إطبع هذا المقال

حرب في عين التينة: نتشارك في الخوف على مستقبل البلد

2017-04-20

بري استقبل مدير المخابرات في الجيش  و سفيرة إسبانيا
حرب في عين التينة: نتشارك في الخوف على مستقبل البلد
المرحلة من أخطر المراحل التي مر بها النظام السياسي والإستقرار
كأن الذي جرى هو إعادة احياء المشاعر والغرائز الطائفية والمذهبية

إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة النائب بطرس حرب وعرض معه للأوضاع الراهنة و قانون الإنتخابات النيابية.
وقال حرب بعد اللقاء: من الطبيعي في هذه الظروف ان نلتقي الرئيس بري للبحث في التطورات الجارية والمخاطر المحيطة بالدولة ومؤسساتها ومستقبل اللبنانيين. طبعاً نحن نتشارك في الخوف على مستقبل البلد، واعتقد ان المرحلة الذي نمر بها قد تكون من أخطر المراحل التي مر بها النظام السياسي اللبناني و الإستقرار في البلد. وفي الحقيقة نحن نواجه حالة غريبة فلا يوجد نقاش حول المبادئ التي يمكن ان تؤمن صحة التمثيل السياسي او يؤمن ما يسمى التطبيق العادل للتمثيل الشعبي والمناصفة بين المسيحيين والمسلمين. النقاش الجاري هو حول كيف كل واحد يريد ان يؤمن مصالحه اكان على حساب المسيحيين او على حساب صحة التمثيل الشعبي. والمطلوب ان نعيّن نواباً من الان بدلاً من ان نترك الشعب يختارهم. واعتقد انه علينا ان نتحمل مسؤوليتنا، وعلى القوى السياسي ان تدرك انه اذا اسأنا التصرف في هذه المرحلة فإننا نعّرض مصير البلد للخطر و نسقط كل ما بنيناه و ما قمنا به للوفاق الوطني بين اللبنانيين. هذه الامر يتحمل مسؤوليته بعض المتهّورين بطرح المشاريع التي تؤمن مصالحهم ولا تؤمن صحة التمثيل، وتؤمن كيف يريدون ان يصفّوا حساباتهم مع الذين يمثلون الشعب اللبناني. وحسب ما تبين لنا فإن آخر هم عندهم هو رأي ومصلحة الشعب اللبناني و حقه في اختيار نوابه. واعتقد ايضاً ان هذه المرحلة تستدعي ان يتحمل كل واحد مسؤوليته، ونحن سنتحمل مسؤولياتنا ولن نقبل بأن يسقط البلد بسبب تلاعب او تشاطر كل واحد لتأمين مصالحه على حساب البلد. ولن نسمح بأن تسقط المؤسسات وان نقع في الفراغ لأن الفراغ هو قاتل و سيؤدي الى سقوط لبنان وهذا يجب تفاديه مهما كان السبب.
اضاف: دولة الرئيس بري على استعداد لمتابعة المناقشات من اجل ايجاد حل ولإتخاذ التدابير بالتعاون مع النواب لتفادي الفراغ وللإسراع إما في الاتفاق على قانون إنتخابات جديد أو تفادي الفراغ بالوسائل المتاحة حسب احكام الدستور القائمة.
وقال حرب: اسف للقول كأن الذي جرى هو إعادة احياء المشاعر والغرائز الطائفية والمذهبية، وتشنيج الاجواء وعلاقات الناس في ما بيننا، وتهديد الحياة المشتركة في ما بين اللبنانيين وبالتالي تهديد وجود لبنان. اذا كان لبنان رسالة كما قال قداسة البابا سابقاً، فأعتقد ان الرسالة في ان يبقى المسيحي والمسلم يعيشان مع بعضهما البعض بسلام وبوئام لا ان يبنيا المتاريس بوجه بعضهما البعض.
وكان الرئيس بري إستقبل سفيرة إسبانيا في لبنان ميلاغروس هيرناندو إتشيفاريا Milagros Hermando Echervaria في زيارة وداعية.

وإستقبل الرئيس بري بعد الظهر مدير المخابرات في الجيش العميد طوني منصور.
كما إستقبل وفد "جمعية صيدا أنترناشيونال ماراتون" برئاسة الدكتور ناصر حمود الذي وجه للرئيس بري دعوة مشاركة في الماراثون الذي تقيمه الجمعية في 23 نيسان، وقدم له القميص رقم 2 للماراتون.

------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها