إطبع هذا المقال

بو عاصي: سنصل الى قانون جديد والبحث بالموازنة ايجابي

2017-02-25

دعم الجيش مرتبط بالثقة بالقيادة السياسية والعسكرية
بو عاصي: سنصل الى قانون جديد والبحث بالموازنة ايجابي
القوات ليست مقاومة فحسب بل نضال مستمر  والدستور شبكة الامان
لبنان لا ينظر بعنصرية تجاه النازحين السوريين الا ان حمله ثقيل
تواصل وزاري ونيابي بين "القوات" و"حزب الله" ولا تفاهم سياسي


أكد وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي ان "القوات اللبنانية" متمسكة بإجراء الانتخابات النيابية وفق قانون جديد يؤمن حسن تمثيل الاوزان والأحجام والثقل السياسي لاي فريق، ولكن المشكلة ان بعضهم يحاول تغيير القانون ليتلاءم مع حجمه عوض ان يغيّر نهجه ليحظى بثقة الناخبين.
واكد في حديث عبر "إذاعة الشرق" 88.7 – 88.3 ان "القوات اللبنانية" لا تريد ان تفرض اي قانون على احد بل ان يكون الجميع مرتاحاَ لذا فهي تسعى للتوفيق بين الجميع وما تميزت به "القوات" هو استنباط الحلول وهي من اوصل الى القانون المختلط الذي يناقش اليوم. واضاف: ""القوات" طورت القانون المختلط، و"الحكيم" هو الوحيد الذي لم يقم بأي مناورات ولم يضغط على احد ولم يهول على احد بل عمل لنصل الى مقاربات ايجابية".

وعن تمسك "حزب الله" بالنسبية، شدد بو عاصي على ان "حزب الله" لا يمكن ان يفرض النسبية على كل اللبنانيين ولا احد يستطيع ان يفرض شيئاً على الآخر. ورأى اننا سنصل الى قانون انتخاب جديد بالآلية نفسها التي اوصلتنا الى انتخاب رئيس، مشيرا الى ان "مقاربة "القوات" و"التيار" لموضوع الانتخابات ايجابية جداً فعندما يقول الرئيس عون انه يريد انتخابات نعتبره صادقاً وجدياً".
وطمأن بو عاصي الى ان لبنان لن يواجه فراغاً نيابياً رغم انقضاء المهل وعدم التوصل الى قانون جديد  حتى الآن بسبب عدم رغبة البعض بذلك، فقد عاش فراغ سنتين ونصف السنة وقد مر بالأسوأ، والانتخابات ستحصل ولا قلق من الأمر وستكون الى حد بعيد اول انتخابات فعلية بعد "الطائف" وستعيد التوازن للدخول الى مرحلة ايجابية يعبر فيها المواطن عن رأيه ويحاسب السياسيين.

بشأن السلسلة والموازنة، اشار بو عاصي الى ان النقاش لم ينته بعد وبالتأكيد ثمة مخارج عدة للسلسلة، واردف: "اتفقنا في مجلس الوزراء ان نترك حديث الموازنة خارج الاعلام، لكن ما استطيع قوله إنّ الجو افضل والامور تتقارب واتمنى ان يستمر هذا المسار الإيجابي ويؤدي الى نتائج".
ورأى وزير الشؤون الاجتماعية ان البلد بحاجة الى اصلاحات من دون اي شك ويجب البدء بترشيق الإدارة إذ ان حركتها ثقيلة جداً وعدد موظفيها وتحديداً المتعاقدين ثقيل جداً والأفضل اتخاذ قرارات صعبة في بعض الاحيان. وتابع: "كما علينا ترشيد الانفاق إذ لا نستطيع دائما ان نتخذ قرارات بالمليارات في كل جلسة وزارية وبرلمانية."

وعن العلاقة مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قال: "ما نبني عليه بشكل اساسي هو خطاب القسم وورقة اعلان النوايا واذا كان لدينا اي تعليق على الرئيس فسنقول له"، وجدد التأكيد ان المسّ بالدستور امر خطير جدا، فالدستور هو شبكة امان مقارنة بالدول المحيطة بنا وعلينا احترامه اولا وتطويره ثانياً.
وأسف بو عاصي ان اللبنانيين كانوا اعتادوا على ان الدول الخارجية هي التي تقرر عنهم، الا ان هذا الأمر ثبت عدم صوابيته عندما رشح الدكتور سمير جعجع الجنرال ميشال عون على الرئاسة، وعلى اللبنانيين ان يتذكروا دائماً هذ الأمر.
وفي ما خص المواقف السياسية التي يطلقها وزير الخارجية جبران باسيل، رأى انه لطالما كان عمل وزير الخارجية اللبناني بالإجمال صعباً جداً بسبب تشتت الموقف السياسي وتضارب المصالح ما يعيق تقديم الوزير موقفاً واضحاً للخارج، معتقداً ان التوافق واستنباط المواقف المشتركة سيكون اوضح في الحكومة الحالية. كما شدد على ان الوزير جبران باسيل هو زميل وشريك في تفاهم معراب، مضيفاً: "قناعتي ان لبنان يجب ان يكون موجوداً دائماً في المحافل الدولية، فالدعم الدولي للبنان مهم خصوصاً أنه مر بفراغ لسنتين ونصف وتغيّب عن المجتمع الدولي لذا علينا التعويض بالوجود في المحافل الدولية وحمل موقف لبناني موحد يحمي مصالح الشعب اللبناني وسيادته".
وتعليقاً على ما يحكى عن نشاط وزراء "القوات اللبنانية" اللافت في الحكومة، لفت الى انهم بطبعهم جدّيون ومتفائلون وسرّهم هو ثقافة التضامن والجدية والعمل بفرح، ومسؤوليتهم حماية استقلال لبنان. وتابع: "غير صحيح ان الاحزاب تمارس الشأن العام من دون الطموح بالوصول الى السلطة، فالتنافس السياسي امر مشروع جداً ومن لا يعرف أو يتجاهل هذا الأمر يجهل السياسة او يتعامل بخبث. اداؤنا في الحكومة لا يهدف الى قطع الطريق على اي فريق بل لاننا نحب ما نعمله ونحب تطوير الوطن".



تطرق بو عاصي الى عمل وزارة الشؤون الاجتماعية، بالقول:" نمط العمل ضاغط جدا لكنني احب ما اعمله والهدف منه الاهتمام بشؤون الناس فهم لديهم كرامات ولا نقبل ان يُنظر إليهم بدونيّة"، متمنيا لو ان الوزارة تملك مزيدا من المال لتقدّم المزيد، ومجدداً دعمه للجمعيات الاهلية لأنها تقدم ما لا تستطيع  الوزارة تقديمه.
وعن المجتمع الدولي وعمله، قال بو عاصي: "المجتمع الدولي لم يمر بالدولة اللبنانية بل ذهب مباشرة الى مساعدة النازحين لفقدان ثقته بالدولة اللبنانية بسبب الفراغ وامور اخرى."  واوضح انه يذكر دائما سفراء الدول والمسؤولين الخارجيين الذين يزورون الوزارة انه وزير للشؤون الاجتماعية اللبنانية وبأن على المجتمع الدولي الا ينسى ان لبنان بحاجة الى دعم.

شدد بو عاصي على أن لبنان لا ينظر بعنصرية تجاه النازحين السوريين الا انه يتحمل ثقلاً  كبيرا وبالتالي عليه والمجتمع الدولي تأمين عودة السوريين ودعم لبنان واللبنانيين. وعن المناطق الآمنة في سوريا، قال: "الحديث اليوم ينتقل من المناطق الامنة الى مناطق مستقرة يمكن ان يعود النازحون اليها بشكل تدريجي، عندما تصبح هناك ثقة واستقرار بحد ادنى مقبول، سيعود النازحون الى بلدهم والمناطق الامنة لا تعلنها الامم التحدة إلا اذا كانت متاكدة من أمانها 100%".

توقف عند زيارته الاخيرة لفرنسا، موضحا انه عندما مثل الدولة اللبنانية في مؤتمر "حماية الاطفال من النزاعات المسلحة" في باريس، كان لديه تشكيك بنتائج المؤتمر بسبب تجربته في صغره ابان الحرب اللبنانية. ولكنه عاد متفائلا بسبب اجماع المجتمع الدولي حول حماية الاطفال، متمنيا ان يصادق البرلمان  اللبناني على اعلان باريس ويلتزم به.
وعن اجتماعه مع ايرولت، اشار الى انه تحدث معه عن دعم لبنان، خصوصا في هذه المرحلة وعن مساعدة الجيش اللبناني وعن الهبة السعودية، وأكد ان تصريح السيد حسن نصرالله لا يوقف الهبة السعودية بل هي مستمرة وما يعجّلها هو الثقة بلبنان وبالقيادتين السياسية والعسكرية.

بو عاصي شدد على ان روحية "14 آذار" في البال كل لحظة، قبل 14 آذار وبعدها، وهي استمرت منذ مئات السنوات وستبقى لان من يحافظ عليها موجود من دون أي شك، معلقا على مشهدية جعجع – الحريري في البيال بالقول: "ان مشهدية الدخول يداً بيد تبعث رسائل لجمهورنا بشكل اساسي لنقول لهم ان فكرة بناء الدولة والشراكة وغياب اي شكل من التوتر الطائفي وسيادة لبنان... كلها أفكار لا تزال موجودة." وأكد ان الوضع السياسي بين "القوات" و"المستقبل" جيد ويتجه الى الأفضل وثنائي "القوات - المستقبل" لم يطعن احداً يوماً وتقاربه دائما ايجابي.

عن علاقة وزراء "القوات" و"حزب الله" ونوابهما، اوضح انهم يتواصلون في الجلسات لكن لا كلاما سياسيا أو نسجاً لتفاهم سياسي بينهما فاحد لم يبادر الى ذلك. وجدد تأكيد موقف "القوات" المبدئي والواضح من سلاح حزب الله، اذ أكد مرجعية الدولة وضرورة حصر السلاح بها ، مشدداً على ان هذا الموقف لن تحيد عنه "القوات البنانية" التي كانت الأقوى كجماعة مسلحة فوضعت السلاح جانباً لأنها تؤمن بمرجعية الدولة، داعيا الجميع الى التمثل بهذا الموقف.
ورداً على سؤال، رأى ان الدولة موجودة لكن علينا تعزيزها، آسفا ان تراكم السنين وعدم جدية بعض المسؤولين ساهم في ترهل الدولة، مؤمناً ان المجتمع اللبناني حي وديناميكي وبالتالي الدولة ستشبه هذا المجتمع يوما ما.

بو عاصي تطرق الى الوضع الاقلمي، واعتبر ان الانطباع عنه غير ايجابي وثمة قلق وتحديداً مما يمكن ان ينتج من سياسة الرئيس الاميركي وايران، موضحا ان الوضع مفتوح على احتمالات عدة، متمنيا الا يحصل أي انفجار كبير في المنطقة كي لا يطال لبنان. ورأى ان ما حصل في استانة وما سيحصل في جنيف هو محاولة تثبيت وقف اطلاق النار وهو مطلب روسي بشكل اساسي.
واردف قائلا: "من يمسك اللعبة في سوريا هو روسيا مع حضور وازن لإيران، وكي يتغير اي شيء في سوريا يجب ان يدخل امر جديد على الساحة، وعندما لم يكن هناك تناغم بين روسيا وايران في سوريا كانت ايران هي الخاسرة".
واشار الى اننا اليوم امام قوتين عظمتين هما اميركا وروسيا ويمكن تشبيه الوضع بالحرب الباردة في ظل وجود دول اخرى لا يجب نسيانها كالصين، خاتما بان دور لبنان في هذه المرحلة يبقى بضرورة تحصين نفسه إزاء هذا الامر والابتعاد عن الصراعات الخارجية كما ورد في خطاب القسم".

وتحدث الوزير بو عاصي عن بداياته الحزبية والسياسية وحياته في فرنسا، ولفت الى انه لم يكن لديه طموح شخصي للشأن العام بل حلم وطني فقد انتسب الى القوات اللبنانبة كي يخدم القضية وكي يتمتع لبنان بالامن والاستقرار. واضاف: "لم اغادر لبنان يائسا بل حزينا، ولأنني كنت أريد أن أتابع دراستي الا ان القوات بقيت في ضميري طوال السنوات التي امضيتها خارج لبنان".  واعتبر ان لحظة الانتقال من المقاومة المسلحة للعمل السياسي كانت صعبة لعدد كبير من الشباب المقاتل، مشيرا الى ان هذه اللحظة ما كانت لتحصل لولا سمير جعجع فهو الوحيد القادر على اتخاذ قرار مماثل، وقد فهم الشباب ما فعله بعد سنوات كثيرة.
وتابع: "القوات ليست مقاومة فحسب، فالمقاومة رد فعل فيما القوات مشروع وطن، ولذلك لم ينته دورها بانتهاء الاحتلال بل تطور في خدمة لبنان والانسان".

------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها