إطبع هذا المقال

تويني بعد لقائه المفتي: زيارة الحريري للكويت مبادرة ممتازة جدا تعني الوطن

2017-08-14

دريان استقبل المركز الثقافي الإسلامي وملتقى الجمعيات البيروتية

تويني: زيارة الحريري للكويت مبادرة ممتازة جدا تعني الوطن

موضوع الانتخابات الفرعية ما زال فيه نقاش لأنها مهمة جدا

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني الذي قال بعد اللقاء: "تشرفنا بزيارة هذه الدار الكريمة للاستنارة بآراء سماحته ولأخذ إرشاداته في مواضيع الساعة، وهي المعيشية والاقتصادية والوطنية، وكل ما يدور على الساحة اللبنانية وعلى الساحة العربية، واستمعنا الى توصياته في مواضيع عدة ولا سيما المتعلقة بالوضع المعيشي والاقتصادي والتي من شأنها أن تريح الفقير والمعوز من خلال إطلاق مبادرات اقتصادية لتحسين الأداء".
وأضاف: "تطرقنا الى سلسلة الرتب والرواتب وكيفية تطبيقها ووقف الهدر والفساد في المؤسسات العامة والمؤسسات المستقلة، والإيجارات التي تدفعها الدولة للوزارات، والأموال التي تدفع سنويا للجمعيات، والأموال التي تدفع لبند التأثيث والتجهيز، والمالية العامة للدولة، وكيفية ترشيد الإدارة ووقف الهدر لتمكين الدولة من تحقيق إيرادات جيدة لتسديد السلسلة. وحملني سماحته رسالة خاصة الى لفخامة رئيس الجمهورية سأنقلها له فورا".

وردا على سؤال عن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري لدولة الكويت قال: "زيارة دولة الرئيس الحريري للكويت مبادرة ممتازة جدا تعني الوطن، لأن فخامة الرئيس ودولة الرئيس والدولة مجتمعة واللبنانيين، مهتمون بتطمين دولة الكويت لرفع أي التباس بالعلاقات بين البلدين، ومهتمون ايضا بدوام الصداقة والاخوة بين دولتي الكويت ولبنان، ويعتبرون أن الكويت دولة شقيقة وعزيزة علينا، فالكويتيون في لبنان موجودون منذ زمن طويل ووقعهم وتأثيرهم على الاقتصاد اللبناني والاخوة اللبنانية - الكويتية دائما إيجابي. كان النقاش في الكويت جيدا، وكذلك النتائج كانت جيدة، فعلى الأقل دولة الرئيس رفع أي عتب ان وجد على الدولة بعدم متابعة أي موقف أدى الى سوء تفاهم بين الدولتين".

وسئل عن الانتخابات الفرعية فأجاب: "ان موضوع الانتخابات الفرعية ما زال فيه نقاش، لأنها مهمة جدا، واعتقد ان معالي وزير الداخلية نهاد المشنوق مستعد لها، لكن من المؤكد أنه سوف يتخذ قرار في مجلس الوزراء في هذا الموضوع".

واستقبل دريان وفدا من مجلس أمناء المركز الثقافي الإسلامي وهيئته الإدارية برئاسة الدكتور عمر مسيكة، وبعد اللقاء قال نائب رئيس المركز الدكتور وجيه فانوس باسم الوفد: "زيارتنا لتأكيد الثقة بشخص سماحة المفتي دريان، ونشيد بتحمله للمسؤوليتين الشرعية والوطنية في الحفاظ على لبنان بلدا للتعايش الوطني الخير، المنفتح على جميع أبنائه والمحافظ على حقوقهم الوطنية والشرعية".
أضاف: "نحن اليوم، ويا للأسف، في حال يدعونا إلى التمسك بحقوق الهوية الطائفية، إذ إن التراخي في هذا الأمر يعني التراخي في حقوق وطنية ووجود وطني، ويعني بطبيعة وجوده التنظيمي أساس المنطلق الدستوري لوجودنا الوطني وحقوقنا السياسية.
ومن هنا نشد على يدي سماحته في المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى وعلى موقفه الأخير فيه من أساسية اعتبار يوم الجمعة يوم عطلة أسبوعية وطنية، تراعي طبيعة الوجود الوطني المسلم، كما تحفظ له هويته الاجتماعية في الوطن".

واستقبل دريان أيضا وفدا من أعضاء ملتقى الجمعيات البيروتية برئاسة منسق الملتقى عبد الرحمن يموت الذي قال بعد اللقاء: "نحن مع سماحته في جميع قراراته ومع قرار المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى الذي صدر للمطالبة بالتعطيل الرسمي يوم الجمعة باعتباره يوما مباركا لدى المسلمين، وذلك تثبيتا للعيش المشترك والاعتدال والمساواة مع بقية الطوائف".

أضاف: "إن وفد الملتقى يدعو الى العمل على رفع الغبن والظلم بكل أنواعه وأشكاله عن الطائفة السنية في بيروت. لا لن نجلد انفسنا، سنبقى نتابع وندافع عن حقوقنا، حقوق البيارتة في هذا البلد، وبحسب القوانين التي يجب ان تكون عادلة ومنصفة دائما بمساعدتكم". 

-------=====-------
 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها