إطبع هذا المقال

المشنوق طلب التشدد في قمع مخالفات وضع حاجب للرؤية على زجاج السيارات

2017-06-12

المشنوق طلب التشدد في قمع مخالفات وضع حاجب للرؤية على زجاج السيارات


طلب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق من قوى الامن التشدد في قمع مخالفات وضع عازل حاجب للرؤية على زجاج السيارات من دون ترخيص، واتخاذ التدابير القانونية في حق المخالفين.

وصدر عن المكتب الإعلامي للمشنوق البيان الآتي:
عملا بالوعد الذي أطلقه في احتفال عيد قوى الأمن الداخلي الـ156 بأن يفعل ما في وسعه لتحصيل الحقوق الأمنية للمواطنين اللبنانيين، وجه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق كتابا إلى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي يطلب فيه "التشدد في قمع مخالفات وضع عازل حاجب للرؤية على زجاج السيارات من دون ترخيص".

نص الكتاب
وجاء في كتاب الوزير المشنوق:
"بعد أن تزايدت في الآونة الاخيرة أعداد السيارات التي يعمد أصحابها إلى وضع حاجب للرؤية على زجاج سياراتهم من دون تراخيص مسبقة، وحيث أن هذا الأمر يشكل مخالفة صريحة للقوانين والأنظمة المرعية الاجراء، وحيث أن بعض أعمال جرائم القتل والسلب والخطف وتجارة المخدرات قد حصلت في الآونة الأخيرة من خلال استخدام سيارات وضع على زجاجها حاجب للرؤية.
وفي إطار تعليماته طلب المشنوق من المديرية العامة الآتي:
1-إعطاء الأوامر لجميع القطعات العملانية بغية التشدد في قمع المخالفات واتخاذ التدابير القانونية في حق المخالفين والمؤسسات التي تعمد إلى تركيب عازل دون ترخيص.

2-إعتماد التراخيص الصادرة عن وزارة الداخلية والبلديات من دون سواها واعتبار أي تراخيص أخرى صادرة عن غير هذه الوزارة مخالفة وإجراء المقتضى القانوني في حق حاملها.
3-تنظيم جدول مفصل يتضمن جميع المحال والمؤسسات التي تعمد إلى تركيب عازل حاجب للرؤية على السيارات، بالإضافة إلى إبلاغ أصحاب هذه المحال والمؤسسات عدم تركيب أي عازل حاجب للرؤية على أي سيارة غير حائزة على ترخيص صادر عن وزارة الداخلية والبلديات والحصول على تعهد خطي منهم بذلك مع وجوب "مسك سجل" يحدد رقم الترخيص ورقم الآلية ونوعها واسم مالكها.
4- في حال ضبط أي مخالفة، يجب ملاحقة الجهة التي أقدمت على تركيب العازل وفقا للقوانين المرعية الإجراء".
-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها