إطبع هذا المقال

منتخب لبنان لكرة القدم ينتزع تعادلا من كوريا الشمالية في عقر دارها

2017-09-05

إنتزع منتخب لبنان لكرة القدم تعادلاً من كوريا الشمالية امام ٤٨ الف متفرج من اصحاب الارض بنتيجة ٢-٢ ليعزز صدارته للمجموعة الثانية من تصفيات الدور الحاسم لنهائيات كأس آسيا الإمارات ٢٠١٩ فبات برصيد ٧ نقاط قبل لقاء الردّ في بيروت في ١٠ تشرين الأول المقبل. وتقدّمت كوريا الشمالية مرتين عكس مجريات المباراة بواسطة كيم يو سونغ في الدقيقة ٢٣ إثر ركنية، ووري يونغ جيك ٨٦ وعادل للبنان نور منصور (٤٧) والقائد حسن معتوق (٩٣)، والذي بات رصيده في هذه التصفيات هدفين و٤ تمريرات حاسمة، ما يعني مجموع أهداف لبنان الستة أمام كل من هونغ وماليزيا وكوريا الشمالية. وقد أطاح لاعبو لبنان بآمال الكوريين الشماليين بالفوز على أرضهم في ملعب كيم سونغ في العاصمة بيونغيانغ، وإعتبر المدير الفني لمنتخب لبنان المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش أن اللقاء "كان حافلاً بالإثارة والندية". وقال في المؤتمر الصحافي بعد المباراة أن "النتيجة مقبولة وطبيعية". وأضاف: "سنحت لنا ٤ فرص للتسجيل قبل أن يتقدّم الكوريون. ومن لا يسجل يتلقى أهدافاً. جئنا لتحقيق نتيجة جيدة وأشكر لاعبي على ما بذلوه، هم عانوا في هذه الرحلة لكنهم عقدوا العزم على بذل جهدهم فكان الإيقاع مرتفعاً، والأهم أنهم حافظوا على صلابتهم وإستوعبوا الموقف ولم يتراجعوا على رغم تقدّم أصحاب الأرض عليهم مرتين، فعززوا موقع لبنان في صدارة المجموعة. وأمامنا الآن فرصة كبيرة للحسم في المباراة على أرضنا". وذكّر رادولوفيتش بأنه منذ سحب قرعة تصفيات الدور الحاسم، كان الحديث أن كوريا الشمالية ولبنان هم الأقوى في المجموعة الثانية ومرشحان للتأهل، وسيتنافسان على الصدارة مع أرجحية كورية، "لكن فريقي أثبت جدارته وبات علينا المحافظة على هذه الصدارة".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها