إطبع هذا المقال

ميقاتي استقبل القصّار: طلبت مـن رئيس الحكومة ايلاء الملف الاقتصادي الاجتماعي الأولوية

2012-05-09

 

 

 

ميقاتـــي استقبل وفـــداً مــــن أهالــــي الموقوفيـــن الإسلاميين فـــي طرابلس

القصّـــار طلب مـن رئيس الحكومة ايلاء الملف الاقتصادي الاجتماعي الأولوية

الهيئات تـدرس رفـــع سقــــف الإشتراكات فــــي الضمــــان وكانـــت ايجابيــة

الخلاف ليس على المبدأ ولا على حـق المستشفيات بل على الأرقام فطلبنا مهلة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.ي) –استقبل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قبل ظهر اليوم، رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق عدنان القصار، حيث عرض معه للوضع الاقتصادي من مختلف جوانبه في ضوء الجمود الذي تواجهه القطاعات الاقتصادية من جهة، والتحركات المطلبية من جهة ثانية، وتأثير ذلك على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.

واوضح القصار في بيان وزعه بعد اللقاء انه تمنى على الرئيس ميقاتي انطلاقا من الصعوبات التي تواجهها القطاعات الاقتصادية ايلاء الملف الاقتصادي والاجتماعي الاولوية في الاهتمام وضرورة الاسراع في تشكيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتفعيله ليكون اداة الحوار الايجابي بين كل فرقاء الانتاج.

وردا على سؤال عن موقف الهيئات من موضوع رفع سقف الاشتراكات في صندوق الضمان لتغطية زيادة التعرفة الاستشفائية، قال القصار: ان الهيئات تدارست هذا الموضوع في اجتماعها أمس. وهي كانت ايجابية في طروحاتها وأكدت انفتاحها على الحوار إلا انها كانت تتمنى تأجيل اجتماع مجلس ادارة الضمان اسبوعا ليتم التوافق على حلول ترضي جميع اطراف الانتاج، اذ ان الخلاف ليس على المبدأ ولا على حق المستشفيات بزيادة تعرفة الاستشفاء، بل على الارقام المطروحة المتناقضة، من هنا كان طلبنا مهلة اضافية للتأكد من صحة هذه الارقام ومدى انطباقها على المعطيات المتوجبة لزيادة الاشتراكات من مليون ونصف الى مليونين ونصف المليون.

وأكد القصار ايجابية الهيئات الاقتصادية رغم رفضها ان تأتي الحلول على حسابها وحدها ورغم الاعباء المالية الكثيرة التي تحملتها حتى الان والتي كان آخرها زيادة الاجور في القطاع الخاص بعد توقيعها الاتفاق الرضائي مع الاتحاد العمالي العام بهذا الشأن، لافتا الى استعداد الهيئات الاقتصادية للتعاون مع الحكومة في كل ما يؤدي إلى تعزيز الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وانفتاحها على الحوار مع كل الفرقاء للوصول إلى خطة اصلاحية ضمن سلة متكاملة لحلول ترضى كل اطراف الانتاج

الميس

كما استقبل الرئيس ميقاتي وفدا من بلدة تعنايل برئاسة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل محي الدين الميس الذي اوضح: التقينا دولة الرئيس لمراجعته في قضية قرار ضم بلدة تعنايل الى بلدية زحلة، وهذا الامر إذا تم، فسيترك آثارا لا تحمد عقباها، لذلك اطلعنا دولته على مخاطر هذه الخطوة، ووعد مشكورا ان يعاد النظر فيها بناء على دراسات قانونية، وتشكلت لجنة للمتابعة في هذا الشأن

الموقوفون الاسلاميون

واستقبل الرئيس ميقاتي وفدا من أهالي الموقوفين الاسلاميين في طرابلس تحدث باسمهم المحامي محمد صبلوخ فقال: نشكر دولة الرئيس نجيب ميقاتي على استقباله لنا وتفهمه للظلم الذي يلحق بالموقوفين الاسلاميين. اطلعناه على الثغرات القضائية التي قد تسهم في سجن هؤلاء لمدة 40 او 50 سنة، وقد يموتون في السجن من دون محاكمة بسبب هذه الثغرات التي يتحمل القضاء اللبناني مسؤوليتها.طلبنا من دولة الرئيس بالعمل على إخلاء سبيل جميع الموقوفين كي يصار الى اصلاح القضاء،علما ان الثغرات القضائية وانعدام وجود حلول لها هي التي تتحمل مسؤولية هؤلاء الموقوفين.أقولها صراحة ان اهالي الموقوفين لن يقبلوا بهذا الأمر، وسيعمدوا الى قطع الطرقات في خلال ايام إذا لم تحل مسألتهم قضائياً، نحن لا ندافع عمن قتل عناصر الجيش اللبناني بل عن المظلومين الذين هم ضحية القضاء اللبناني.

-----=====-----

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها