Alfa Telecom (Lebanon)
NOTRE DAME UNIVERSITY
SGBL
إطبع هذا المقال

حرب حيا المظهر الوطني الجامع المتضامن مع قضية المخطوفين

2012-05-26

استغرب حرب طريقة توقيف شادي المولوي واخلاء سبيله أيضا
حرب حيا المظهر الوطني الجامع المتضامن مع قضية المخطوفين
لا محالة من سقوط النظام السوري ولكن المسألة هي مسألة وقت

 

حيا النائب بطرس حرب المظهر الوطني الجامع المتضامن مع قضية المخطوفين اللبنانيين، لا سيما موقف كل من الرئيس نبيه بري، والسيد حسن نصرالله، والرئيس سعد الحريري "الزعيم السني الأكبر على الساحة اللبنانية اليوم"، وحكمتهم في قطع الطريق أمام الفتنة التي تطل برأسها من جديد، وبتفويت الفرصة أمام "اعداء لبنان في الخارج والعملاء في الداخل"، باشعال فتنة شيعية - سنية عن طريق "بوسطة عين رمانة جديدة"، في وقت اراد مدبرو عملية اختطاف اللبنانيين الاظهار ان سنة سوريا قاموا باختطاف مواطنين شيعة من لبنان.
واشار حرب في حديث الى "إذاعة الشرق"، إلى "تفاهة بعض القوى السياسية التي تساءلت عن دور الرئيس الحريري وأهمية مشاركته في عملية اطلاق المخطوفين، وكأن المطلوب ان نعيش في مسار الحالة المرضية الرافضة لكل شيء وعلى تحويل الايجابية الى سلبية مع ما يعزز الفرقة بين اللبنانيين، في وقت لا بديل لنا ولا سبيل إلا في قيام الدولة التي تحمي الجميع على الرغم من فقدان البعض ثقتهم بها" .
وأبدى تخوفه من الأوضاع الأخيرة في البلاد، و"ان قرارا اتخذ لنقل الصراع في سوريا إلى لبنان، ورغم أننا لم نقع حتى الآن، غير أن المحاولات ستستمر وعلينا الاحتكام الى الحكمة والوطنية والاستفادة من تجارب الماضي والابتعاد عن الغرائز، وبئس الزعامات التي تقوم على اثارة الغرائز، وللاسف اصبح الزعيم في لبنان هو من يعلو صوته ويجيش الناس" ، داعيا الشباب إلى "التحرر من العبودية، ولعب دورهم في الحياة السياسية لتطوير العمل السياسي في لبنان نحو الأفضل" .
وقرأ حرب في رسالة الجعفري مدلولا على حالة الخطر الذي وصل إليه النظام السوري، ورأى أن "لا محالة من سقوط النظام السوري ولكن المسألة هي مسألة وقت، والنظام يحاول عبر حلفائه في لبنان نقل الأمور في سوريا إلى الداخل اللبناني، وجاء تسارع الأحداث الأمنية في لبنان ليصب في هذا السياق، واراد النظام توجيه رسالة إلى الراي العام الدولي، وهي ان الضغط الدولي على سوريا سيؤدي الى انهيار الأوضاع في لبنان، وإلى إحداث فتنة سنية - شيعية وحرب داخلية، وإلى تفشي الحركات الاصولية، ولن تكون إسرائيل بمنأى عن هذه الأحداث لا سيما وأن حدودها الشمالية لن تكون آمنة بعد اليوم لا سيما أن انفراط الدولة سيؤثر سلبا على القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان.
وانتقد نأي الحكومة عن الرد على رسالة الجعفري، وهو لم يستغرب ذلك كونها حكومة سورية بامتياز، غير أن سكوتها عن الرسالة هو سكوت عن اتهام الجيش اللبناني بالتواطؤ ومشاركته في نقل السلاح إلى الداخل السوري، محييا رد فخامة الرئيس الشجاع على الرسالة السورية والرد نفسه سمعه حرب شخصيا من قائد الجيش.
واعتبر ان "المفاوضات الأخيرة بين إيران والمجتمع الدولي تريح الداخل اللبناني، لأنه لو كانت هذه المفاوضات لا تأخذ المنحى الايجابي، ولو كانت السياسة الايرانية - السورية متطابقة اليوم في لبنان، لكانت حادثة اختطاف اللبنانيين في سوريا اخذت منحى مغايرا لحال التهدئة التي شهدها لبنان" ، معتبرا أن نجاح المفاوضات الإيرانية - الدولية يمكن أن يسرع في سقوط النظام السوري.
وبالنسبة الى أحداث الشمال الأخيرة، رفض حرب فكرة مقارنة سلاح "حزب الله" بسلاح الآخرين لا سيما المنظمات الأصولية التي اعطيت حجما أكبر من حجمها بكثير، طالبا من الإعلام عدم تضخيم صورة هذه المنظمات، مشيرا إلى أن سلاح حزب الله يفوق بجيشه قدرة الجيش اللبناني وقدرة الأول مدربة وممنهجة ومذخرة وممولة من قبل جهات خارجية، رافضا قيام أي إمارة في الشمال وفي اي بقعة في لبنان واستثمار اي سلاح في اللعبة السياسية اللبنانية، مؤكدا ضرورة نزع السلاح من يد الجميع، مطالبا "بتطبيق اتفاق الطائف واستيعاب سلاح حزب الله وتطبيق بنود طاولة الحوار الوطني التي قوطعت من قبل حزب الله والعماد ميشال عون وليس من جانبنا" .
وفي الحديث عن طاولة الحوار، رحب "بدعوة فخامة الرئيس إليها، غير ان الاجتماع الصوري لاقطاب طاولة الحوار من دون وضع جدول تطبيقي وزمني ومعرفة البنود التي من أجلها سيعاد احياء طاولة الحوار، هو استخفاف بعقول الناس" ، رافضا تحويل طاولة الحوار الى مؤسسة بديلة عن عمل المؤسسات الدستورية الأخرى في الدولة من مجلس وزراء ومجلس نواب، معتبرا "ربط استقالة الرئيس ميقاتي بنجاح طاولة الحوار غير مقبول وانزعاج الرئيس ميقاتي شخصيا ليس اقل من انزعاجنا، ومطالبتنا برحيل الحكومة لا علاقة له بطاولة الحوار ونحن مصرون عليه" .
وفي موضوع الحكومة، رأى حرب أن "من يدعون محاكمة الفساد فيها هم الأفسد في تاريخ الحكومات، تسويقهم لانفسهم يقوم على الكذب وخطف ارادة الناس، وعلى مبدأ "عنزة ولو طارت" ذلك على الرغم من وجود مثقفين في مختلف التيارات السياسية التي يمثلون" .
وتعليقا على صورته مع فيلتمان على غلاف صحيفة "السفير"، استغرب حرب الحملة المستمرة عليه من قبل "التيار الوطني الحر" على الرغم من نشر الفيلم الذي كذب الصورة، مما يدل على المستوى المتدني للعمل السياسي لدى التيار، طالبا من الاعلام الذي يحترم ويجل نقل الحقيقة وعدم تزويرها.
واستغرب حرب طريقة توقيف شادي المولوي واخلاء سبيله أيضا، كما استغرب ما قام به اكثر من مسؤول في الحكومة بعد اخلاء سبيله بكفالة مالية وهو لا يزال قيد التحقيق والدعوة المقدمة من الوزير محمد الصفدي على جهاز أمني تابع لهذه الحكومة، مما يثير تساؤلات حول استمرارية عملها، يضاف اليها تأكيد وزير دفاعها وجود "القاعدة في لبنان" مناقضا بذلك راي جميع المسؤولين الأمنيين في الدولة وراي فخامة الرئيس، محملا وزير الداخلية حماية جميع السياسيين أمنيا، في وقت اعلن حرب مع قيادات التشدد أمنيا لتخفيف فرص الخطر الأمني عنهم، متخوفا من طابور خامس يحاول اشعال الفتنة بين اللبنانيين عبر محاولات الاغتيال.
وفي موضوع حادثة قتل الشيخ عبد الواحد ورفيقه، وبعد تمثيله فخامة الرئيس في العزاء في عكار، نقل تمسك الناس بالجيش اللبناني، وعلى الرغم من حالة التعاطف مع ذوي المغدورين، رأى انه على المسؤولين عدم الانجرار الى ما يؤجج الخلاف مع الجيش وبين المواطنين، وهي طريقة يرفضها بشكل مطلق، واستغرب السكوت عن قضية قتل النقيب سامر حنا التي تصب في الاطار نفسه بضرب الجيش وهيبته.
ورجح أن النقاش الدائر حول الانتخابات لن يؤدي الى تفاهم، وأن الانتخابات ستجري وفق القانون الحالي، ورفض في الوقت الحالي النسبية التي تأتي بأحزاب ذات طابع طائفي وتغيب المستقلين وفي ظل السلاح غير الشرعي، تخوف من تعيينات إدارية تصب في خدمة أفرقاء سياسيين لتسخير الادارات العامة لمصالحهم انتخابيا، مشددا على ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها على الرغم من تخوف الطرف الآخر من نتائجها السلبية عليه وهو يحاول تأجيلها، كما جدد تأييده لقانون one man one vote أو الاقتراع الأكثري ضمن دائرة متوسطة تضم 3 مقاعد.
أما في موضوع ترشحه إلى رئاسة الجمهورية، اعتبر حرب أنه من التفاهة أن يتقدم شخص "بمواصافاتي" الى الترشح في ظل دور البندقية غير الشرعية وفي ظل موقفه المعروف من هذا الأمر في اختيار الرئيس، رافضا التمديد لرئيس الجمهورية من منطلق دستوري أو تعديل الدستور في اي ظرف كان، معتبرا أن يوم انجرف بعض المسيحيين في تأييد الثلثين كنصاب لانتخاب رئيس الجمهورية اسقطوا موقع الرئاسة بحيث لم يعد ممكنا اختيار رئيس له توجهات سياسية تسمح له بإدارة شؤون البلد.
وطالب بمحاكمة عادلة للموقوفين الاسلاميين، طالبا باخلاء سبيل من يثبت أن مدة العقوبة التي ممكن أن تنزل به أصبحت اقل من مدة التوقيف، رابطا التأخير في المحاكمات باعتبارات غير جدية، حاثا الحكومة على الاسراع في توفير المكان لاجراء المحاكمات، لافتا النظر الى أن حال عجز الحكومة في المراكز القضائية والادارية يساهم في تعطيل العدالة وسائر الادارة.
واعتبر أن الجيش من المقدسات، وطالب بايقاف المظاهر "التافهة" الأخيرة الداعمة له وزجه كطرف في الصراعات الداخيلة، داعيا إلى عدم تكرار "الخطأ الذي ارتكبناه مع بداية الحرب اللبنانية" وتصوير الجيش كأنه لطائفة من اللبنانيين في وجه الاخرين.
واكد حرب موقف البطريرك الأخير من ديكتاتورية النظام السوري "وهو يندرج ضمن ثوابت بكركي التاريخية" ، غير أن موقف البطريرك الراعي من الحكومة لا يؤيده، داعيا جميع الطوائف الى التشبه باختلاف وجهات النظر السياسية عند المسيحيين وهي موقف قوة وليس ضعف.

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها