إطبع هذا المقال

وفد من الديموقراطية التقى السفير الجزائري:

2017-07-17

وفد من الديموقراطية التقى السفير الجزائري:
لاستراتيجية فلسطينية وعربية تحمي

التقى وفد من الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين في لبنان ضم علي فيصل ومحمد خليل سفير الجزائر في بيروت احمد بوزيان وعرض معه أوضاع القدس والتطورات الفلسطينية العامة.
واعتبر وفد الجبهة "أن إسرائيل تحاول استغلال العملية البطولية التي حدثت في مدينة القدس من اجل التسريع بمشاريعها السياسية التي تستهدف مدينة القدس ومواطنيها سواء عبر ما يتعلق بالمسجد الأقصى وتقسيمه او عبر ضم بعض الكتل الاستيطانية وطرد المواطنين الفلسطينيين ما سيؤدي إلى فصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها في اطار الاستراتيجية الاسرائيلية الا بعد التي تتلخص بما يسمى "مشروع القدس الكبرى" وبما يقضي على كل امكانيات قيام دولة فلسطينية مستقلة بعاصمتها القدس وهذا ما يشكل مساسا بمدينة القدس باعتبارها مدينة فلسطينية محتلة بدعم عشرات القرارات الدولية وآخرها قرار اليونيسكو وأيضا مساسا بالطابع العربي والفلسطيني لمدينة القدس".

واكد الوفد أن "مدينة القدس تتعرض لعدوان كبير هو الأكبر منذ احتلال المدينة عام 1967 وان إسرائيل تسابق الزمن لفرض سيطرتها على المدينة ووضع الفلسطينيين والعالم امام واقع جديد"، مؤكدا ان "الاقتحامات الممنهجة للاقصى من قبل المستوطنين والتي تحدث بدعم وحماية الاحتلال هي احدى الوسائل لجعل وجود الاحتلال في المدينة امرا طبيعيا، هذا إضافة الى التعدي على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ومحاولات تهويدها ومصادرة منازل المقدسيين، وإقامة أحياء يهودية جديدة في قلب القدس العربية واستقدام المزيد من المستوطنين وتسليحهم وتحريضهم لرفع وتيرة إعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين أبناء المدينة وسكانها الأصليين".

وحيا الوفد الشعب الفلسطيني على وقفته الموحدة دفاعا عن القدس والاقصى، داعيا الى "الوحدة والمقاومة وتوحيد الاستراتيجية الفلسطينية والعربية بشأن مدينة القدس وحمايتها ومواصلة التحركات الشعبية الرافضة لسياسة الاستيطان والتهويد وممارسات الاحتلال واجراءاته العنصرية وتوحيد التحركات ازاء هذه المعركة التي تحمل الكثير من المعاني والدلالات، باعتبار ان القدس كانت وستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة ومحور الحقوق الوطنية بالنسبة للشعب الفلسطيني الذي اكد مرارا ان القدس هي ليست مجرد عنوان بل قضية نضالية ذات ابعاد سياسية وقانونية ودينية واخلاقية ولا مكان لتسوية محتملة دون عودتها الى اصحابها الشرعيين".

وشدد الوفد على "أن ما تقوم به إسرائيل في القدس لا يكفي معه مواقف الشجب والادانة بل ان المطلوب خطوات فلسطينية وعربية ودولية لوقف مشاريع إسرائيل على الأرض. داعيا الى سياسة فلسطينية هجومية تعمل على تدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية بنقل ملف الاستيطان والتهويد إلى مجلس الأمن ومطالبته بالعمل على تنفيذ ما جاء في قراره رقم 2334، وأيضا الى المحكمة الجنائية الدولية باعتبار ما تقوم به إسرائيل يرتقي الى مستوى جرائم الحرب، ما يتطلب محاكمة المجرمين الاسرائيليين وتقديمهم الى المحاكمة الدولية وذلك في اطار استراتيجية فلسطينية تعيد النظر بالعلاقة مع الاحتلال خصوصا في ما يتعلق بالتنسيق الأمني ووقف العمل باتفاقيات اوسلو وملحقاتها".

بو زيان
واكد السفير الجزائري "دعم الجزائر للشعب الفلسطيني ونضاله من اجل تحرير القدس وكل الاراضي الفلسطينية المحتلة"، معتبرا "ان القدس هي قضية متعددة الابعاد وعلى جميع الاحرار على مستوى الامة والعالم اتخاذ الاجراءات التي من شأنها اجبار اسرائيل على وقف مشاريعها العدوانية تجاه القدس والمقدسيين"، داعيا الفصائل الفلسطينية الى تعزيز وحدتهم الوطنية.
-------=====-------

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها