إطبع هذا المقال

نشاط لتبديد مخاوف الأطفال من زيارة الطبيب

2017-05-19

نشاط لتبديد مخاوف الأطفال من زيارة الطبيب


أقام مستشفى ومركز "بلفو" الطبي الجامعي في 18 و19 أيار، نشاطا أطلق عليه تسمية "تيدي بير" كلينيك، في مبادرة فريدة من نوعها ولمحاربة مخاوف الأطفال الناجمة عن زيارة الطبيب بشكل عام والمستشفى بشكل خاص. فاستقبل أطفالا من 3 مدارس لبنانية تتراوح أعمارهم بين الخمس والست سنوات، أتوا برفقة دميتهم الخاصة للاطمئنان على صحتها وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لها.

واشار بيان للمستشفى ان "هدف هذا النشاط الذي ينفرد المستشفى بفكرة إنشائه في لبنان والذي أقيم لأول مرة في السويد، إلى تعريف الأطفال الصغار بالرعاية الطبية التي سيتلقونها في حال زيارتهم للمستشفى وتقليص مخاوفهم عبر تسليتهم وإطلاعهم في آن معا على الإجراءات أو الاختبارات الطبية التي سيخضعون لها هناك وبالتالي التخفيف من حدة قلقهم. وارتكز النشاط على مشاركة الأطفال مع دميتهم المفضلة في جولة على عدة محطات، حيث حصلت كل دمية محشوة على هوية خاصة بها من المستشفى وسجل صحي قبل خضوعها لفحص طبي شامل واللقاحات اللازمة من قبل مالكيها الصغار. وتعرف الأطفال مع دميتهم أيضا على كيفية إجراء فحوصات الأشعة السينية، العناية بنظافة اليدين، النظام الغذائي السليم الذي يجب اتباعه إضافة إلى الدواء المناسب لبعض الحالات كما قاموا بجولة في سيارة الإسعاف".

وتحدثت المديرة والرئيسة التنفيذية للمستشفى الدكتورة ضياء حسن، عن النشاط، فقالت: "قد تكون زيارة المستشفى مقلقة في بعض الأحيان للأطفال، من هنا جاءت فكرة إنشاء "تيدي بير" كلينيك الذي يتيح للأطفال التعلم والتفاعل والتمكين ومعرفة المزيد حول المستشفى في الوقت نفسه. وأردنا تعريفهم وإشراكهم بكل الخطوات العملية المتبعة لمنحهم إلاحساس الاكبر بالسيطرة والتخفيف من حدة مخاوفهم".

واوضح البيان الى أن "أسباب الخوف، تعود بحسب الأخصائيين إلى جهل الأطفال لما يتوقعونه أحيانا والفكرة الخاطئة التي كونوها عن العلاج الطبي إضافة إلى القلق من وخز الإبرة، وذاكرتهم التي لا تنسى أي تجربة سيئة لدى طبيب فترسخها فترة طويلة. ويندرج هذا النشاط الذي ينوي المستشفى تنظيمه سنويا ضمن النشاطات الكثيرة التي غالبا ما يقيمها والتي تهدف هذه المرة إلى تسهيل حياة الأطفال وعائلاتهم وجعل زيارة الطبيب والمستشفى حدثا روتينيا مسليا وليس كابوسا على الأهل والأطفال معا".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها