إطبع هذا المقال

مصادر فــــي التيار الوطني الحر تنتقد بشدّة احتفال دير القمر

2017-08-07

مصادر فــــي التيار الوطني الحر تنتقد بشدّة احتفال دير القمر

جنبلاط يحاول إخافة المسيحيين ليجدوا في المختارة ملجأ لهم

         7/8/2017 – (أ.ي) – عقد المجلس السياسي للتيار "الوطني الحر" اجتماعه الأسبوعي في كنيسة مار إليان في رأس بعلبك، موجّهاً بذلك رسالة دعم واضحة لأبناء المناطق الحدودية، بأن "التيار" معهم والى جانبهم، ويؤيّد ما يحصل من أجل تحرير الجرود، حيث أعلن رئيسه الوزير جبران باسيل بأن تحرير الأرض من قبل الجيش بدأ ولن يتوقّف قبل ان تتحرّر كاملة، مضيفاً: من الطبيعي ان يواكب التيار "الوطني الحر" هذه المعركة سياسياً وشعبياً ويحتضنها كما واكب كل معارك الجيش.

         لكن في الوقت عينه يبدو أن لدى التيار "الوطني الحر" "تحفّظات" كبيرة على ما حصل في المقلب الآخر من لبنان، وتحديداً في دير القمر حيث كان إحياء الذكرى السادسة عشرة لمصالحة الجبل منقوصة لغياب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والتيار "الوطني الحر"، بالإضافة الى أحزاب مسيحية أخرى.

         وتعبيراً عن امتعاض "التيار"، فقد انتقدت مصادر رفيعة فيه قائلة أسلوب النائب وليد جنبلاط "الفوقي" بات معروفاً في تعاطيه مع كل "ماروني قوي".

         المصادر التي عبّرت بشكل او بآخر عن "قلوب ملآنة"، أضافت: يتعاطى جنبلاط مع الشوف وكأنه مقاطعة خاضعة له إذ يفترض ان يكون المرور بالمختارة قبل دير القمر، ما يعكس فكراً إقطاعياً، لا سيما تجاه المسيحيين.

ورداً على سؤال، اشارت المصادر الى أن الإحتفال بالأمس كان سياسياً إنتخابياً بامتياز حيث الرسالة الموجهة الى المسيحيين تفيد بأنه "مهما علا شأن زعيمكم يبقى بالنسبة الى جنبلاط أمراً غير مهم"، مضيفة: وذلك تعبيراً عن غطرسة معنوية.

         وختم: يحاول جنبلاط إخافة المسيحيين ليجدوا في المختارة ملجأ دائماً لهم.

------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها