إطبع هذا المقال

امين الجميل تخوف من نقل الخلاف السوري - السوري إلى الداخل اللبناني

2012-04-09

امين الجميل تخوف من نقل الخلاف السوري - السوري إلى الداخل اللبناني
تقاطع المصالح أدى إلى الاستقرار لأن لا "حزب الله" له مصلحة بالتفجير
الإطار المقترح ل"14 آذار" لن يحل المشكلة لأنه يأتي بغير زمانه ومكانه

 

اعتبر رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل "أن الظروف التي نعيشها تشعرنا بدقة الموقف، ونتخوف من نقل الخلاف السوري - السوري إلى الداخل اللبناني بسبب انقسام اللبنانيين بين مؤيد للنظام وضده"، ورأى "أن من مصلحة لبنان أن يكون بمنأى عما يحصل في الجانب السوري"، مشيرا الى "أن تقاطع المصالح أدى إلى الاستقرار الداخلي لأن لا "حزب الله" له مصلحة بالتفجير ولا الفريق المناوىء له يسعى إلى ذلك".
وحدد الجميل في حديث صحافي، أربعة أهداف يتمسك بها حزب الكتائب، وهي: اللامركزية، الدولة المدنية، الحياد الإيجابي، لبنان ساحة حوار.
أما في الشأن السوري فأكد الجميل "أن لا أحد يمكنه التكهن كيف ستنتهي الأمور في سوريا طالما النظام لم يستسلم والانتفاضة مستمرة في مواجهته إلا أن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء. كما أن نظام البعث لم يعد كما كان وشعار "مع الأسد إلى الأبد وما بعد الأبد" سقط إلى غير رجعة".
وقال: "علينا إقناع سوريا وأي نظام سيأتي أن لبنان ليس لديه الرغبة في التدخل بالشأن السوري كي لا تتدخل سوريا بشؤوننا"، واصفا الموقف الأميركي ب"الملفت حين يطالب أحيانا بتوحيد المعارضة، وأحيانا يدعي الخوف من القاعدة".
ولفت إلى "أنه باستطاعته كتابة مجلدات عن تقاطع المصالح بين سوريا وإسرائيل التي تبدو مبتهجة جدا بمشاهدة العالم العربي على هذه الصورة".
من جهة أخرى، رأى الجميل أن "الكتائب تلتقي مع توجهات الأزهر"، واصفا الوثيقة التي وضعها "بالحضارية والإنسانية"، ومسجلا ارتياحه لبيان الإخوان المسلمين في سوريا.
أما في الشأن اللبناني، فاعتبر "أن حزب الله أصبح أسيرا لسلاحه وأن الإطار المقترح ل"14 آذار" لن يحل المشكلة لأنه يأتي بغير زمانه ومكانه"، مشيرا إلى "أن الحديث عن قانون للانتخابات سابق لأوانه لأنه من أكثر القوانين الذي ينظر إليه النائب بأنانية، لأن مصيره على المحك".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها