إطبع هذا المقال

المرحلة الثانية من الامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة... حماده: الطلاب مرتاحون والاسئلة معقولة ومن ضمن المنهاج وكما يجب ان تكون

2017-06-12

المرحلة الثانية من الامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الاربعة

حماده: الطلاب مرتاحون نفسياً والاسئلة معقولة ومن ضمن المنهاج وكما يجب ان تكون

كلنا أمل ان يكون لقاء عون والحريري أمس منتجاً وحان الوقت لقانون الانتخاب

 

أشار وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده الى أن "امتحانات الثانوية العامة تجري في اجواء هادئة جدا وجو علمي، والطلاب مرتاحون نفسيا خصوصا ان امتحان اليوم مهم (مادة الرياضيات)، ولم اجد اي توتر في اي صف".

وقال:"الرقابة ممتازة واود ان اهنىء في المناسبة رئيسة المنطقة التربوية نهلا حاماتي، وأهنىء ايضا رؤساء المراكز والمراقبين وقد وجدتهم في قمة المهارة المهنية. أمكن لي ان اطلع على بعض الاسئلة، فكما تعلمون نحن في الوزارة لا نطلع على الاسئلة وتتحول الوزارة الى حصن حقيقي برعاية الجيش اللبناني والقوى الامنية ويمكنني ان اقول اليوم انها اسئلة معقولة من ضمن المنهاج وكما يجب ان تكون".

 

كلام حماده جاء خلال تفقده مراكز الامتحانات الرسمية في مدينة طرابلس، يرافقه المدير العام للتربية فادي يرق ورئيسة منطقة الشمال نهلا الحاماتي ورئيسة دائرة الامتحانات هيلدا الخوري والمستشار الاعلامي البير شمعون.
استهل حمادة جولته من مركز المدرسة الرسمية الجديدة للبنين ثم انتقل الى ثانوية حسن الحجة المعروفة بالملعب.

وقال حماده:"أريد ان اسجل ملاحظة صغيرة، فقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي خبرا عن شاب من حبايبنا تأخر لساعة الا عشر دقائق عن الامتحان، وقال انه جاء من المانيا وانا اريد ان اسال اذا حصل ان تأخر الطالب لثلاثين ثانية عن الامتحان في المانيا هل يدخل الى قاعة الامتحانات. نحن من جهتنا نعطي مجالا لخمس دقائق وعشر دقائق وفق الظروف القاهرة، ولكن الامتحان هو الامتحان وانا لست في وارد تدخل اي احد من اي ادارة في وزارة التربية وفي مناقبيتها في مراقبة الامتحانات وتطبيق المراسيم والقوانين الصادرة والتي تنطبق على كل البلد، من قمة الهرم الى اخرplontonوهذا يعني كل الوزارات".

وتابع: "اننا بصدد وزارة التربية، وزارة الام للعلم والاخلاق، وما أود ان أقوله في هذه المناسبة اننا نأخذ بعين الاعتبار كل الظروف الانسانية فهناك صفوف كاملة مخصصة للاحتياجات الخاصة ورأيتم انني سبق ان زرت مراكز السرطان، وغدا عندنا حالة شاب صغير كسر فكه في حادث سيارة، ونحن نأخذ كل الامور بعين الاعتبار ومن لا يستطيع ان يتقدم للامتحان هناك مجال للمشاركة في الدورة الثانية. ومن يقدر يخصص له ما هو مناسب، ولكن القوانين هي القوانين ولا يحق لاحد ان يتدخل في مسار الامتحانات، واذا تساهلنا مع من يتاخر عن الدخول الى قاعة الامتحان اكثر من الوقت المعقول فاننا نسهل بذلك الغش، لانه في زمن وسائل التواصل ويمكن لطالب اذا تأخر لنصف ساعة ان يحصل على سؤال وربما استعان بمعلم او غير ذلك وتوجه الى المركز تحت حجة التأخير، هذا خط احمر عندي ينطبق على الجميع. ولا يتدخلن احد مع رئيسة المنطقة التربوية، انا لا اقبل اي تدخل من احد، لا وزراء ولا رؤساء ولا رجال دين ولا نافذين ولا غير نافذين في موضوع الامتحانات، اتمنى ان يكون هناك احترام لكل مستويات وزارة التربية من قبل الجميع".

سئل: هل ستكون اجواء جلسة مجلس الوزراء مشابهة لاجواء الامتحانات الرسمية؟

اجاب: "ان شاء الله، وقد لاحظتم كيف كانت الامتحانات هادئة. نحن كلنا أمل ان يكون اللقاء الذي عقد بالامس بين فخامة الرئيس ميشال عون ودولة الرئيس سعد الحريري في بعبدا منتجا وان تنتج الاتصالات المستمرة، انا لا اواكبها اليوم. بالنسبة لي ما اشهده اليوم اهم، لان العلم اساس مستقبل لبنان، وبالتالي اريد ان اشكر في المناسبة قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني، وكل الاجهزة التي ساعدتنا، في تأمين هذا المناخ".

واضاف: "اريد ان اقول انه حان الوقت لقانون الانتخاب، لقد جرى الاتفاق على الاساس، وربما علينا الكف عن اقتراح المزيد من التفاصيل وان نؤمن في مجلس الوزراء اقرار قانون، نهار الاربعاء المقبل، ثم التصويت عليه في مجلس النواب نهار الجمعة المقبل وان ينشر الاثنين في الجريدة الرسمية، ويعرف كل مواطن على اساس اي قانون سيجدد الطبقة السياسية وينتخب النواب الجدد".

وعن انطباعه حيال احتمال عقد جلسة تفاهم او تصويت الاربعاء القادم، قال:"نحن مع التوافق فعلا، ونفضل ان يكون هناك توافق بين القوى لان قانون الانتخاب قانون اساسي، ومؤسس لشؤون البلد، والانتظام في الحياة السياسية في البلد، وان يحصل تصويت او نقاش حاد او سجال في مجلس الوزراء هذا الامر سينعكس في مجلس النواب وعلى الجو العام، نحن نعمل على ان نجمع بعضنا في الظروف الدقيقة جدا الاقتصادية والاجتماعية التي نمر بها، وعنده حق السيد البطريرك امس اذ لفت الى ان الجميع يلتهي بقانون الانتخاب، وشؤون الناس متروكة. انا يهمني نهار الاربعاء، الاهم بالنسبة لي من قانون الانتخاب هو مشروع المرسوم الذي يدفع الرواتب للمعلمين، هي حقوق الناس وسأكون مصرا عليه كحرصي على قانون الانتخاب واكثر".

ووجه حماده التحية لوسائل الاعلام التي واكبته "في هذه المدينة التي احبها (طرابلس) وكنت آتي اليها كوزير للصحة فالسياحة والاقتصاد والاتصالات. وانا مسرور جدا ان ارى الجيل الجديد فيها".


 

متوسطة شكا الرسمية

واختتم حماده جولته الشمالية على مراكز امتحانات الشهادة الثانوية بمحطة في متوسطة شكا الرسمية.
وجال حماده على الغرف في المركز والتقى الطلاب وشجعهم وتمنى لهم النجاح مؤكدا اهتمامه بهم. وثمن جهود المعلمين المراقبين وحيا أهالي الطلاب الذي يرافقون أبناءهم "على أحر من الجمر".

وبعد الجولة، قال حماده:"أنهينا جولتنا الشمالية على مراكز الامتحانات بمحطة في مركز شكا بعد ان كانت لنا جولة على مراكز امتحانات الشهادة المتوسطة في محافظة بيروت، وسنتابع جولاتنا على المحافظات الاخرى للاطلاع على أجواء امتحانات الشهادة الثانوية. هذا الاسبوع هو أسبوع الشهادة الثانوية وهو ايضا اسبوع استحقاقات سياسية مهمة ولكن العلم هو الأهم. هذه الامتحانات الرسمية تجري بشكل طبيعي وهادىء والفضل في ذلك يعود للمعلمين والمعلمات الذي تعبوا خلال العام الدراسي فأعطوا مناخات إيجابية للطلاب وللامتحانات، ونحن في المقابل نقدر لهم هذا المجهود وهذا العطاء ونعمل على رد الجميل لهم بتأمين كل مستحقاتهم إن لجهة السلسلة او لجهة الرواتب.

وشكر أهالي الطلاب على تعاونهم، وقال: "نحن اليوم في شكا هذه البلدة الجميلة رغم كل ما يقال عن أجوائها الملوثة، شكا بمناخها الجميل وبحرها وشاطئها المميز تستحق الزيارة".
واضاف: "الطلاب يشاركون في المسابقات في أجواء من الارتياح، ومادة الاقتصاد هي مادة أساسية بالنسبة لهم، وهذه الامتحانات ستكون في مستوى محترم وجيد وتأخذ بعين الاعتبار كل ما سبق من تحويلات وتحويرات وتغييرات وتوصيفات في موضوع المناهج وهذا ما يطمئن الطلاب والاهل الذين نتمنى ان نهنئهم جميعا مع صدور النتائج، فتكون شهادة البكالوريا المنطلق لمستقبل أفضل ولبنان أفضل".

 

 

الامتحانات في المناطق

وكانت انطلقت صباح اليوم المرحلة الثانية للامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الاربعة: اجتماع واقتصاد، علوم الحياة، علوم عامة وانسانيات، وسط تدابير امنية اتخذتها عناصر قوى الامن الداخلي على مداخل مراكز الامتحانات وعناصر الجيش في محيط مراكز الامتحانات.

في بيروت: 27 مركزا و3649 مرشحا، في جبل لبنان 97 مركزا و12570 مرشحا. اضافة الى غرف لذوي الاحتياجات الخاصة في مراكز عدة و3 مستشفيات ومركز العلايلي كورنيش المزرعة والسان جود في الجامعة الاميركية.
وفي الخارج تجري الامتحانات في قطر وكنشاسا لـ44 مرشحا

 

وأجريت الامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بصورة طبيعية في بعلبك، وسط تدابير أمنية في محيط المراكز تولاها الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، وقد أبدى الطلاب ارتياحهم لمستوى مسابقة التاريخ التي وصفوها بالسهلة، وبحسب النمط والتوصيف الذي كان متبعا في السنوات السابقة
كما اجريت امتحانات الثانوية العامة بفروعها الاربعة في مدينة صيدا الزهراني، وسط تدابير أمنية اتخذتها عناصر الجيش اللبناني، وقوى الامن الداخلي في محيط مراكز الامتحانات التي بلغ عددها 14 مركزا، حيث توزع طلاب الفروع فيها كالتالي: علوم عامة 265 طالبا، علوم الحياة 969، اجتماع واقتصاد 1711 طالبا، آداب وانسانيات 259 طالبا.
وأبدى الطلاب ارتياحهم للأجواء التي سادت قاعات الامتحانات ونماذج الأسئلة المطروحة 
وأجريت الامتحانات في محافظة النبطية في أجواء هادئة وطبيعية، وبمواكبة امنية للجيش وقوى الامن الداخلي.
وبلغ عدد الطلاب المرشحين 3513 على الشكل الآتي: اقتصاد 1701، علوم الحياة 1091، علوم عامة 469 وانسانيات 258، وتوزعوا على 21 مركزا في اقضية النبطية (10 مراكز) ومرجعيون (6 مراكز) وبنت جبيل (5 مراكز).

وجال رئيس المنطقة التربوية في المحافظة اكرم ابو شقرا ورئيسة الدائرة في المنطقة نشأت الحجاب على مراكز الامتحانات في النبطية واطمأنوا الى الاجواء الطبيعية التي تجري خلالها

وفي صور، توزع الطلاب على نحو 12 مركزا من مدارس القضاء.
وأجرى الطلاب الامتحانات ضمن اجواء هادئة وجيدة وفرها الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي خارج المراكز واكثر هدوءا في الداخل بفضل المراقبين ورؤساء المراكز حيث امتحن طلاب علوم الحياة بمادتي التاريخ وعلوم الحياة وطلاب العلوم العامة بمادة الرياضيات وطلاب الإقتصاد والإجتماع بمادتي الإقتصاد والتاريخ، وطلاب الآداب والإنسانيات بمادتي التاريخ والفلسفة العربية. 


كما انطلقت الامتحانات الرسمية صباحاً في جديدة مرجعيون في دورتها العادية 2017 لشهادة الثانوية العامة بكافة فروعها، وسط اجواء هادئة وتدابير إدارية وأمنية مشددة على مداخل وفي محيط مراكز الامتحانات للحفاظ على حسن سيرها ونزاهتها، حيث توزع الطلاب على 6 مراكز في قضاء مرجعيون
وبدت أجواء الامتحانات هادئة وطبيعية وسادها الانضباط من قبل المرشحين المتقدمين للامتحانات، ترافقت مع مراقبة دقيقة من قبل المعلمين، وسط إجراءات مشددة فرضتها عناصر من قوى الامن الداخلي من مخفر درك مرجعيون، باشراف آمر الفصيلة الرائد شربل حبيب، للحفاظ على سير الامتحانات وأمن وسلامة المرشحين والمراقبين

وفي قضاء الكورة، انطلقت الامتحانات صباحاً في مدارس: ثانوية خليل سالم - بطرام، تكميلية خليل سالم - بطرام، مدرسة كفرحزير الرسمية، مدرسة كوسبا الرسمية، مدرسة ضهر العين الرسمية، مدرسة دده الرسمية ومدرسة الفرير - دده، وسط تدابير امنية في محيط المراكز تولتها القوى الامنية والجيش.

وأشارالطلاب ان الامتحانات جرت في اجواء هادئة والاسئلة كانت مقبولة.




======

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها