إطبع هذا المقال

مبادرة روسية – صينية لتجنُّب المواجهة النووية

2017-08-12

مبادرة روسية – صينية لتجنُّب المواجهة النووية
ترامب يصعِّد مع بيونغ يانغ: الخيار العسكري جاهز

 

 

توعد دونالد ترامب مجددا أمس باستخدام القوة ضد كوريا الشمالية، مؤكدا ان الخيار العسكري «جاهز للتنفيذ» رغم دعوة الصين الى ضبط النفس في محاولة لتهدئة الحرب الكلامية غير المسبوقة بين واشنطن وبيونغ يانغ.
وكتب ترامب على موقع «تويتر» أن «الحلول العسكرية وضعت بشكل كامل حاليا وهي جاهزة للتنفيذ في حال تصرفت كوريا الشمالية بدون حكمة. نأمل أن يجد (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ أون مسارا آخر!».
وردت عليه وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية واصفة اياه بانه شخص «بغيض مهووس بالحرب النووية».
واضافت ان «ترامب يقود الوضع في شبه الجزيرة الكورية الى شفير حرب نووية».
في الأثناء، كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن مبادرة روسية – صينية لتخفيف حدة التوتر المتصاعد وتجنب المواجهة النووية محذرا من وجود خطر كبير لنشوب صدام عسكري بين البلدين، وملمحا الى أنه يعود لواشنطن القيام بخطوة أولى من أجل نزع فتيل الأزمة.
وتقوم المبادرة بحسب مصادر مطلعة على أن توقف بيونغ يانغ تجاربها النووية في مقابل ان تمتنع واشنطن عن اجراء مناورات استفزازية مع كوريا الجنوبية.
وفي برلين علقت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل «لا ارى حلا عسكريا لهذا النزاع» مضيفة أن «ألمانيا ستشارك بشكل مكثف في خيارات الحل غير العسكرية، إلا أنني أرى أن التصعيد الكلامي هو رد خاطئ».
في نيويورك، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش أمس «لقد حان الوقت لكي يركز جميع الاطراف على سبل خفض التوتر».
وفي وقت سابق، حضت الصين كلا من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على تخفيف التصعيد. ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ في بيان واشنطن وبيونغ يانغ إلى الابتعاد عن «المسار القديم في تبادل استعراض القوة ومواصلة تصعيد الوضع» معتبرا أن «الوضع الحالي في شبه الجزيرة الكورية في غاية التعقيد والحساسية».
وأضاف «ندعو الأطراف المعنية إلى توخي الحذر في أقوالهم وأفعالهم، والمساهمة بشكل أكبر في تخفيف التوترات وتعزيز الثقة المتبادلة».
وفي تصريحاته الجديدة، حذر ترامب كوريا الشمالية من أن عليها «أن تقلق كثيرا جدا» من عواقب مجرد التفكير في ضرب الأراضي الأميركية، بعدما أعلنت بيونغ يانغ أنها تحضر خططا لإطلاق صواريخ تجاه جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادئ.
ورفض الرئيس الجمهوري الانتقادات الموجهة للتحذير الذي أطلقه الثلاثاء، مشيرا إلى تهديدات نظام كيم لواشنطن وحلفائها. وأضاف أن الصين، حليفة بيونغ يانغ الأبرز، تستطيع ان تفعل «اكثر من ذلك بكثير» لممارسة ضغوط على كيم لحضه على وضع حد لبرامج بلاده النووية والبالستية، في انتقاد لم يعلق عليه غينغ في بيانه.
لكن مسؤولا في البيت الابيض اوضح انه ينبغي عدم التعامل مع تصريحات ترامب بوصفها اشارة الى عمل عسكري وشيك. وقال المسؤول طالبا عدم كشف هويته «هناك خطط عسكرية لغالبية الازمات في العالم (…) وهذه الخطط يتم تحديثها باستمرار ونقدم خيارات للرئيس. ليس ثمة جديد».
واكد الجيش الاميركي أمس انه «مستعد للقتال» اذا امر الرئيس بذلك.
وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روب مانينغ لفرانس برس «نحن في اقصى حالة جهوزية لمواجهة الخطر الكوري الشمالي بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا في المنطقة».

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها