إطبع هذا المقال

الراعـي واصل زيارته الى كندا: يد الكنيسة ممدودة لجميع السياسيين

2012-05-09

 

الراعــــي واصـــل زيارته الـــى كنــدا: يــــد الكنيسة ممدودة لجميع السياسيين

لتجاوز كـــل الخلافات فـــي ظــل مــا نعيشه مـــن كـــذب وتضليــــل وتخويـــن

علــى الأسرة الدولية تنفيذ قرارات الأمــم المتحدة وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم

الميثاق الوطني والعيش المشترك يميّز لبنان الذي يحمل رسالة عن سائر البلدان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.ي) – جدّد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي دعوته المغتربين الى تسجيل اولادهم في القنصليات والسفارات، مؤكداً ان يد الكنيسة ممدودة لجميع السياسيين في لبنان وترحّب بكل التيارات والأحزاب التي هي غنى للبنان، كما هي مع كل اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية.

          وشدد على ضرورة تجاوز كل الخلافات في ظل ما نعيشه اليوم من كذب وتضليل وتخوين وخلافات سياسية تصل الى حدّ العداوة.

وواصل الراعي زيارته الراعوية الى كندا، حيث وصل والوفد المرافق الى مدينة هاليفاكس في ولاية نوفاسكوتيا على متن طائرة خاصة وضعها في تصرفه القنصل الفخري في المقاطعات البحرية الكندية الاربعة القنصل وديع فارس، وكان في استقبال البطريرك في المطار حشد من ابناء الجالية اللبنانية حاملين الاعلام اللبنانية والكندية والبطريركية، يتقدمهم كاهن الرعية الاب بيار قزي والاب انطوان الطحان وممثلون عن الكنائس المسيحية في المدينة .

وبعد نزوله من الطائرة صافح البطريرك الراعي الحاضرين فردا فردا وقدمت له الفتاة سيلين جبور باقة من الورد .
حفل عشاء

بعد استراحة قصيرة توجه البطريرك الراعي الى مقر اقامته في فندق الامير جورج حيث اقامت رعية سيدة لبنان حفل عشاء على شرف البطريرك شارك فيه وزير المال في حكومة نوفاسكوتيا ممثلا رئيس الحكومة كراهام ستيل والسيد روسول واكر ممثلا رئيس البلدية والقنصل وديع فارس وحشد من ابناء الجالية .

بداية النشيدان اللبناني والكندي، فكلمة عريفة الاحتفال حنان الشاطر الى قصيدة للشاعر سمير مدلج بعده القى الاب بيار قزي كلمة شكر فيها البطريرك على زيارته معددا الانجازات والاعمال التي يقوم بها ابناء الرعية، مؤكدا ان الجميع يعملون من اجل وطنهم وكنيستهم.

كراهام ستيل

ثم كانت كلمة ممثل رئيس الحكومة كراهام ستيل، فرحب بالطريرك والوفد المرافق باسم رئيس الوزراء داريل دكستر وباسم الحكومة والشعب في المقاطعة، وقال متوجها الى الراعي:كما ترى الليلة ، فانك ترى مجتمعا مارونيا قويا فخورا، يعيش برفاهية في نوفاسكوتيا التي اصبحت بمثابة منزله، كل انسان في هذه الغرفة لديه تاريخ مميز يرتبط ببلاده القديمة وببلاده الجديدة ، زيارة غبطتك لهذه المقاطعة هي بمثابة فصل جديد من قصة لا تنسى.

ولفت الى ان الطائفة المارونية في نوفاسكوتيا قوية ومزدهرة ووفية لجذورها في كندا اللبنانية، آملا ان يتمكن كل الشعب اللبناني من العيش بالسلام والطمأنينة التي يعيشها اللبنانيون في نوفاسكوتيا.

ممثل البلدية

ثم كانت كلمة ممثل رئيس البلدية، رحب فيها بالبطريرك، مؤكدا العلاقة المتينة مع ابناء الجالية.

فارس

ثم القى ممثل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان، القنصل وديع فارس كلمة رحب فيها بالبطريرك الراعي والوفد المرافق، واصفا هذه الزيارة بالتاريخية وقال: انها أيقظت بالمغتربين في كندا فخر الانتماء لهويتنا الدينية والوطنية. ونقل فارس الى البطريرك والحاضرين تحيات الرئيس سليمان وتمنياته بالتوفيق في الزيارة الراعوية الى كندا.

اضاف:واني افتخر ان اعلمكم بان جاليتنا اللبنانية في المقاطعات الشرقية في كندا هي عامل اغناء ومصدر اعتزاز، انها جسر حضارة يربط وطننا الحبيب لبنان بكندا الوطن المضياف. ويملأ قلبي اعتزازا انه لنا في هذه الجالية عمالقة شدوا الرحال كاجدادهم متسلحين بايمانهم وعزمهم لتحقيق الافضل، انه لنا شعبا كرس نفسه اعلاما لبنانية ترفرف في سماء هذه المدينة، لنا شعبا وصل مغتربا واصبح منتشرا، لنا شعبا تهتز الارض تحت اقدامه وتدمع عيونه فخرا وعزة لوطنيته ولبنانيته.ومع انهم قد تبوأوا ارفع المناصب اجتماعيا واقتصاديا بقيت اعينهم شاخصة الى ارز الرب وقلوبهم مازالت متجذرة بتراب وطننا الحبيب لبنان وهم ياصاحب الغبطة طلائع بتسجيل احوالهم الشخصية ناقلين هذه الشعلة امانة لابنائهم واحفادهم كي يكملوا بدورهم هذه المسيرة محافظين على لبنان في قلوبهم اينما حلوا . انهم خير مثال وأكبر برهان لما تبشرون به وكما جاء في رسالتكم  شركة ومحبة وهو ان وجودنا المسيحي في بلاد الاغتراب هو حضور للكنيسة وللوطن وليس مجرد حضور اقليات عددية .

وتابع: واننا من هذه البقعة من الارض نؤكد لكم اننا جميعنا مستعدون للعمل معكم من اجل ان يبقى لبنان سيدا بالحق، مسورا بالحرية، موحدا بالقيم ومزدهرا بالمحبة، ومن اجل ان يبقى شعبه كما عهدناه شعبا يعتليه الكبرياء ويملأه الطموح، تزينه الحكمة تتوجه الكرامة ويحكمه العقل . ونحن لبنانيو الانتشار اذ نامل دوما بان يعم السلام لبنان وتغمر المحبة قلوب ابنائه فيكون مبدا التعايش حقا وحقيقة نتابع بكل اهتمام اخبار وطننا. ونحن على بينة بما استطعتم ياصاحب الغبطة ان تحققوه حتى الان من مصالحة بين ابناء الكنيسة ونعول عليكم بان تتوصلوا الى مصالحة فعالة تنعكس ايجابا على الواقع اللبناني فنسير سويا لتحقيق العمران والسلام الذين نشغف اليهم دوما. فلنا عليكم حق العطاء ولكم علينا واجب الوفاء،ان ايادينا ممدودة لكم وقلوبنا منفتحة عليكم للعمل دوما من اجل توحيد الكلمة ورص الصفوف ورفع منارة لبنان عاليا فيبقى هذا الوطن الحبيب معقل الابطال وصرحا متينا للحرية والسيادة.

وختم فارس: ومن هنا من هذه الارض التي شهدت خطى اجيال واجيال من اللبنانيين، نحملكم يا ابانا شوقنا لجبال لبنان، نحملكم سلاما الى تراب قنوبين، فلتبق عينك ساهرة على الارزة الخضراء ولنبق نحن لبنانيو الانتشار في قلبكم محاطين بمحبتكم وصلاتكم.عاشت بكركي عنوان الشركة والمحبة وعاشت الكنيسة عاش لبنان وعاشت كندا.

الراعي

البطريرك الراعي رد بكلمة استهلها بتوجيه الشكر للقنصل وديع فارس موجها من خلاله التحية لرئيس البلاد العماد ميشال سليمان داعيا المغتربين اللبنانيين الى المحافظة على ارضهم في لبنان وعدم بيعها.

وقال: زيارتنا اليوم الى الاغتراب اللبناني لنقول لكم كم نحن نفاخر بكم لانكم وجه لبنان في كندا وانتم تحملون وجه لبنان الحلو لبنان الايمان والتقاليد والقيم، لبنان النشيط الذي من خلالكم يطل هذا الوطن الصغير بكل اعتزاز ودينامية اللبنانيين.

ونقل البطريرك الراعي الى الحاضرين ما سمعه من المسؤولين الكنديين عن المغتربين اللبنانيين من كلام يرفع الراس، وهذا وسام على صدرنا مشيرا الى ان لبنان وطن صغير ولكن رسالته عالمية.

واكد البطريرك الراعي اننا اليوم مدعوون للحفاظ على رسالتنا الكبيرة، ولبنان يحمل رسالة من العالم العربي وما يميزه عن سائر البلدان، هذا الميثاق الوطني والعيش المشترك. ولفت الى ان لبنان يتأثر كموقعه الجغرافي السياسي بكل النزاعات ومنها النزاع الاسرائيلي - الفلسطيني مشيرا الى وجود نصف مليون فلسطيني في لبنان يحملون السلاح الثقيل والخفيف ويشكلون مشكلة، داعيا الاسرة الدولية الى تنفيذ قرارات الامم المتحدة لجهة اعطاء الفلسطينيين حقوقهم بدولة فلسطينية كذلك بالنسبة للنزاع العربي - الاسرائيلي.

وقال: لايمكننا كمسيحيين ان نتخلى عن وجودنا في هذا الشرق، داعيا اللبنانيين الى التمسك بارضهم وعدم بيعها واذا كان لا يوجد لديهم اراض دعاهم لكي يشتروا.

وشدد البطريرك الراعي على ضرورة تجاوز كل الخلافات في ظل ما نعيشه اليوم من كذب وتضليل وتخوين وخلافات سياسية تصل الى حد العداوة .

وجدد البطريرك الراعي دعوته المغتربين الى تسجيل اولادهم في القنصليات والسفارات شاكرا رئيس المؤسسة المارونية الوزير السابق ميشال اده على ما يقدمه من اجل هذا الموضوع .

وختم البطريرك قائلا: الكنيسة يدها ممدودة لجميع السياسيين في لبنان وترحب بكل التيارات والاحزاب اللبنانية التي هي غنى لهذا الوطن والكنيسة مع كل اللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية فلا احد اقرب الي اكثر من اخي اللبناني، وفي النهاية لايبقى لنا الا بعضنا البعض.

-----=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها