إطبع هذا المقال

ويمبلدون: فيدرر أنفرد بالرقم القياسي وبلقب ثامن على حساب سيليتش

2017-07-16

وتفوق فيدرر (35 عاماً) المصنف ثالثاً في البطولة في النهائي على الكرواتي المصنف سابعاً في البطولة 6-3، 6-1، و6-4، ليصبح أكبر لاعب يحرز لقب البطولة المقامة على ملاعب عشبية منذ بدء تطبيق نظام الاحتراف عام 1968، ومعززاً رقمه القياسي في عدد بطولات "الغراند سلام" بلقب تاسع عشر.

وفي النهائي الحادي عشر له على ملاعب نادي عموم إنكلترا، أحرز فيدرر لقبه الأول في ويمبلدون منذ 2012، وثاني لقب كبير له في 2017 بعد بطولة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير.

وطبعت المباراة دموع اللاعبين: فيدرر بعد حسمه اللقب، وسيليتش (28 عاماً) في الأجزاء الأولى من المجموعة الثانية، بعيد استدعائه المعالج الفيزيائي إثر تأخره بنتيجة صفر-3.

وكان سيليتش يخوض النهائي الثاني له في البطولات الكبرى، بعدما أحرز لقب بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية عام 2014.

وبدأت المباراة بندية، واعتمد فيها سيليتش على قوة إرساله ومحاولة إنهاك فيدرر بالكرات السريعة على جانبي الملعب.

إلا أن نقطة التحول في المجموعة الأولى كانت في الشوط الرابع، غذ أتيحت لسيليتش فرصة كسر إرسال فيدرر وهو متقدم بنتيجة 2-1، إلا أنه لم يحسن استغلالها. ورد السويسري بكسر إرسال الكرواتي في الشوط التالي وتقدم 3-2 وبعدها 4-2 على إرساله.

وحسم السويسري المجموعة في 36 دقيقة، بعدما تمكن في الشوط العاشر من كسر إرسال سيليتش بعد خطأ مزدوج في النقطة الأخيرة.

أما في المجموعة الثانية، فلم يواجه فيها فيدرر منافسة تذكر، إذ تقدم منذ البداية 3-صفر بعدما كسر إرسال سيليتش في الشوط الثاني، وعاود الكرة في الشوط السادس، لينهيها على إرساله في الشوط السابع.

أما في المجموعة الثالثة، فبقيت الندية على حالها وحافظ كل لاعب على إرساله حتى الشوط السابع، حينما تمكن فيدرر من كسر إرسال سيليتش والحفاظ على تقدمه حتى النهاية، علماً أنه حسم المباراة ولقب البطولة بإرسال ساحق أنهى به الشوط العاشر.

إيمان وحلم بالعودة

وقال فيدرر اليوم "لا أصدق إنني قادر على بلوغ مستويات كهذه. لم أكن واثقاً من قدرتي على العودة إلى النهائي هنا بعد العام الماضي".

أضاف "واجهت منافسة صعبة في بعض المباريات النهائية، وخسرت اثنتين أمام الصربي نوفاك دجوكوفيتش"، متابعاً "إلا أنني آمنت دائماً. واصلت الإيمان والحلم بقدرتي على العودة".

وتابع "ها أنا اليوم هنا مع اللقب الثامن. هذا رائع".

أما سيليتش، فأكد بعد المباراة أن الانسحاب لم يكن وارداً بالنسبة إليه.

وقال "لا أستسلم في مباراة. قدمت أفضل ما لدي، هذا كل ما أستطيع القيام به"، مضيفاً "حظيت برحلة هائلة هنا. لعبت أفضل كرة مضرب في حياتي".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها