إطبع هذا المقال

محفوض ردّ على قاسم عبر أخبار اليوم : تتعاطون مع الدولة بانتقائية

2017-04-20

على المواطنين أن يخضعوا للدولة لا أن يقيموا دويلـة فوقهــــا
محفوض ردّ على قاسم عبر أخبار اليوم : تتعاطون مع الدولة بانتقائية
تطلبون حمايتها بالملفات المالية وتتهمون جيشها بالضعــف؟!
مخطئ تماما من يعتقد أن العقوبات الأميركية هامشية على حزب الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


20/4/2017 – (أ.ي) – رأى رئيس "حركة التغيير" عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار المحامي ايلي محفوض أن "حزب الله" يمرّ بظرف دقيق جداً كما أنه يعاني من الشحّ المالي الايراني، ونشاطاته الخاصة لا تكفيه حتمَا معتبراً أن العقوبات المالية الأميركية ستؤثر كثيراً على حضوره وأنشطته خاصة وأن حروبه الخارجية تنهكه.
محفوض وفي حديث خاص الى وكالة "أخبار اليوم"، اعتبر ان هذه العقوبات ستنعكس علي حزب الله  على أكثر من مستوى وبالتالي لن تنعكس عليه سياسيًا فحسب ، وعن أية إنعكاسات يقصد بالتحديد أجاب محفوض تحديداً بالشق الإنتخابي، قائلاً: على سبيل المثال إنّ الترشّح الى الإنتخابات النيابية سيتطلّب حتما وبموجب القانون فتح حساب مصرفي، أمام أحد المصارف اللبنانية وعليه حين سيتقدّم أحد أعضاء "الحزب" أو من يقع ضمن اللائحة التي يقع عليها الحظر ، إذا عندما سيتقدم أحد هؤلاء بطلب مماثل لفتح الحساب سيأتي ردّ المصرف بما تنص عليه القوانين وإن كانت أميركية لأنها ستكون نافذة وبمثابة الإلزامية في لبنان ، ناهيك عن أن المصارف اللبنانية ملزمة بإنفاذ القوانين الدولية ومنها ما صدر عن الإدارة الأميركية بهذا الخصوص.
ردًا على سؤال عما اذا لجأ المرشح لفتح حسابات وهمية، قال محفوض إن ذلك سيعرّض نيابة أعضاء "كتلة الحزب" الى الطعن أمام المجلس الدستوري وبالتالي إسقاط نيابته فور كشف هذا الأسلوب ،  على قاعدة أن ما بنيَ على باطل هو باطل.
وتابع محفوض: القوانين المالية الأميركية ليست مزحة، بل إنها في الواقع ستؤدي الى تضييق مالي على "حزب الله"، لافتاً الى أن هذه القوانين جاءت في وقت حرج جداً بالنسبة الى "الحزب" نظراً لما يمرّ به من أزمات متتالية تحديداً داخل الوحل السوري.
وفي هذا السياق، سئل عن كلام نائب الأمين العام لـ "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم الى صحيفة "الأخبار" اليوم الذي قال بأن "الحكومة اللبنانية مسؤولة عن متابعة ملف العقوبات الأميركية بطريقة فاعلة ومسؤولة، ولن يكون مقبولاً أن يُعتدى على كل اللبنانيين بحجج واهية". أجاب محفوض: صحيح أن على الدولة اللبنانية أن تحمي مواطنيها، لكن في المقابل على المواطنين ان يخضعوا لهذه الدولة لا أن يقيموا "دويلة فوق الدولة".
توجّه محفوض الى قاسم سائلاً: لماذا تطلبون حماية الدولة في أمور وترفضون حمايتها في أمور أخرى ؟ كيف تبررون لجوئكم طلبا لحمايتها بينما أنتم ترفضون دور الدولة الحامي للمواطنين وللحدود وتقيمون ميليشياتكم كمرجعية أمنية وعسكرية بذريعة ضعف المؤسسات؟
وأضاف: يتّهم "حزب الله" الدولة بأن جيشها ضعيف من أجل أن يبرّر وجود سلاحه كضرورة لحماية الدولة والناس، وفي الوقت عينه يطلب حماية الدولة في الملفات المالية.
وردّ محفوض على قاسم، قائلاً: يا شيخ نعيم التعاطي مع الدولة اللبنانية لا يجوز أن يكون إنتقائيًا أو مزاجيًا .
وختم محفوض كلامه متوجهًا لحزب الله : عودوا الى لبنان ولبننوا إنتماؤكم فالدولة وحدها الضامن والحامي والراعي ، ولن تجدوا حمايات خارج الشرعية والجمهورية .

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

الجيش اللبناني
omt
الجيش اللبناني

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها