إطبع هذا المقال

كلية الصليب الأحمر الجامعية للتمريض احتفلت بتخريج ممرضات وممرضين

2017-07-17

كلية الصليب الأحمر الجامعية للتمريض احتفلت بتخريج ممرضات وممرضين

حضّ للطلاب على أن يكونوا مثالا ًعن مبادئ الصليب الأحمر أثناء تأديتهم واجبهم

 

خرجت كلية الصليب الأحمر اللبناني الجامعية للتمريض، برعاية رئيس جمعية الصليب الأحمر الدكتور أنطوان الزغبي، 90 طالبا من ممرضات وممرضين من حملة إجازة في العلوم التمريضية وديبلوم جامعي في الإسعاف والطوارئ، في احتفال أقيم في حرم الكلية في قاعة إيفا سرحال في بعبدا، في حضور مسؤولين من الجمعية وعميد الكلية الدكتور أنطوني نصر وممثلين للجنة الدولية للصليب الأحمر وأهالي المتخرجين.
بعد دخول المتخرجين القاعة على وقع أنغام الموسيقى، وبعد النشيد الوطني ونشيد الصليب الأحمر والوقوف دقيقة صمت لذكرى أرواح شهداء الصليب الأحمر، ألقى رئيس قسم التعليم في الصليب الأحمر جورج مسلم كلمة قال فيها "إن مهنة التمريض هي من أصعب المهن من الناحية الإنسانية"، وحض الطلاب على أن يكونوا "مثالا عن مبادئ الصليب الأحمر أثناء تأديتهم لواجبهم المهني، وقدوة للآخرين لما فيه خير للمجتمع اللبناني".

بعده ألقى نصر كلمة أبدى فيها "كل تقدير واحترام للطلاب الأحباء للجهد الذي يبذلونه في سبيل التحصيل العلمي، حيث تجهد أغلبيتهم للتوفيق بين الدراسة من جهة والعمل ومسوؤليات الحياة الكبرى من جهة ثانية، وطبعا، لا يثمر هذا الجهد لولا تفاني الجسم التعليمي والإداري وكل العاملين في الكلية ولولا الدعم الدائم للإدارة المركزية في الجمعية".

وألقت الطالبة مارسيل منصور كلمة باسم المتخرجين قالت فيها: "اليوم نحصد ثمار كل تلك الجهود، ولا يسعنا إلا تقديم كل الشكر لمن ساهم في وصولنا".

ثم ألقى الزغبي كلمة قال فيها: "كم من المتخرجين من هذه الكلية يتبوأون اليوم مراكز مهمة ومسؤوليات. فمن مهنة التمريض إلى آفاق أخرى انطلقوا، لكنهم جميعا يحملون في قلوبهم مبادئ ورسالة الصليب الأحمر اللبناني، رسالة ميزتهم ورافقتهم".

وتخلل الحفل تقليد جورجيت شلالا وندى بعدراني ميدالية Florence Nightingale، وهي أعلى تكريم في التمريض، منحتهما إياها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ثم أقسم المتخرجون يمين شرف المهنة وتسلموا شهاداتهم


==========

 

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها