إطبع هذا المقال

الشيخ مروان بن راشد المعلا وبطولته مجد رياضة المحركات الحديث

2017-08-13

طوني حايك

في اليوم الذي تضاءل عدد المشاركين في البطولة الأقليمية والمحلية وتأجيل أخرى قبل ولادتها وألغاء بعض الجولات  هناك بطولة شقت طريقها بخطوات ثابتة صوب المستقبل واذا كنا جميعا كصحافيين رياضيين نملك الضمير المهني والحس الوطني ونريد ان نبقي على شيء نكتب عنه بعالمنا العربي في المستقبل القريب ونتغنى به يجب دعم بشكل كامل بطولة الشيخ مروان المعلا أو التذكير بها دائما فمعها عدنا الى عصرنا الذهبي في عالم المحركات بعد محاولة البعض انهاء حقبة مشرفة من تاريخ الرايات لغاية في نفس يعقوب كما يقال أقول ذلك دون مجاملة بعد ما غطيت ثلاثة مراحل منها واكتشفت مستواها على صعيد التنظيم وعلى مستوى السائقين المخضرمين منهم والجدد  وقد تبين لي أن سمو الشيخ مروان المعلا رجل مناسب في مكان مناسب وهو المعلم الذي فهم اللعبة من أولها الى أخرها وادرك ان رياضة المحركات في خطر فمشى عكس التيار وأغدق بطولته كرما ودعما وثقة وحصد نجاحا ,سموه اعاد فينا الحماس والى الكثيرين من عشاق هذه الرياضة بتواضعه وقد جرى اللقاء معه  في قصر العز والكرم قصر ال المعلا في أمارة أم القيوين بعد ما منحني شرف تقديم حفل تكريم الفائزين ببطولته لهذا الموسم

فقلت له تمنيت ان التقي بك وقد تحقق هذا الشيء انت من اعتبرك الجميع منقذا لجيل الشباب الذي جعل الله فيهم موهبة القيادة فرحب بي بحرارة و بجميع زواره الذين بلغ عددهم بالمئات وقد أولم على شرفهم بمناسبة شهر رمضان المبارك وقال الحمدالله انتهت البطولة بنجاح كبير و عدد المشاركين في السباقات الذي نظمها نادي الأمارات موتوربلكس بلغ اكثر من ثلاثين مشاركا وهذا عدد كبير ولا يستهان به وسنستمر بالبحث عن الأبطال الشباب ودعمهم ودعم البطولة و في السنة المقبلة سنزيد عدد الجولات والجوائز والذي يهمني دائما تطبيق القوانين والمستوى والأمان ولا ابحث عن الربح المادي واشكر الحكومة على الدعم ولن انسى علي الشاوي وفريق عمله في موتوربلكس الذين أثبتوا جدارتهم بالتنظيم ورفعوا التحدي ويطمحون للوصول الى سباقات مسافتها أطول كالراليات العالمية وذلك ليس ببعيدا اما للذي يفكر بأن يلجم حماسي ويعتقد اني سأوقف البطولة يوما اقول له (بتحلم ) وانا بنفس الوقت متعاون و منفتح على الجميع ورسالتي سامية ولكل محب لرياضة المحركات اقول له نادي الأمارات موتوربلكس مكانك الصحيح وشكر كبير الى جميع وسائل الأعلام الذي واكبت البطولة ومنهم انت يا طوني حايك واعلامك وفي النهاية شكرت سموه على استضافتي وتكريمي وخرجت من قصره وانا اردد بعض ابيات القصيدة التي اهديته اياها ويقول لبيك مروان لا كلا انت القائد الذي فينا تجلى

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها