إطبع هذا المقال

سلامة افتتح اجتماعا لـ METAC : لبنان ملتزم دائما باستخدام الاموال الممكنة

2012-05-09

 

سلامة افتتح اجتماعا لـ METAC  : لبنان ملتزم دائما باستخدام الاموال الممكنة

هو يعتمد على قطاعه المصرفي الذي يمتاز باوضـــاع جيدة ونتوقــــع نمو الودائع

المصـــارف تتقيـــد بالانظمــــة الدوليـــــة وتتخــــذ التدابيــــر لحمايــــة ميزانيتها

من الخسائر التي قد تنشأ جــــراء تواجدهــــا في بلـــدان عربيـــــة غير مستقــــرة

___________

          (أ.ي.)-  لفت حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الى ان لبنان يعتمد على قطاعه المصرفي الذي يمتاز باوضاع جيدة، متوقعا نمو الودائع بنسبة 8% مشددا على ان المصارف تتقيد بالانظمة الدولية وتتخذ التدابير اللازمة لحماية ميزانيتها من الخسائر التي قد تنشأ جراء تواجدها في بلدان عربية غير مستقرة.

          كلام سلامة جاء خلال افتتاحه اجتماع اللجنة التوجيهية لمركز METAC( المركز الاقليمي للمساعدة الفنية في الشرق الاوسط) في فندق فينيسيا قبل ظهر اليوم حيث القى كلمة استهلها بالقول:

          شكرا للدعوة التي تلقيتها لحضور الاجتماع السنوي للجنة التوجيهية الخاصة بالمركز الإقليمي للمساعدة الفنية في الشرق الأوسط METAC  . وأود بدوري أن أرحب في لبنان بالسيدة شفيق التي تزور بلدنا للمرة الأولى بصفة نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي. كما أرحب بأعضاء اللجنة التوجيهية الذين يمثلون الجهات المانحة والبلدان وصندوق النقد الدولي. نجح مركز  METAC، منذ إنشائه، بتوفير المساعدة الفنية الضرورية لبناء القدرات. وقد استفاد مصرف لبنان من خبرات هذا المركز، لا سيما في مجال الرقابة المصرفية ونظام الإنذار المبكر والهوية المصرفية IBAN   والإحصاءات.

          و واضاف سلامة: في السنوات الأخيرة، ساعد مركز  METAC مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف في إنشاء نظام إنذار مبكر يهدف إلى تعزيز الاستقرار المالي وسلامة القطاع المصرفي في لبنان. وفي هذا الإطار، نُظمت الندوات وورش العمل المشتركة، آخرها ورشتا عمل حول الرقابة عبر الحدود وعدم تطابق البيانات المتعلقة بعمليات تحويل الأموال والصادرة عن طرفي العملية. ومنذ أكثر من سنة، نظم مصرف لبنان بالتعاون مع METAC  ورشة عمل حول الهوية المصرفية IBAN  التي تمّ تطبيقها في لبنان بمساعدة المركز.

          واشارة  إلى أن مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف بحاجة إلى دعم مستمر من قبل مركز METAC   لتمتين إطار الإنذار المبكر والإطار الرقابي بالنسبة للمؤسسات المالية غير المصرفية. وثمة حاجة لخبرات المركز بهدف تحسين الإحصاءات المتعلقة بوضع الاستثمار الدولي وميزان المدفوعات وبهدف إعادة النظر في مسح الاستثمار الأجنبي المباشر الخاص بالمؤسسات المالية. وخلال سنة 2012، ستعقد ورش عمل وندوات بالتعاون مع المركز، خاصة في مجال الصيرفة الاسلامية وحماية المستهلك المالي وتماسك إحصاءات الاقتصاد الكلي.

          وقال: الواقع أن لبنان يعتمد على قطاعه المصرفي الذي يمتاز بأوضاع جيدة. فلهذا العام، نتوقع نمو الودائع بنسبة 8%. كما أن التسليف يزيد بمعدل جدّ مقبول يتجاوز توقعاتنا (حتى الآن أكثر من 13% على أساس سنوي). من جهة أخرى، تتقيّد المصارف بالأنظمة الدولية وتتخذ التدابير اللازمة لحماية ميزانيتها من الخسائر التي قد تنشأ جراء تواجدها في بلدان عربية غير مستقرة. من هنا، نتوقع سنة جيدة للقطاع المصرفي ونطلب من المصارف أن ترفع نسبة الملاءة إلى 12% بحلول سنة 2015، مما يعني أنه سيتوجب عليها أن تخفض الأرباح الموزعة على المساهمين بهدف تجميع هذه الأرباح ورسملتها.  نحن نرجو تعزيز التنسيق والتعاون بين مصرف لبنان ومركز METAC بما يخدم مصلحة لبنان والمنطقة ككلّ.

          واكد سلامة التزام لبنان الدائم باستخدام الأموال الممكنة، وختم: آملين أن تؤيد جميع البلدان مركز METAC، لا سيما أن منطقتنا تشهد اضطرابات تستلزم منها، بعد استتباب الأحوال وعودة الأمور إلى مجراها الطبيعي، إعادة بناء اقتصادها وقطاعها المالي والمصرفي.

--------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها