إطبع هذا المقال

كرة اليد: فوز «العربية» على الجمهور

2017-10-11

انطلقت مساء أمس مباريات كأس الاتحاد للرجال والسيدات لكرة اليد (دورة الراحل محمود عاشور الاولى)، بمباراة وحيدة أجريت في قاعة حاتم عاشور الرياضية، بين فريقي الجامعة العربية والجمهور وانتهت بفوز الأول 27 - 24 (الشوط الأول 12 - 11)، بحضور رئيس الاتحاد عبد الله عاشور ونائبه احمد درويش وأمين الصندوق زياد منصور. وشهدت المباراة أداء حماسيا من لاعبي الفريقين لم يبخلوا بنقطة عرق الا وبذلوها لكن الغلبة كانت في النهاية للفريق الجامعي بقيادة المخضرم يامن دمج الذي نجح بخبرته الكبيرة في الملاعب كيف يساهم في تحقيق الفوز بتسجيله 12 هدفا بالإضافة إلى العديد من التمريرات الحاسمة، في حين بدا الجمهور فريقا جاهزا ومنظما لكنه افتقد قائدا يعرف كيف ينظم الهجمات وإنهائها بالطريقة الصحيحة، مع العلم أن جورج مرهج حاول المستحيل للقيام بدور القائد وسجل 9 أهداف لكنه لم يلق الدعم من زملائه في الفترات الحاسمة من الشوط الثاني. قاد المباراة الحكمان محمد حيدر وقاسم مقشر، وحسن درويش مسجلا، وطلال حمود ميقاتيا، وراقبها حلمي شعيب. ويشارك في المسابقة 10 فرق ضمن مجموعتين، وتضم الاولى فوج الاطفاء والجامعة اللبنانية الاميركية والشباب حارة صيدا والجامعة الاميركية للعلوم والتكنولوجيا والمبرة، في حين ضمت الثانية الصداقة وجامعة بيروت العربية والجيش والجمهور والجامعة الاميركية في بيروت. وتخوض فرق كل مجموعة المباريات بطريقة الدوري، يتأهل في نهايتها اول وثاني كل مجموعة الى نصف النهائي. اما بطولة السيدات، فيشارك فيها 11 فريقاً، قسمت 4 مجموعات، ضمت الاولى الصداقة والليسيه بروميه والجمهور، والثانية نادي 1875 ومنارة جبل عامل والجنوب تول، بينما ضمت الثالثة الشباب مار الياس والليسيه ناسيونال والمبرة، والرابعة الجامعة اللبنانية الاميركية والمشعل بدنايل. وتلعب فرق كل مجموعة مبارياتها بطريقة الدوري، يتأهل مع نهايتها الاول والثاني من كل مجموعة الى ربع النهائي. وتنطلق منافسات السيدات السبت 14 تشرين الاول الحالي بلقاء يجمع نادي 1875 مع منارة جبل عامل. رياضة

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها