إطبع هذا المقال

الأميركيون عانوا في كوبا.. من أصوات الجداجد بترددات عالية

2017-10-13

الأميركيون عانوا في كوبا.. من أصوات الجداجد بترددات عالية

أفادت وكالة "أسوشيتد برس" أمس، بأن الهجمات الصوتية التي اشتكى الدبلوماسيون الأميركيون في كوبا من التعرض لها، كانت تتمثل بمجموعة أصوات على أكثر من 20 ترددا.

وبعد اطلاعهم على تسجيل لهذه الأصوات، قال صحافيون في الوكالة إنها تشبه "أصوات الجداجد (صراصير الليل) بترددات عالية، ممزوجة بصوت الخدش بالأظافر على لوحة خشبية".

وأضافت الوكالة أن التسجيل أحيل إلى مختبر للبحرية الأميركية للتحليل، لكن الخبراء لم يتمكنوا من استيضاح كيفية تأثيرها السلبي على الدبلوماسيين.

وذكَّرت الولايات المتحدة، في هذا الصدد، السلطات الكوبية بالتزاماتها الدولية بحماية الدبلوماسيين، ولكن هافانا نفت قطعيا تورطها في الأحداث.

وبالإضافة إلى ذلك، تناقلت الأنباء أن خمس أسر على الأقل من الدبلوماسيين الكنديين عانت من آثار إصابات غامضة في كوبا أيضا.

وعلى خلفية هذه الأحداث، قررت واشنطن سحب معظم دبلوماسييها من كوبا، كما طردت مطلع الشهر الحالي 15 دبلوماسيا كوبيا من الأراضي الأميركية، لـ"تقاعس حكومة كوبا عن عمل ما يكفي لحماية الأميركيين في هافانا".

------====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها