إطبع هذا المقال

جولة لوزير الاعلام على فعاليات زحلة الروحية... رياشي: يوجد جهد كبير لصياغة قانون انتخاب يصحح التمثيل المسيحي المعطوب

2017-02-18

 

جولة لوزير الاعلام على فعاليات زحلة الروحية بدأت من منزل أبو خاطر

رياشي: يوجد جهد كبير لصياغة قانون انتخاب يصحح التمثيل المسيحي المعطوب

لا تفاوض مع حزب الله بل يوجد تواصل يقتصر على وزراء الحزب ونوابه

بناء الدولة التي يحلم بها اللبنانيون صعب لكن المدماك الأول بالمصالحة المسيحية

 

أكد وزير الاعلام ملحم رياشي "وجود جهد كبير لصياغة قانون انتخاب جديد بوقت قياسي يصحح التمثيل المسيحي المعطوب ويرفع الظلم عنا ولا يظلم الآخرين، وسيحفظ حق الجميع بمن فيهم النائب وليد جنبلاط".
وعن التواصل مع حزب الله، اكد الرياشي ان "لا تفاوض مع حزب الله، هناك تواصل يقتصر على وزراء الحزب ونوابه،، فالاختلافات بيننا كبيرة، شرط ان لا تتحول هذه الاختلافات الى خلافات كبيرة، ونحن مع تواصل جميع اللبنانيين مع بعضهم البعض".

 

كلام رياشي جاء خلال جولة له في مدينة زحلة، بدأها من منزل رئيس كتلة نواب زحلة النائب طوني ابو خاطر، حيث استقبله نواب "القوات" وعدد من منسقيها في زحلة.

وبدوره، رحب ابو خاطر بوزير الاعلام، وقال ان "رياشي يرفع مستوى التمثيل لطائفة الروم الكاثوليك، ونفتخر بأن يمثّل موقع الإعلام شخصاً مثل ملحم الرياشي وسنرشحه لجائزة نوبل للحوار والتواصل بين المكونات السياسية".

وأضاف بو خاطر:"أتيتم بوقت سياسي صعب ولنر الوسيلة المعتمدة لإنقاذ البلاد وخصوصاً في ما يخص قانون الانتخاب".

 

ومن جهته، قال وزير الاعلام:"شرف كبير لي ان ازور مدينة زحلة، المدينة العريقة، زحلة هي قلعة من قلاع القوات اللبنانية، شرف لي ايضا ان التقي اساقفتها وفعالياتها، وزيارتي لزحلة هي من ضمن سلسلة زيارات سنقوم بها الى جميع المناطق اللبنانية لنقول ان لبنان بألف خير، وسياسة القوات هي سياسة الانفتاح على الآخر، وفتح النوافذ امام رياح الحق".
واضاف: "بالرغم من العوائق، هناك اصرار على انبثاق قانون انتخابات عادل يعكس صحة التمثيل، يرفع الظلم عن التمثيلل المسيحي، وبالتالي لا نرغب ان يظلم احد".

 

مطرانية الروم الكاثوليك

ثم انتقل الرياشي ونواب "القوات" الى مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك، حيث التقى راعي الابرشية المطران عصام درويش الذي رحب بالوزير الرياشي وتمنى له النجاح، وبارك زيارته، كما سلمه هدية تذكارية مؤلفة من 3 كتب و6 أعداد من مجلة الرسول التابعة للمطرانية.

وقال درويش:"زحلة مدينة المحبة والتعاون والانفتاح على الجوار، نحن فخورون بك وفخورون بما انجزت خصوصا لجهة وثيقة التفاهم مع التيار الوطني الحر، وهذا سوف يسجله التاريخ لك".

كما نوّه بإنجازات الرياشي وخصوصاً الاتفاق بين “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” الذي انقذ البلاد من مأزق الفراغ، آملاً أن يمتد هذه الاتفاق على وسع الوطن ككل.

وقال درويش:"نحن نستعير كلماتنا من الإنجيل المقدس. مبارك الآتي بإسم الرب. اهلا وسهلا بمعالي الوزير مع اخوتنا اصحاب السعادة النواب، اهلا بك في بيتك مطرانية سيدة النجاة. ارحب بك اليوم في الأبرشية مع اخوتي الكهنة واتمنى لك زيارة رسمية مباركة الى مدينتك زحلة. زحلة هي موطن السلام وهي مدينة المحبة والتعاون والإنفتاح على السهل والإنفتاح على الجميع. نحن فخورون بك معالي الوزير، فخورون بما انجزت وخصوصا التقارب والتحالف المسيحي - المسيحي، وهذا ما سيسجله التاريخ، على أمل ان ينسحب الإنجاز الذي حققته بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" على باقي الأفرقاء في الوطن، حينها يصبح الوطن قويا ويصبح لدى المواطنين رؤية واضحة لمستقبل اولادهم، حينها نستطيع ان نبني وطنا يكون فعلا وطن الرسالة".

وبدوره، شكر الرياشي للمطران درويش الإستقبال وقال: "شرف لي ان اكون اليوم في حضرة المطران درويش، وفي مطرانية سيدة النجاة هذا الصرح الغالي على قلبي وعلى قلوب الملكيين الكاثوليك وعلى كل اللبنانيين. زيارتي لزحلة ليست زيارة انتخابية ولا زيارة شعبوية، وليس لها علاقة بكل ما قيل ويقال عنها. انها زيارة ابن لأهله. زيارة شاب لبناني وشاب من زحلة التي افتخر انه لدي عائلة كبيرة فيها واصدقاء وأهل، لأهله واصدقائه. لم ولن يكون لهذه الزيارة علاقة بالإنتخابات كما سوق البعض ولا بأي نشاط شعبوي. لها علاقة بوزير موجود في السلطة يمثل تيارا سياسيا هو تيار القوات اللبنانية، آت ليضع نفسه في خدمة زحلة وابنائها، في خدمة المطرانية، في خدمة الملكيين الكاثوليك ويؤكد الإنفتاح على الجميع، الأبواب والنوافذ المفتوحة، سياسة القلب المفتوح لإستيعاب الجميع والتواصل مع الجميع والحوار مع الجميع، واحترام حق الآخر بالإختلاف معنا كما نحن لنا حق الإختلاف معه، ولكن لا يظلمنا ولا نظلمه، وتوضع الأمور كلها في نصابها. كما اعددنا لمصالحة تاريخية انجزت وادت الى ما فيه اليوم، عسى ان يكون لبنان كله امام مصالحات، وان تكون " سنة رضى لدى الله " كما يقول الإنجيل المقدس".

وفي رد على اسئلة الصحافيين عن قانون الإنتخاب قال الرياشي: "هناك جهد كبير حاليا من كل المكونات السياسية وبشكل خاص "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" وتيار المستقبل وكل الأطراف، لصناعة قانون انتخاب جديد في وقت قياسي، لتنبثق منه سلطة جديدة تعبر عن كل المكونات اللبنانية من دون استثناء، تصحح التمثيل المسيحي الذي هو معطوب منذ فترة طويلة من دون ان نظلم الآخرين. لا نريد ان نصحح التمثيل المسيحي وان نرفع الظلم عنا ونضعه على الآخرين. نريد رفع الظلم عنا ولكن بدون ان نظلم الآخرين، لذلك يتم العمل على القانون بشكل دقيق جدا ومتوازن لتأمين كل هذه المعطيات والمعايير. نحن نراعي هواجس كل المكونات السياسية وليس هواجس طرف سياسي على حساب طرف آخر".
وعن التواصل بين "القوات اللبنانية" و"حزب الله" قال: "التواصل مع حزب الله هو تواصل وزاري ونيابي وتواصل بين فريقين لبنانيين يحترمان بعضهما البعض، ولكن ليس هناك تواصل بين "القوات اللبنانية" و"حزب الله"، هناك اختلافات كبيرة وهذه الإختلافات شئنا الا تتحول على الساحة اللبنانية الى خلاف بشكل او بآخر. هذه الإختلافات تبقى تحت سقف الدستور ومعالجتها تكون بالسياسة والتواصل والحوار، ولكن اي تفاوض بين القوات اللبنانية وحزب الله في الوقت الحالي غير موجود على الإطلاق".

وعقد المطران درويش والوزير رياشي خلوة تطرقا فيها الى الأوضاع العامة في البلاد والى قانون الإنتخابات، حيث سلم درويش الرياشي مسودة قانون انتخابي وتقسيمات انتخابية مقترحة لمنطقة زحلة.

 

 

مطرانية زحلة المارونية

ومن ثم انتقل وزير الاعلام الى مطرانية زحلة المارونية حيث التقى المطران جوزف معوض.

وأشار رياشي الى "ان الموارنة طائفة اساسية مؤسسة في تاريخ لبنان وامانة للتاريخ، وان فكرة لبنان بالاساس هي فكرة مارونية وفكرة مسيحية. لا يعني هذا الكلام ان لبنان هو فقط للموارنة او للكاثوليك من دون احد آخر لان الفكرة قامت على الاعتراف بالآخر وعلى قبول الاخر المختلف. انا اتشرف ان اكون في هذه المطرانية واوجه سلامي مثلك الى من ينظر الينا من الاعالي سيدنا منصور حبيقة، وهو صديق عزيز علي، وحضرتك خير خلف لخير سلف".

واضاف: "بهذه المناسبة اود توضيح ثلاثة أشياء: الاولى هي بما يتعلق بمكافحة الفساد هي نبراس وعنوان وعقيدة سواء في القوات اللبنانية او في ممارستنا للسلطة.
ثانيا في ما يتعلق بتطوير الاداء الدولاتي للدولة اللبنانية، صحيح انه بحاجة لوقت وجهد ولكن مثل ما تفضلت سيدنا، المصالحة لوو كانت في البداية مصالحة مسيحية صحيح لها بند تاريخ كبير، وحلت اكبر مشكلة بتاريخ المسيحيين ولكن مصلحة لبنان هي الدافع لاي مصالحة مهما كان حجمها. المصالحة على كل احجامها وكل ابعادها هي ومشروعنا وهي وهمنا الاساسي مع الاخر المختلف كائنا من كان.

الثالثة والتي هي بالاهمية نفسها، هناك عمل جدي من قبلنا ومن قبل فخامة الرئيس ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وجميع الناشطين اليوم على طاولة مجلس الوزراء للوصول الى قانون انتخابي جديد يعيد التفاف السلطة وفق طبيعة المكونات التي تمثل لبنان وتصحح التمثيل المعطوب منذ زمن بعيد، وهذا يتطلب جهدا ومسؤولية كبيرة".

 

 

معوض
ومن جهته، رحب المطران معوض بـ رياشي متمنياً له التوفيق بالعمل الحكومي، وتمنى التوفيق للعهد الجديد الذي يعلق اللبنانيونن آمالهم عليه.

كما أنثى معوض على دور الرياشي في التوصل لتفاهم معراب، آملاً في ان تعم هذه المصالحات جميع الأفرقاء.

ونقل معوض هواجس اللبنانيين الى الرياشي بإنجاز قانون انتخاب جديد منصف وعادل، لتفعيل الحياة الديموقراطية، ومعاناة الشعب من الفساد في مؤسسات الدولة، والمشكلة أصبح الفساد في العلن وليس فقط في الكواليس، متمنياً العمل على الحد من هذا الفساد، ومعتبراً ان المجلس النيابي هو المركز الأول لرقابة الدولة.

ومن جهة أخرى، تمنى معوض العمل على الحد من هجرة الشباب بسبب قلة فرص العمل لذلك الحد من الفساد يساعد في تحريك العجلة الاقتصادية والتي بدورها تحد من الهجرة.

وطلب معوض تفعيل الخطة الأمنية في البقاع، والعمل على تصحيح بعض الجوانب المظلمة من إعلامنا اللبناني التي لا تعكس قيم العائلات اللبنانية وأخلاقات اللبنانيين.

 

وفي السياق عينه، قدّم الرياشي كتابه الجديد للمطران معوّض.

 

 

مطرانية الروم الأرثوذكس

ومن ثم انتقل رياشي الى مطرانية الروم الأرثوذكس حيث التقى متروبوليت زحلة للروم الارثوذكس المطران انطونيوس الصوري في دار المطرانية، يرافقه النواب: طوني ابو خاطر، شانت جنجنيان وجوزف المعلوف

وقدم الرياشي كتابه هدية للصوري.

ولفت الى ان مهمته صعبة في بناء الدولة التي يحلم بها اللبنانيون "ولكن المدماك الأول وُضع وتجسّد بالمصالحة المسيحية".

وبدوره، أكد الصوري ان الصلاة ترافق حكّام البلاد وخصوصاً مثل الوزير الرياشي، ونتمنى ان ننطلق بلبنان جديد على أسس الشراكة والانفتاح والعيش المشترك.

 

 

مطرانية السريان الأرثوذكس

ومن ثم انتقل رياشي الى مطرانية السريان الارثوذكس في زحلة، حيث التقى المطران يوستينيوس بولس سفر

 

============

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

الجيش اللبناني
omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها