إطبع هذا المقال

قائد الجيش أطلق "فجر الجرود" لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع من ارهابيي "داعش"... الرئيس عون: ناطرين الانتصار

2017-08-19

قائد الجيش أطلق "فجر الجرود" لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع من ارهابيي "داعش"

رئيس الجمهورية زار غرفة العمليات في قيادة الجيش واطلع على سير العمليات العسكرية

الرئيس عون: ناطرين الانتصار... العميد قانصوه: لا تنسيق مع وحزب الله او القوات السورية

موضوع العسكريين المخطوفين أولوية ودون معرفة تفاصيل عن مصيرهم لا مفاوضات

"حزب الله" أعلن اطلاق "وإن عدتم عدنا" لتحرير جرود القلمون الغربي من "داعش"

 

اطلق قائد الجيش العماد جوزف عون عبر موقع "تويتر" التابع لمديرية التوجية العملية العسكرية لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع .
وقال في تغريدة له عند الخامسة فجراً:"باسم لبنان العسكريين المختطفين ودماء الشهداء الابرار وباسم ابطال الجيش العظيم اطلق عملية فجر الجرود".

وقصف الجيش اللبناني بالمدافع الثقيله وراجمات الصواريخ مواقع تنظيم داعش في جرود رأس بعلبك والقاع ومن كل الإتجاهات، وحقق إصابات في منطقة جبل حورته وفي عقاب الكاف، منطقة الكهف وعقاب شكر. كما سيطر على تلة المخيرمة.

كما تقدمت وحدات الجيش شرقاً لاسترجاع مراكز "داعش" الارهابية، مقابل حرف الجرش والتلة الحمرا وجنوبا في اتجاه خربة شميس

وبعد فترة، توقف القصف المدفعي بالتزامن مع تحليق لطوافات الجيش اللبناني فوق الجرود. كما تقدمت وحدات الجيش للسيطرة على مراكز "داعش".
وعملت وحدات الهندسة في الجيش على ازالة الالغام والمفخخات لاستعادة المرتفع 1564 وتلة طلعة العدم

وذكرت LBCI ان تنظيم داعش اعتمد اسلوب العبوات والالغام والتفخيخ لاعاقة تقدم الجيش.


كما أشارت بعض المعلومات الى ان الجيش سيواصل اعتماد استراتيجية القضم التدريجي للتلال التي يسيطر عليها "داعش".

 

وكانت طوافات الجيش قصفت مساء الجمعة بالصواريخ مواقع الارهابيين في جرود رأس بعلبك، في وقت قصفت المدفعية الثقيلة جرود القاع.

 

 

رئيس الجمهورية

ومن جهته، أجرى رئيس الجمهورية ميشال عون اتصالا بقائد الجبهة في جرود رأس بعلبك والقاع وحيا العسكريين وقال:"ناطرين الانتصار".

كما زار رئيس الجمهورية صباحاً، غرفة العمليات في قيادة الجيش، حيث استقبله قائد الجيش، في حضور رئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملاك وعدد من كبار ضباط القيادة

وأطلع العماد عون الرئيس على سير العمليات العسكرية التي بدأ الجيش بتنفيذها فجر اليوم ضد تنظيم داعش الإرهابي في جرود رأس بعلبك والقاع، كما تابع النقل المباشر لوقائع تحرك قوى الجيش في المنطقة واشتباكها مع المجموعات الإرهابية، ثم أجرى اتصالا هاتفيا بقادة الوحدات المقاتلة، متمنياً التوفيق للعسكريين في مهمتهم الوطنية، مؤكدا وقوف جميع اللبنانيين الى جانبهم. وقال خلال الاتصال: "انا معكم، اتابعكم من غرفة العمليات، عقلنا وقلبنا معكم . احييكم ولبنان باسره يتطلع اليكم، وينتظر منكم تحقيق الانتصار. احيي كل عسكري يقاتل معكم وانا على ثقة ان امال اللبنانيين لن تخيب. كل شيء يجري حتى الان بشكل جيد، وان شاء الله تستمر معركتنا من دون خسائر مهما كانت الظروف. يعطيكم العافية وسنبقى معكم طوال الوقت . حماكم الله".

 

شرح تطورات العملية العسكرية

وبدوره، عقد مدير التوجيه العميد علي قانصوه مؤتمرا صحافيا شرح فيه تطورات عملية "فجر الجرود"، وقال:"كما تعرفون جميعا، قائد الجيش العماد جوزاف عون أعلن على التويتر صباح اليوم، باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الابرار وأبطال الجيش اللبناني العظيم عملية فجر الجرود، مهمة الجيش مهاجمة ارهابيي داعش في جرود راس بعلبك والقاع، ليدمرهم لاستعادة الارض والانتشار حتى الحدود اللبنانية السورية. وفجرا فخامة رئيس الجمهورية تابع جزءا من العمليات ووجه رسالة الى قائد الجبهة والعسكريين الموجودين هناك، وتم عرض تسجيل لمتابعة الرئيس للعمليات والمكالمة الهاتفية التي أجراها مع قائد العمليات على الارض".

واضاف قانصوه: "قسم إرهابيو داعش مناطق سيطرتهم إلى ولايات تشبه المحافظات المعتمدة في بلدانهم الأم. تخضع العناصر الإرهابية المنتشرة في جرود رأس بعلبك والقاع إلى ولاية الشام - قاطع القلمون الغربي.

تمركز الإرهابيين:
شمالا: جرود رأس بعلبك وجرد القاع.
غربا: جرد رأس بعلبك وجزء من جرد عرسال.
جنوبا: على امتداد التلال المشرفة على وادي الشحوط.
شرقا: منطقة قارة والجراجير والبريج في الأراضي السورية".

وعرض قانصوه لخريطة تمركز المجموعات الارهابية "فالنقاط الحمراء هي مراكز تواجدهم وأسلحتهم وعتادهم. ومساحتها حوالى 120 كلم مربع".

وتحدث عن حالة الوحدات الإرهابية وقال: "أن جهوزيتها مكتملة نسبيا. تحت الحصار منذ أكثر من عام. وقد تم تضييق الطوق عليها في الأسبوعين الأخيرين حيث كان آخرها استرجاع تلال ضهور الخنزير وحقاب خزعل والمنصرم".

وتناول قانصوه "تشكيل الوحدات الإرهابية وأسلحتها وتم عرض صور لها". وقال: "هم مجموعات من المشاة معززة بآليات ودراجات نارية تمتلك أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة مدافع هاون صواريخ موجهة أسلحة مضادة للدروع أسلحة مضادة للطائرات قناصات مناظير ليلية وطائرات من دون طيار، وعندما نقول دراجات نارية أي لديهم سرعة حركية وانتقال".

وأوضح قانصوه انه "معظم هذه الاسلحة يتم تدميرها بواسطة المدفعية أو طيران الجيش فهذه الاسلحة والمخابىء تعطينا نموذجا عن العدو الذي نحاربه الذي هو ارهابيو داعش الذين يختبئون في المغاور ومموه والقتال معهم غير عادي".

وتابع: "حجم الوحدات الإرهابية يقدر عديدها في الأراضي اللبنانية بحوالي 600 إرهابي (وفق التقديرات الإستعلامية). تتوزع على ثلاث مجموعات: فصيل بكر شمالا (جرد القاع). فصيل علي في الوسط (جرد راس بعلبك). فصيل أسامة في الجنوب (على امتداد التلال المشرفة على وادي الشحوط). وعرض خريطتين لتمركز الارهابيين تظهر توزيعهم كفصائل. وهذه خريطة تمركز احكام الطوق تلال خزعل. معرفة وإستثمار طبيعة الأرض الصعبة (جبال ومغاور وكهوف).

وأوضح قانصوه نقاط الضعف والقوة للإرهابيين. نقاط الضعف: عدم توفر تغطية جوية وعدم توفر دبابات.

نقاط القوة: مهاجمة القوى بواسطة الدراجات المفخخة والإنتحاريين والإنغماسيين عالية في التفخيخات والنسفيات، خبرة التخفي والإنتقال بسرعة من جبهة الى أخرى بإستعمال الدراجات النارية، خبرة عالية في عمليات القنص حيث أن طبيعة الأرض تساعدهم في ذلك".

وعرض "لفارق الارتفاع بين الوحدات وارهابيي داعش، فالنقاط الحمراء هي نقاط تمركزهم والزرقاء نقاط تمركز الجيش. فارهابيو داعش متمركزون على نقاط عالية جدا والجيش يهاجم من تحت الى فوق. ومراكزهم قريبة من بعضها فيستطيعون دعم ومساندة بعضهم البعض. كما توضح الخريطة مراكز انتشارهم في جرود رأس بعلبك وجرد القاع .فنحن نواجه عدوا له خبرة بطبيعة الارض فله سنوات عدة متمركزا بها يستثمرها ويستغلها. وتظهر الصورة المرتفعات وفارق ارتفاعاتها والتلال المتحصنين بها".

سئل قانصوه: هل كان هناك تنسيق مع الجيش السوري وحزب الله؟
فأكد أن "لا تنسيق مباشر أو غير مباشر مع أي طرف، وجدنا أنفسنا جاهزين فبدأنا".

وعن الامد الزمني للمعركة أجاب: "لا مدة زمنية محددة للمعركة، فالامر متوقف على طبيعة المعركة وعلى تحصيناتهم".

وعن الخوف من استهداف المناطق اللبنانية الداخلية؟ أجاب: "هناك خوف من وجود خلايا نائمة والقوى الامنية ومخابرات الجيش تقوم بما عليها، وقد أوقفت خلايا عدة في الفترة الماضية".

وعن المفاوضات في حال طلبت داعش ذلك ؟ أجاب: "موضوع العسكريين المخطوفين هو الاولوية قبل اي مفاوضات وسننتصر مهما كلف الامر، وبدون معرفة تفاصيل عن مصير العسكريين لا مفاوضات".

وهل المعركة مع داعش تعتبر من أصعب المعارك التي يخوضها الجيش؟ أجاب: "هي من أصعب المعارك التي يخوضها الجيش ضد التنظيمات الارهابية، ولكن لا نخاف من داعش وسنقضي عليها".

وعن نقاط القوة لدى الجيش؟ أجاب: "ارادة القتال كبيرة، وعسكرنا يريد المحاربة، أسلحة وذخيرة وطائرات لدينا والارض سنسترجعها".

 

اللواء ابراهيم
ومن جهته، أشار مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم الى أن موكباً للأمن العام توجه إلى عرسال بمواكبة للصليب الأحمر والجيش في مهمة سيعلن عنها لاحقاً.

 

الصليب الأحمر

وفي سياق متصل، اعلن الامين العام للصليب الاحمر جورج كتانة "ان سيارات الاسعاف و175 مسعفا ومتطوعا ينتشرون على طول الخط الممتد من القاع حتى رأس بعلبك وعرسال، لمواكبة عملية "فجر الجرود" التي يقوم بها الجيش اللبناني في رأس بعلبك وجرود القاع ضد ارهابيي داعش".

كما صدر عن الصليب الأحمر اللبناني البيان الآتي:"يواكب الصليب الأحمر اللبناني الأعمال العسكرية في جرود راس بعلبك والقاع التي انطلقت صباح اليوم السبت 19 آب، وكان الصليب الأحمر اللبناني وتطبيقا لخططه الاستباقية قد وضع منذ عدة أيام 45 سيارة متنوعة من سيارات إسعاف ذات دفع رباعي وسيارات عادية وسيارة لتنسيق الاتصالات مدعمة بما يقارب 175 مسعفا منتشرون في مواقع متقدمة في اللبوة وراس بعلبك والقاع لتلبية النداءات وإخلاء المصابين إلى المستشفيات بحسب ما تقتضيه الحالة، كما وأن مراكز نقل الدم في الصليب الأحمر اللبناني هي على جهوزية لتلبية الطلب على وحدات الدم عند الحاجة، إضافة إلى ذلك فقد وضع الصليب الأحمر اللبناني كافة أجهزته في جهوزية تامة لمواكبة التطورات".

خطار

وبدوره، تفقد المدير العام للدفاع المدني العميد ريمون خطار مراكز الدفاع المدني في البقاع الشمالي، للتأكد من أنها على جهوزية كاملة لتقديم كل ما يطلب منها في المعركة التي يخوضها الجيش اللبناني في مواجهة إرهابيي داعش في جرود رأس بعلبك والقاع
المحطة الأولى كانت في مركز بعلبك حيث التقى رئيس مركز بعلبك الاقليمي بلال رعد وعناصر الدفاع المدني، ثم انتقل إلى مركز رأس بعلبك، للاطلاع ميدانيا على الجهوزية والترتيبات والاجراءات المتخذة.

 

محافظ البقاع

 

ومن جهته، طلب محافظ البقاع القاضي انطوان سليمان من البلديات في نطاق محافظة البقاع البقاء على جهوزية كاملة.

 

وقال في بيان:"بعد انطلاق عملية تحرير الجرود التي اعلنتها قيادة الجيش باسم "فجر الجرود" لدحر الارهاب وتحرير الاراضي اللبنانية من الارهابيين، يطلب الى جميع البلديات المتواجدة في نطاق محافظة البقاع البقاء على جهوزية كاملة، وان تكون مستعدة لتقديم اي مساعدة في حال حصول اي طارىء ينتج من هذه العمليات أو أي أمر يستدعي تدخل البلديات لوجستيا وعملانيا، واعلام وحدات الجيش المنتشرة بأي مظهر أمني يستجد جراء هذه العملية".

 

 

محافظ بعلبك الهرمل

كما وجه محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر تعميماً إلى بلديات المحافظة لاتخاذ "أقصى درجات الجهوزية لمواكبة معركة الجيش ضد إرهابيي داعش في جرود رأس بعلبك والقاع".
وجاء في نص التعميم:"حيث ان عملية تحرير الجرود اللبنانية قد أعلنت انطلاقتها قيادة الجيش فجر اليوم 19/8/2017، ومواكبة للجيش وللعملية التي انطلقت لتحرير أراضينا، يطلب إليكم اتخاذ أقصى درجات الجهوزية لتقديم أي مساعدة في هذا الإطار سواء كانت لوجستية (آليات، سيارات، إسعاف، جرافات ...) أو عملانية، والإبلاغ الفوري لوحدات الجيش عن أي مظهر أمني أو مدعاة شك أو اشتباه قد يستجد ضمن نطاقكم".


 

حزب الله

وبالتزامن مع العملية العسكرية للجيش اللبناني، اعلن “حزب الله” مع الجيش السوري انطلاق عملية سماها:"وإن عدتم عدنا"، لتحرير جرود القلمون الغربي من "داعش".

وسيقاتل الحزب جنبا الى جنب مع الجيش السوري لتحرير الجرود، بحسب ما أفاد الاعلام الحربي.  

 

وذكر الاعلام الحربي أن الجيش السوري وعناصر حزب الله تقدموا بجرود الجراجير وجرود قارة في القلمون الغربي وسيطروا على تلال ومرتفعات حرف وادي فارة ورأس شعبة المغارة و قرنة شميس دوار خنجر وشعبة السوقي ووادي دوار خنجر وشميس الزمراني ومرتفع ثنايا الحريق.

وبعد التقدم الكبير للجيش السوري وعناصر حزب الله في جرود القلمون الغربي، بدأت مجموعات من داعش بتسليم نفسها للحزب عند معبر الزمراني الذي أصبح تحت السيطرة النارية بشكل كامل، وفق ما افاد الاعلام الحربي.

 

تتقدم وحدات الجيش للسيطرة على مواقع داعش الارهابية في جرود عرسال "فجر الجرود".

 

 

==========

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها