إطبع هذا المقال

عون: المجتمع اللبناني يحترم حرية المعتقد ويشكل نموذجاً يؤهله ليكون مركزاً دولياً لحوار الحضارات والثقافات في العالم

2017-06-03

استقبل وفد الجمعية البرلمانية حول الارثوذكسية

عون: المجتمع اللبناني يحترم حرية المعتقد ويشكل نموذجاً

يؤهله ليكون مركزاً دولياً لحوار الحضارات والثقافات في العالم

 

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان "المجتمع اللبناني يحترم حرية المعتقد لجميع الاديان ويشكل نموذجاً يحتذى به يؤهله ليكون مركزا دوليا لحوار الحضارات والثقافات والاديان في العالم، وهو ما طرحناه خلال لقائنا البابا فرنسيس في الفاتيكان وباشرنا التمهيد له مع الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس خلال لقائنا في الاردن على هامش القمة العربية".

وأبلغ أعضاء وفد الجمعية البرلمانية حول الارثوذكسية الذين استقبلهم قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا ان "ما يحصل من حين الى آخر من خلافات بين الاطراف اللبنانيين، هي خلافات سياسية وليست خلافات طائفية لان ما من أحد حاول إجبار الآخر على اعتماد دينه او مذهبه"، لافتا الى أن "التعايش بين اللبنانيين الى أي طائفة انتموا يشكل أبرز وجوه الوحدة الوطنية".

وأعرب عن أمله في ان يتمكن الوفد من خلال اللقاءات التي سيعقدها في بيروت من تكوين صورة كاملة وحقيقية عن الواقع اللبناني الذي يشهد انطلاقة مسيرة نهوض على مختلف المستويات".

وكان الأمين العام للجمعية الدكتور اندرياس ميكاليديس عبّر في مستهل اللقاء عن شكره لعون على استقباله الوفد، مشيرا الى ان "هدف الجمعية نشر التفاهم والحوار بين الاشخاص من مختلف المعتقدات السياسية والثقافية واحترام الغير وقد تأكد لنا ان اللبنانيين يجسدون هذه المزايا، ولاسهام الرئيس عون في هذا السياق الدور المهم والفاعل".
واوضح ان "المنظمة تريد ان تساهم في هذا الجهد من خلال خبرتها في الحوار بين المسيحيين وباقي الاديان ومحاولة القضاء على الفقر وتحقير الانسان"، منوها "بالتعاون مع النواب اللبنانيين اعضاء الجمعية التي تعتبر منظمة برلمانية سياسية يشارك في اجتماعاتها ممثلون للبرلمانات".

ورافق وفد الجمعية الى قصر بعبدا النواب عاطف مجدلاني ورياض رحال وغسان مخيبر الذي أوضح ان "الدول العربية الاعضاء في الجمعية هي، اضافة الى لبنان سوريا ومصر وفلسطين والاردن والسودان، وان العمل قائم لمشاركة دول الانتشار اللبناني في اميركا اللاتينية". 


====

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها