إطبع هذا المقال

خشية من التخفي الرسمية والحكومية حيال المواقف والتطورات الاخيرة المتصلة بلبنان

2017-10-12

خشية من التخفي الرسمية والحكومية حيال المواقف والتطورات الاخيرة المتصلة بلبنان

"النهار"
بدا الموقف الاميركي المستجد من خلال اعلان مكافأة مالية كبيرة من أجل معرفة مصير القياديين في " حزب الله" طلال حمية وفؤاد شكر كأنه نقل مستوى الضغوط الاميركية الى مرحلة جديدة. ذلك ان البلد يتفاعل منذ بعض الوقت على وقع وتيرة اقرار قانون العقوبات الاميركية الجديد على الحزب والمتوقع خلال الاسابيع القريبة، علماً ان مضمونه معروف منذ أواخر الصيف وجرت اتصالات وزيارات لبنانية لواشنطن سعت الى تصويب استهدافاته وتحييد المؤسسات اللبنانية عن العقوبات. الا ان الفصل الجديد المتمثل في تسمية قياديين من الحزب وتحديد مكافأة مالية باهظة بقيمة 12 مليون دولار لهما عشية الموقف المنتظر ان يعلنه الرئيس الاميركي دونالد ترامب محددا استراتيجية ادارته حيال ايران واحتواء نفوذها في المنطقة اكتسب بعداً تصعيدياً واضحاً، علماً انه بدا لافتاً وجود ثلاثة عوامل على الاقل: الاول اعادة التذكير بان ذلك يصادف الذكرى العشرين لتصنيف الولايات المتحدة الحزب منظمة ارهابية ما يعني ان ثمة تاريخاً طويلاً للحزب لا يرتبط بأحداث أو تطورات راهنة بمقدار ما يعود ذلك الى زمن نشأته. والثاني الاشارة الى ان الحزب يشكل تهديدا للامن الاميركي ولامن الشرق الاوسط وأبعد من ذلك. والعامل الثالث ان هذا التطور يستبق اقرار قانون العقوبات الجديد.


ومعلوم ان واشنطن عرضت ما يصل إلى سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى اعتقال طلال حمية قائد وحدة العمليات الخارجية لـ"حزب الله" وما يصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن فؤاد شكر وهو أحد أبرز العناصر العسكرية في "حزب الله".


وحمل مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب نيكولا راسموسن "حزب الله" المسؤولية عن سلسلة من الهجمات في أنحاء العالم.


وصرح مسؤول كبير في "حزب الله" لـ"رويترز" بأن "هذه الاتهامات من الإدارة الأميركية لحزب الله ومجاهديه هي اتهامات مرفوضة وباطلة ولن تؤثر إطلاقاً على عمل المقاومة ضد العدو الصهيوني وضد الإرهابيين والتكفيريين".
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه: "نحن نعتقد جازمين أن هذه الاتهامات تأتي في سياق رد الفعل على الانتصارات الكبيرة التي حققها محور المقاومة في سوريا والعراق ضد الإرهابيين والتكفيريين".


وحمية مدرج على قائمة الإرهابيين الأجانب منذ 2015، بينما أضيف شكر إليها في 2013.


وتخشى أوساط وزارية معنية ان تستمر عملية التخفي الرسمية والحكومية الجارية حيال المواقف والتطورات الاخيرة المتصلة بلبنان فلا تطرح بوضوح وصراحة على مجلس الوزراء لمناقشة المعطيات المتوافرة عن مدى جدية التهديدات التي تحاصر البلاد خشية اهتزاز الهيكل الحكومي بفعل الانقسام السياسي حول هذه المسائل الجوهرية. لكنها تشير الى ان ثمة وزراء يزمعون اثارة الواقع الخارجي الذي بات يتحكم بالمشهد اللبناني من باب الحض على اتباع ديبلوماسية مختلفة لئلا تتسبب سياسة النعامة بمحاذير سيئة.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها