إطبع هذا المقال

قيومجيان: من يقترح علينا الاستقالة يعرض عضلات ونظريات ضرورة أن تضع الحكومة خطة طوارئ لمواجهة ملف النازحين

2017-04-20

قيومجيان: من يقترح علينا الاستقالة يعرض عضلات ونظريات

ضرورة أن تضع الحكومة خطة طوارئ لمواجهة ملف النازحين

المظلة اللبنانية تحمي حزب الله” وليس المظلة الاقليمية أو الايرانية

 

أكد القيادي في حزب "القوات اللبنانية" ريشارد قيومجيان أن "القوات" لا تفصّل قانون على قياسها ولا على أساس التحالفات والمصالح انما تفصلّه على قياس مستقبل البلاد ليؤمن تمثيلاً عادلاً ومنصفاً. وسأل:"يتهموننا بالطائفية، اذاً الحوارات السنية والشيعية والدرزية ما هي"؟ وأضاف: "الواقع طائفي لأن التمثيل طائفي."

وفي برنامج "نهاركم سعيد" عبر الـLBCI، أضاف قيومجيان: “نحن نسعى الى قانون عادل ومنصف لكل اللبنانيين. كان لدينا ملاحظات على القانون التأهيلي وغيره، ورفضنا القانون الارثوذكسي لأن شريحة كبيرة من الناس والفرقاء رفضته ولا يمكن فرض أي قانون على أي فريق"، مشيراً الى انه لا يمكن أن تكون اللعبة السياسية على “حساب القوات”.

كما أكد أنه مع المناصفة في المجلس النيابي اللا-طائفي، مشيرا الى أن اليوم هناك ثلاثية قائمة لا اتفاق لا توافق ولا اجماع، ونحن نضع كل جهودنا للوصول الى قانون جديد قبل 15 أيار".

وشدد قيومجيان على ان"القوات" ترفض التمديد واذا لم نصل الى اتفاق سنكون أمام مأزق كبير، ولتفادي ذلك على كل الأطراف الوصول الى حلّ، لافتا الى أن العمل السياسي هو خدمة الناس.

وأضاف قيومجيان: "نحن كطرف سياسي نسعى ونعمل لايجاد قانون جديد وحركتنا تثبت ذلك، انما للأسف هناك جهات يهمّها وضع حواجز خدمةً لمصالحها. واليوم الوقت مناسب لوضع قانون جديد خصوصاً مع وجود رئيس الجمهورية ميشال عون والحكومة"، مردفاً: "أفضّل الوقوع في مأزق يحضّ الجهات السياسية على انجاز قانون لأن التمديد يضرب منطق تداول السلطة والديمقراطية".

وعن التحرك الذي كان سيسبق الجلسة النيابية الأخيرة، أجاب قيومجيان: "نعم كنا سنلجأ الى الشارع لو لم تلغى الجلسة النيابية والرئيس عون سحب "الفتيل".تحرّكنا سلمياً وسياسياً ومحاولة ضغط أدّت ثمارها. وكنا سنقف في الشارع مع جميع الجهات التي كانت ترفض التمديد بسبب تقاطع الأفكار والمواقف".

وتابع: "من يقترح علينا الاستقالة من المجلس والحكومة هو فقط يقدم مناورات ويعرض عضلات ونظريات ليست في مكانها."

من جهة أخرى، لفت قيومجيان الى أن العلاقة جيدة وسليمة مع "التيار الوطني الحر"، مردفاً: "نحن حزبان مختلفان ومن الطبيعي أن يكون هناك اختلاف في الرأي والمواقف الا أن استراتيجية تحالفنا ما زالت وستبقى قوية"، موضحاً أنه "لم يتم الاتفاق مع "التيار" على الذهاب بإنتخابات نقابة المهندسين بموقف واحد علمأ أننا سعينا بجهدنا الكامل."

كما اكّد قيومجيان أن العلاقة بين "القوات"والرئيس سعد الحريري جيدة ولكل منهما حركته السياسية الخاصة.

ورداً على سؤال اجاب قيومجيان: "نعم نرشّح الحريري للحكومة مرةً جديدةً ليس لأن لا بديل له بل لأنه سعد الحريري”، لافتاً الى ان وزراء "القوات" يقومون بواجباتهم الى أقصى الحدود وموقفنا من الفساد واضح ولا يمكن مناقشته فعملنا كله مبني على أساس محاربة الفساد".

وعن الملف السوري، أوضح قيومجيان أن كل الأطراف اللبنانية تؤكد ضرورة الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي في سوريا.

وعن ملف النازحين السوريين،اعتبرقيومجيانأنه يتخطى قدرة لبنان على الاسيعاب، قائلاً: "لم يقدّم اي بلد ما قدمه لبنان من ضيافة للنازحين السوريين، واليوم يعاني شبابنا من البطالة خصوصاً مع وجود تنافس على بعض المهن بين اللبنانيين والسوريين وتهرّب الآخرين من دفع الضرائب".

وشدّد على ضرورة أن تضع الحكومة خطة طوارئ لمواجهة ملف النازحين والا فنحن نتّجه الى وضع اقتصادي سيء. وقال: “الأمم المتحدة هي مولجة بإعطاء المساعدات الى النازحين ولتؤمن العمل لهم بدل أن تطلب من لبنان توظيفهم. ومن المؤكد أن لدينا هاجساً من التوطين ونحن مع عودة النازحين الى المناطق الآمنة في سوريا ولتكن الحكومة حازمة في هذا الموضوع”.

من ناحية أخرى، أشار قيومجيان الى أن “لبنان ليس من اولويات المجتمع الدولي خصوصاً في ظلّ الأوضاع في سوريا والعراق واليمن ويهمّه فقط ان يكون الوضع اللبناني مستقراً، وهو مسؤوليتنا نحن كلبنانيين فلا ننتظر نصائح من احد”.

وأضاف: “اليوم المظلة اللبنانية هي التي تحمي “حزب الله” وليس المظلة الاقليمية أو الايرانية”.

وبعيداً عن ذلك، تطرّق قيومجيان الى اللقاء الذي تنظّمه “القوات اللبنانية” في معراب غداً الخميس بمناسبة ذكرى الإبادة الأرمنية تحت عنوان “إرادة شعب… حكاية بقاء”، قائلاً: “ذكرى الإبادة الأرمنية أصبحت لدينا ذكرى سنوية و”القوات” حريصة على ذلك لأنها معنية بالوقوف مع القضية الأرمنية، فنحن أبناء قضية مشتركة ومعاناة مشتركة كما أننا مع المطالبة والاعتراف بالحقوق المسلوبة وتقديم التعويضات”.

وختم: “يجمعنا مع الطائفة الأرمنية مستقبلاً جامعاً وتحديات مشتركة”.

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها