إطبع هذا المقال

الرياشي زار المشنوق رافضا التواصل مع النظام السوري

2017-09-25

الرياشي زار المشنوق رافضا التواصل مع النظام السوري
لقاء باسيل - المعلم خارج البيان الوزاري القائم على النأي بالنفس
إذا أراد البعض مخالفة هذا المنطق فحكما وضع الحكومة في خطر


رفض وزير الاعلام ملحم الرياشي التواصل مع النظام السوري. واعتبر الكلام الذي رافق لقاء وزير الخارجية جبران باسيل مع نظيره السوري وليد المعلم في نيويورك عن ضرورة التفاوض بين البلدين "خارج منطق البيان الوزاري القائم على النأي بالنفس"، ورأى أنه "إذا أراد البعض مخالفة هذا المنطق فحكما وضع الحكومة سيكون في خطر".

كلام الوزير الرياشي جاء في خلال زيارته وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في مكتبه في وزارة الداخلية وعرض معه المستجدات.

وبعد اللقاء، قال الرياشي: "زرت معالي وزير الداخلية، وتحدثنا في شؤون الساعة وخصوصا في الطعن المقدم الى المجلس الدستوري والقرار الذي اتخذه المجلس، اذ من الواجب متابعة هذا الموضوع وصولا الى اتخاذ مجلس الوزراء القرار المناسب غدا، حفاظا على مصلحة المواطن والامن الاجتماعي للدولة اللبنانية، لأن إقرار سلسلة الرتب من دون ضرائب يجعل من الاستحالة تطبيقها، لانه بذلك ننتقل من لبنان 1 الى اليونان 2، من هنا يجب السعي لايجاد الحلول المشتركة لحماية حق مكتسب للمواطنين بسلسلة رتب ورواتب وتأمين المداخيل المناسبة لها".

سئل: لكن الوقت ضيق جدا كي تجد الحكومة الحلول المناسبة لهذه السلسلة، فهل سيتم تعليقها؟

أجاب: "لننتظر ما سيصدر عن مجلس الوزراء غدا، وفي ضوء ذلك توضع الامور في نصابها".

سئل: هل تناولتم موضوع سجال وزير الداخلية نهاد المشنوق مع وزير الخارجية جبران باسيل بشأن لقاء الاخير مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم؟

اجاب: "اود في هذه المناسبة ان اقول اننا ضد التواصل مع النظام السوري، ومنذ 7 سنوات نحن مع الاجراءات الحكومية بالنأي بالنفس عن المشاركة في اي لقاء او علاقة مع النظام السوري، لأننا بذلك نكون نشارك في لقاءات مع حكومة غير قائمة عمليا. وكما تعرفون، ليس في السماء السورية سوى الطيران الروسي والطيران الاميركي، واذا قال البعض إن التواصل هو لاعادة النازحين، فلا اعتقد ان امكان التفاوض مع النظام يعيد النازحين، لأن جزءا من مشكلة النازحين هو مع النظام. والموالين للنظام سيعودون من دون تفاوض، والمعارضون لن يعودوا حتى لو كان هناك تفاوض، فالتفاوض مع النظام هو لزوم ما لا يلزم، واعتبر ان الكلام الذي قيل في هذا المجال هو خارج السياق وخارج منطق الحكومة وخارج منطق البيان الوزاري لهذه الحكومة وللحكومات التي قبلها، والقائم على النأي بالنفس عن المشكلات الاقليمية القائمة في سوريا".

سئل: هناك انقسام حاد في البلد بالنسبة الى العلاقة مع النظام السوري، فكيف السبيل للخروج من هذا الوضع، خصوصا ان لبنان يرزح تحت ازمة النازحين؟

اجاب: "لان هناك انقساما حادا في البلد يجب تحييد لبنان عن ملف خلافي بهذا الحجم".

سئل: هل يهدد هذا الخلاف وضع الحكومة؟

اجاب: "اذا كان بعض من في الحكومة يريد مخالفة منطق البيان الوزاري الذي على اساسه قامت الحكومة، فحكما يكون وضع الحكومة في خطر".

سئل: هل تطرقتم الى موضوع الانتخابات؟
اجاب: "لا، تطرقنا الى موضوعي سلسلة الرتب والرواتب والعلاقة مع النظام السوري".
-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها