إطبع هذا المقال

فريد الخازن: مصلحتنا بعدم انقطاع العلاقات مع سوريا

2017-08-12

فريد الخازن: مصلحتنا بعدم انقطاع العلاقات مع سوريا

 للتخفيف من المزايدات ودعم الجيش للتخلص من الارهاب

 

 

أكد عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب فريد الخازن أن التنسيق بين لبنان وسوريا في المواضيع العسكرية والأمنية قائم، لافتا الى أن  الملفات الأمنية والعسكرية والنزوح السوري والاقتصاد هي مواضيع حيوية بالنسبة الى لبنان وتحتم التنسيق مع الجانب السوري.

ودعا الخازن في حديث الى "صوت لبنان"، الى  تخفيف المزايدات في هذا الملف والالتفات نحو المصلحة اللبنانية التي تقضي بعدم وجود حال من القطيعة مع سوريا، لافتا الى أن  زيارة وزراء الى سوريا لن تعوم، ولن تضر بالنظام السوري، ولا بلبنان، معتبرا أن  الحريص على لبنان يعرف جيدا أن الممر البري الوحيد لتصدير البضائع هو سوريا.

واوضح أن  حزب الله يفصل تماما بين الدور الذي يقوم به في سوريا وبين دوره في لبنان، مشيرا الى أن طبيعة المعركة المقبلة التي سيخوضها الجيش في جرود القاع ورأس بعلبك تختلف عن معركة جرود عرسال، وهو يتحضر بشكل كامل ويلقى دعم من جهات عديدة لخوضها.

واعتبر الخازن أن  لبنان في حالة طوارئ للقضاء على الارهابيين الموجودين في الجرود وأي وسيلة للتخلص منهم هي وسيلة مشروعة، موضحا أن المطلوب اليوم التخفيف من المزايدات والتركيز على دعم الجيش للتخلص من خطر كبير يحدق بكل اللبنانيين من دون استثناء.

وفي ملف سلسلة الرتب والرواتب، رأى أنه آن الآوان لإعطاء الحقوق الى مستحقيها وايجاد الايرادات المطلوبة لتمويلها، معتبرا أن ما قام به رئيس الجمهورية ميشال عون هو مسار سليم جدا، لأن من واجبه أن يسمع الى كل اللبنانيين، وهو يحاول ايجاد حل وسط بين اعطاء الحقوق بشكل لا ينعكس سلبا على الوضع الاقتصادي والمالي.

واستبعد الخازن أن يرد الرئيس عون قانون سلسلة الرتب والرواتب، الا أنه من المتوقع أن يعيد النظر في بعض بنوده، آملا في أن يكون لقاء بعبدا الاقتصادي الاثنين منتجا

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها