إطبع هذا المقال

رياشي: قوة المسيحيين انهم متحدون ولا احد يستطيع انتاج قانون انتخاب ضدهم

2017-05-20

رأى أن الاستقرار مضمون في لبنان لرغبة داخلية وخارجية

رياشي: قوة المسيحيين انهم متحدون ولا احد يستطيع انتاج قانون انتخاب ضدهم
 

 

رأى وزير الاعلام ملحم الرياشي ان "القواتية هي انتماء عقائدي وقناعة سياسية وليسل انتماء وظيفيا"، وقال:"عملت كثيرا خلف خطوط الاعداء اذا صح التعبير، والكل كان يعرف انتمائي القواتي".

وعن اتفاق معراب، اعتبر في حديث الى إذاعة لبنان الحر ان "قيمة المصالحة انها اكبر واعمق من التحالف السياسي مع التيار الوطني الحر، فهي انهت خصومة دامت 30 عاما وفرضت معطيات جديدة على الساحة اللبنانية. عقد المصالحة امن التوازن الحقيقي في السلطة".
كما اعتبر ردا على سؤال، ان "التوترات مع الحلفاء طبيعية لان هناك اختلافا في معالجة بعض الامور والملفات، ولكن هذه التوترات لا ولن تفسد في الود قضية. وان المعالجة تحتاج الى عقل ثائر كعقل الدكتور سمير جعجع". أضاف: "نحن نعتمد الثوابت ونتعاطى مع المتغيرات من منطلق هذه الثوابت، والتحالف مع المستقبل استراتيجي ولن يتحول اي اختلاف الى خلاف بين القوات والمستقبل".

وأكد أن "العلاقة مع حلفائنا في مجلس الوزراء طبيعية، فنحن لا ننصب كمائن لبعضنا في السياسة، والمطلوب دائما مقاربات واضحة تضمن الشفافية والتعاطي السليم امام الرأي العام. نحن حلفاء ولسنا اتباعا لاحد، نصوب الامور بين بعضنا البعض، وخروج ملف الكهرباء الى العلن كانت له اسباب مختلفة".
وردا على سؤال حول التعيينات او التوظيفات، قال: "هي من جملة النقاط التي نختلف فيها مع التيار، فهي مسار بحث مستمر لان لدينا وجهات نظر مختلفة ونحن في صدد حلول جذرية لها".

أما في ملف الانتخابات النيابية، فقال الرياشي: "ثمة تنسيق كامل ويومي بين النائب جورج عدوان والوزير جبران باسيل في موضوع قانون الانتخاب، والامر تتم هندسته بميزان الذهب ولا لبس في هذا التنسيق. نحن مع كل قانون يؤمن صحة التمثيل، وأعتقد ان الانتخابات النيابية سوف تحصل في ايلول او في تشرين عبر قانون النسبية مع اكبر عدد ممكن من الدوائر، قد يكون عشر دوائر او ما فوق، وان المحاولات ستستمر حتى الرمق الاخير ولن نستسلم. نحن نضع جهدا كبيرا للوصول الى قانون جديد".

ورأى ان "الفلسفة العميقة لقانون الانتخاب في بلد كلبنان ان تؤدي الى انبثاق سلطة جديدة، بل الى نظام جديد متوازن يشبه مجلس الوزراء الى حد ما"، مؤكدا ان قوة المسيحيين انهم متحدون ولا احد يستطيع انتاج قانون انتخابي ضدهم بعد اليوم".
وعن موضوع مجلس الشيوخ، قال: "سابق لأوانه وليس مطروحا الا من زاوية اعلان مبادئ".
وختم لافتا الى أن "الاستقرار مضمون في لبنان لرغبة داخلية وخارجية".



=====

 

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها