إطبع هذا المقال

فك الاعتصام في بر الياس أمام وعود بمحطة تكرير لتنظيف الليطاني

2017-09-14

فك الاعتصام في بر الياس أمام وعود بمحطة تكرير لتنظيف الليطاني

"اللواء"

 

أنهى اهالي بر الياس اعتصامهم الذي نفّذوه منذ ستة ايام بعدما قطعوا الطريق الدولية ونصبوا خيمة كبيرة وسط الطريق.

فك الاعتصام جاء بعد اجتماع ممثل رئيس الحكومة اللواء محمد خير مع المعتصمين في مكان الاعتصام، بحضور مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، والنوّاب عاصم عراجي طوني ابو خاطر وايلي ماروني وشانت جنجنيان وامين وهبي؛ وحشد من المشايخ واهالي المنطقة ورؤساء بلديات ومخاتير.

وأعلن اللواء خير عن أنّه تلقى اتصالا من الرئيس الحريري لمتابعة هذا الملف والاطلاع على مجريات العمل في محطة التكرير كخطوة اولى من مرحلة تنظيف الليطاني، مؤكدا ان محطة التكرير ستكون جاهزة في 10 من الشهر المقبل للتشغيل، بعدما تمّت حلحلة جميع العوائق التي كانت تحول أمام تشغيله.

وقال: إن المحطة ستشتغل في هذا التاريخ المحدّد رغماً عن «من لا يريد تشغيلها»، واشار ان هذا الملف يتابعه رئيس الحكومة بتفاصيله، هو وعد بحل مشكلة الليطاني ولن يتراجع عن عمله لحله بشكل نهائي.

فيما لفت المفتي الميس الى انه «بعد ما سمعنا من اللواء خير وتأكيده على تشغيل المحطة، على المعتصمين ان يفكوا اعتصامهم والانتظار لهذا الوقت»، شاكرا المعتصمين على دورهم السلمي والمدني في تحركهم لقضية تمس لبنان من شماله حتى جنوبه.

وبعد اسئلة وجهها مسؤول لجنة المتابعة لهذا الحراك ربيع الميس عن دور النوّاب في حال مر التاريخ المحدد دون تشغيل محطة التكرير، اجاب النائب عاصم عراجي بأنّه بعد هذا التاريخ ما لم تبدأ المباشرة بمشروع تنظيف الليطاني مستعد لان اقف معكم والنوم في خيمة وسط الطريق.

وكذلك كان رأي جميع النواب الذين اكدوا انهم سيكونون الى جنب الاهالي في اعتصامهم ما لم يتم تشغيل المحطة وفي الختام ازيلت الخيمة بحضور الجميع وفتح الطريق امام بعد اقفال دام نحو ستة ايام.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها