إطبع هذا المقال

وديع الخازن: مؤتمر البطاركة ذكر بأن لا أمل يعادل العيش المشترك

2017-08-12

وديع الخازن: مؤتمر البطاركة ذكر بأن لا أمل يعادل العيش المشترك

 

  رأى رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن أن  مؤتمر البطاركة المشرقيين، الذي عقد مؤخرا في الديمان، هو بمثابة الصرخة المدوية في ضمير العالم لتذكيره بأن لا أمل يعادل جوهر العيش في الشرق.

وأمام وفد من رؤساء الجمعيات التابعة للمجلس، زاره في دارته في الرابيه اليوم، قال الخازن: "في عز المخاطر المحدقة بمصير المسيحيين المشرقيين، جاءت مقررات مؤتمر البطاركة المشرقيين، الذي عقد في الديمان برئاسة غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بمثابة الصرخة المدوية في ضمير العالم لتذكيره بأن لا أمل يعادل جوهر العيش بين المسيحيين والمسلمين في أرضهم وجذورهم الضاربة عميقا في تراث مشترك بين الديانات والثقافات والحضارات".

وتابع الخازن: "في غمرة تعامي العالم الغربي المسيحي عن أهمية الوجود المتجسر بين غرب وشرق بفضل هذه الخميرة المباركة، يبقى ذلك العالم فارغا من مفهوم السلام الذي تنادي وتدعو إليه الديانات السماوية، التي أفرغتها الحروب الإرهابية في الشرق، من معانيها الحقيقية المنادية بالقيم التي تصب في الضمائر الحية".

وختم الخازن: "إن رسالة الشركة والمحبة التي رفعها غبطة أبينا البطريرك الراعي منذ اللحظة الأولى لتسلمه السدة البطريركية، وهو يناضل من أجل تحقيق هذه الرسالة لتبقى نجمة ساطعة في سماء الشرق، وتنير طريق مؤمنيه إلى ذاتهم الراسخة في العطاءات الإنسانية للشرق والغرب على السواء". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها