إطبع هذا المقال

ظريف في جلسة سرية مع البرلمان: ترامب يتلاعب بنا

2017-10-12

إيران تنتظر وخياراتها قليلة..

ظريف في جلسة سرية مع البرلمان: ترامب يتلاعب بنا


 


لا يزال الترقب سيد الموقف في إيران بانتظار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استراتيجية جديدة شاملة للتعامل مع طهران ، قد تشمل سحب الثقة من الإتفاق النووي وإدراج قوات “الحرس الثوري” في قائمة واشنطن السوداء للمنظمات الإرهابية.

وشارك وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في جلسة خلف الأبواب المغلقة لمجلس الشورى (البرلمان) أمس، لبحث السياسية الخارجية للبلاد، في حين كان المصرف المركزي الإيراني يكافح للجم سقوط سعر صرف العملة المحلية على بعد بضعة شوارع من هذا المجلس.

وأكد أحد النواب الذين شاركوا في الجلسة لصحيفة “الجريدة” الكويتية، ولم يشأ ذكر اسمه، أن ظريف أعطى تقريراً عن جهود إيران لثني الأكراد عن إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان العراق، وتقريراً آخر عن نية الرئيس الأميركي إلغاء الإتفاق النووي . وبالنسبة لتهديدات ترامب ، فقد رسم ظريف عدة سيناريوهات محتملة بينها إعلان ترامب خروج الولايات المتحدة من الاتفاق وهو ما استبعده، والثاني أن يستمر ترامب في التلاعب بإيران والمجتمع الدولي كل ثلاثة أشهر، قبيل تقديمه تقريراً للكونغرس حول التزام إيران، والثالث هو أن يقوم ترامب برمي الكرة في ملعب الكونغرس وينأى بنفسه عن الاتفاق.

وأضاف النائب أن ظريف قال، إن “التحليلات الإيرانية تظهر أن الاحتمال الثاني هو الأكبر، والثالث محتمل، لكن في كلتا الحالتين فإن المشكلة التي سوف تواجه إيران هي أن معظم المؤسسات والشركات والمصارف الدولية سوف تكون متخوفة من دخول السوق الإيراني، لأنها تريد أن تكون لديها ضمانة تؤكد أن استثماراتها مؤمنة مدة طويلة”.

وقال إن ظريف أشار إلى عدة سيناريوهات لدى وزارته للرد على ترامب أهمها أن تزيد إيران من تعاملاتها مع شركاء تجاريين ليسوا على تعامل مع الولايات المتحدة أو يواجهون أيضاً مشاكل مشابهة لإيران مثل روسيا والصين أو دول مستعدة أن تقف أمام الضغوط الأميركية ، مثل ألمانيا وطلب من مجلس الشورى إصدار قوانين تسهل التعاون المالي والتجاري مع هذه الدول.

وأحد السيناريوهات الأخرى هو أن تبدأ إيران بفتح المنشآت التي تم إقفالها بسبب الإتفاق النووي على أساس ترميمها وتنظيفها مثلاً كي تهدد بأنها سوف تعود بالعمل في هذه المنشآت إذا ما تم إلغاء الاتفاق النووي بأي شكل من الأشكال. وحسب المصدر، فإن ظريف أكد أن وزارة الخارجية الإيرانية رفضت جميع عروض الدول الأخرى لإعادة المفاوضات أو إجراء مفاوضات جديدة على البرامج الدفاعية الإيرانية أو مواضيع تتعلق بالنفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط.

روحاني


ودافع الرئيس الإيراني حسن روحاني ، أمس، بشدة عن خصومه السابقين في “الحرس الثوري”، معتبراً أن “الحرس ليس كياناً عسكرياً فحسب بل هو في قلب الشعب”، مضيفاً: “لا خلافات بين مختلف الفئات في مواجهة مخططات أعدائنا وكلنا سوف نكون صفاً واحداً وإلى جانب بعضنا البعض بكل ثبات وسيقاوم الشعب الإيراني المؤامرات عبر الصمود والمواجهة”.

وزعم روحاني أن “أميركا مغتاظة من “الحرس الثوري” لنجاحه في إذلال “داعش”، مضيفاً في كلمة أمام الحكومة، أن القرار الأميركي المرتقب لن يحدث زلزالاً في إيران  .

موسكو ولندن

دولياً، قالت وزارة الخارجية الروسية، إن خروج الولايات المتحدة من الإتفاق النووي الإيراني، يزعزع أمن وإستقرار الأوضاع في الشرق الأوسط، مؤكدة “عدم وجود بديل آخر لهذا الاتفاق”.

من ناحيته، قال وزير خارجية بريطانيا، إنه على “إيران أن تكف عن إثارة الاضطرابات في المنطقة”. وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي جددت خلال اتصال مع ترامب التزام بلادها بالإتفاق النووي، معتبرة أن له “أهمية حيوية بالنسبة للأمن الإقليمي”.

رويس

وفي الداخل الأميركي، قال المشرع الجمهوري إد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي أمس، إن اتفاق إيران النووي يجب تطبيقه بصرامة، لكنه لم يصل إلى حد الدعوة لإنهاء الاتفاق.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها