إطبع هذا المقال

نقولا نحاس: لا خطر على الوجود المسيحي في طرابلس

2017-08-12

نقولا نحاس: لا خطر على الوجود المسيحي في طرابلس

سأخوض الانتخابات عبرمشروع سياسي يقوده ميقاتي

هدفنا انقاذي ونسعى الى النهوض الاقتصادي بالمدينة

 أعلن الوزير السابق نقولا نحاس أنه سيخوض الانتخابات النيابية عن مقعد الروم الأرثوذكس في طرابلس، سواء الفرعية في حال إجرائها، أو الانتخابات العامة، مؤكدا أنه ينتمي الى مشروع سياسي يقوده الرئيس نجيب ميقاتي منذ العام 2002 ، ويهدف الى العمل ضمن مضمار الوسطية والاعتدال، وهو مشروع متكامل على الصعد الوطنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية".

ورأى نحاسأن لبنان يحتاج الى كتل نيابية جديدة، تضع حدا للانحدار الكبير الذي تسلكه الامور، لافتا الانتباه الى أنه لم يعد في البلد معارضة، بل إحتكار للقرارات بين المسؤولين بلا حسيب ولا رقيب، معربا عن تمنياته بالوصول الى دولة يحصل فيها المواطن على حقه من دون أي واسطة من أحد.

وفي لقاء مع الاعلاميين في طرابلس،شدد نحاس، على أنه جزء من مشروع سياسي إنقاذي، وجزء من مجموعة عندها قضية، وهي قضية المواطن الذي يدفع ثمن الفساد والهدر والقرارات المعلبة، لافتا الى ن الانتخابات النيابية كفيلة باعطاء الأمل إذا ما أفرزت كتلا نيابية جديدة تحظى بثقة المواطنين وتعمل لمصلحتهم، مشددا على ضرورة البقاء مع الناس والاستماع الى مشاكلهم.

وأشار نحاس الى أن أبرز ألازمات في طرابلس هي البطالة، داعيا الى تشكيل قوة ضاغطة على الدولة لانتزاع حقوق المدينة، وإقامة المشاريع الاستثمارية والافادة من المرافق القائمة لايجاد فرص العمل المطلوبة، مؤكدا أننا في طرابلس نحتاج خلال السنوات الثلاثة المقبلة الى 30 ألف فرصة عمل من أجل النهوض، وإلا فان الأمور ستزداد سوءا.

ولفت الى أن الرئيس ميقاتي كلف أكبر مكتب دراسات لوضع دراسة تحاكي كيفية النهوض بطرابلس، وهي تتضمن في بعض بنودها كيفية الافادة من تطوير مرفئها الذي جرى تمويل مشروع توسعته في حكومة الرئيس ميقاتي، وهو يشهد اليوم ورشة تطوير بما في ذلك مشروع تجديد إهراءات القمح، إضافة الى الافادة من الطابع الزراعي الذي تتميز به منطقة الشمال بتحويل طرابلس مكانا للتصنيع الغذائي، فضلا عن الافادة من الطاقة الحرفية الموجودة، من خلال إنشاء تعاونيات مهنية تجتمع في مكان واحد وتتضمن مدارس للتأهيل الحرفي، على أن تأخذ هذه التعاونيات على عاتقها تسويق الانتاج في الخارج، فضلا عن تبديل وظيفة معرض رشيد كرامي الدولي الذي لم يعتمد كمعرض حقيقي منذ إنشائه في ستينيات القرن الماضي، ما يتطلب دراسة وظيفة جديدة له أو إيجاد إدارة تخصصية له، مقترحا إنشاء مدينة رقمية في جزء منه والافادة من أكبر كابل للانترنت يمر في طرابلس، لافتا الى أن كل تلك المشاريع من شأنها أن تخلق لطرابلس الاف فرص العمل وأن تسهم في نهوضها وتحسين الواقع الاجتماعي، مشددا على ضرورة التعاون مع الدولة على تأسيس مدارس تأهيل وتدريب، لكل من لا يملك شهادة تعليمية.

وضاف:" اننا نفكر بطرابلس ونعمل لها منذ سنوات، واليوم جاء الوقت لكي ننشئ من خلال الانتخابات النيابية قوة ضغط أساسية لاجراء تعديل جذري في هيكلية المدينة الاقتصادية، والهدف الوحيد من ذلك هو مساعدة الناس على الخروج من كبوتها".

بعد ذلك رد نحاس على أسئلة الاعلاميين، فأشار الىأنه طرابلسي إبن طرابلسي، وأن جذور عائلته تمتد  الى قرون خلت، وأنه لم يتخل يوما عن مدينته".

ورأى ردا على سؤال "أن شعار النأي بالنفس الذي طبقته حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، كان من أجل حماية لبنان، وقد نجح في ذلك".

وإنتقد نحاس إعتماد مبدأ الهجوم على طوائف أو مذاهب للحصول على بعض من الشعبية، مؤكدا أن القوة تأتي من الناس ومن الانتخابات بعد إقتناعهم بالمشروع السياسي والاقتصادي لكل جهة، مشددا على "أن الرئيس ميقاتي لديه هوس بمدينته طرابلس، وهو أكثر من حافظ على الوجود السني ضمن وحدة لبنان، لافتا الى أننا بوحدتنا فقط نكون أقوياء.

لافتا في هذا اللسياق الى أن لا خطر على الوجود المسيحي في طرابلس، والى أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة هي التي تدفع المسلمين والمسيحيين الى مغادرة المدينة، بحثا عن فرص أفضل للعيش". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها