إطبع هذا المقال

جعجع: أي زيارة لأي وزير إلى سوريا لا تحظى بموافقة واضحة وصريحة من الحكومة اللبنانية تعد شخصية ولا علاقة للبنان الرسمي بها

2017-08-14

سأل أين المصلحة اللبنانية في الانفتاح الرسمي على نظام الأسد؟

جعجع: أي زيارة لأي وزير إلى سوريا لا تحظى بموافقة واضحة وصريحة

من الحكومة اللبنانية تعد شخصية ولا علاقة للبنان الرسمي بها

 

سأل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عبر "تويتر":"أين المصلحة اللبنانية العليا في الانفتاح الرسمي على نظام بشار الأسد؟ هل في الاستثمارات التي ستأتي من النظام على لبنان، ام في انقطاع الاستثمارات من دول الخليج الى لبنان؟ هل في السواح الذين سيرسلهم لنا الأسد الى لبنان، ام في سواح الخليج الذين سينقطعون كليا في هذه الحالة عن لبنان؟ هل في التبادل التجاري وبالاخص الزراعي حيث ستغرق السوق اللبنانية بمتنوجات مدعومة من نظام الاسد ومهربة اليه من دول الجوار، ام في انقطاع ما تبقى من تبادل تجاري بين لبنان ودول الخليج؟ هل في الانفتاح على نظام بائد زائل مهما يكن من أمر، أم في الانغلاق على عشرين دولة عربية مستقرة باقية؟ هل في التواصل مع نظام معزول دوليا، أم في الظهور امام المجتمع الدولي بأن لبنان اصبح في المحور الايراني وبالتالي استدرار المزيد من الضغوط والتطويق والعقوبات والتدابير بحقه؟"

وتابع :"بالله عليكم دعونا نعبر هذه المرحلة بسلام واستقرار ولو بالحد الأدنى في خضم كل ما يجري في المنطقة، بدلا من زج لبنان في أتون الصراع القائم وهذه المرة من بوابة ما يسميه البعض تطبيع العلاقات بين الدولة اللبنانية والدولة السورية في الوقت الذي يعرف فيه القاصي والداني انه لم يعد هناك من دولة سورية فعلية على أرض الواقع، بل مراكز قوى ونفوذ كل واحد منها يسيطر على بقعة معينة."
وختم جعجع تغريداته قائلا :"وبالمناسبة اي زيارة لأي وزير إلى سوريا لا تحظى بموافقة واضحة وصريحة من الحكومة اللبنانية تعد زيارة شخصية ولا علاقة للبنان الرسمي بها".



========

 

 

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها