال الرتبة الدينية.

          والقى الاباتي نعمة عظة في المناسبة توجه فيها الى الرئيس سليمان بالقول: نحن نصلي من اجل الحكام في بلدنا وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان المعظّم. فيا فخامة الرئيس إن قلبنا مفعّم صلاتاً لشخصكم ولعائلتكم الكريمة. ننظر اليكم ونحن عارفون انكم تحملون قيماً وحكمة وروحانية، نعرف محبتكم والسيدة وفاء للقديسين وخاصة القديس شربل، قديس لبنان. ونعرف انكم تريدون الخير والمحبة لكل شخص في المجتمع اللبناني، لذا نصلي للرب ان يعضدكم في قيادتكم للسفينة الوطن بروية وتبصّر.

          إن المحبة التي يغدقها علينا المصلوب على صليبه تكلل هامتكم. ألا وفّقكم الرب في عملكم ولخير الوطن، من أجل هذا الوطن الحبيب لبنان.

--------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها