إطبع هذا المقال

فورمولا واحد :فيتيل يهدي الفوز الثاني في البرازيل لفيراري بعد تسع سنوات

2017-11-12

عوض سائق فريق فيراري سيباستيان فيتيل خيباته المتكررة واهمها خسارته للقب السائقين بأفضل طريقة ممكنة، مع تغلبه على منافسه في مرسيدس فالتيري بوتاس ليفوز بسباق جائزة البرازيل الكبرى، الجولة 19 ما قبل الأخيرة لموسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا 1، فيما تألق زميل بوتاس، حامل اللقب لويس هاميلتون، والذي انطلق من منطقة الصيانة ليعبر خط النهاية بالمركز الرابع. انطلاقة السباق شهدت تجاوزاً جريئاً من فيتيل على بوتاس مع التوجه نحو المنعطف الأول، حيث توجه فيتيل إلى المسار الداخلي، ليخطف الصدارة على الفور. إلا أن الانطلاقة كانت فوضويةً، مع وجود احتكاك عند المنعطف الثاني بين سائق فريق ماكلارين ستوفيل فاندورن، سائق فريق هاس كيفن ماغنوسن، وسائق فريق ريد بُل دانيال ريكياردو. هذه الحادثة أدت إلى انسحاب ماغنوسن وفاندورن على الفور، فيما انزلقت سيارة ريكياردو قبل أن يتمكن من مواصلة السباق. حيث يتم التحقيق بهذه الحادثة نظراً لأن ماغنوسن انعطف واتجه نحو فاندورن. وبعد ذلك، في المنعطف السادس كان هناك حادث بين سائق فريق هاس رومان غروجان وسائق فريق فورس إنديا إستيبان أوكون، ولينسحب أوكون للمرة الأولى في الفورمولا 1، فيما حصل غروجان على عقوبة إضافة 10 ث. هذه الحوادث أدت إلى دخول سيارة الأمام على الفور. واستغل هاميلتون تلك الفوضى ليتقدم إلى المركز 14 بعد انطلاقه من منطقة الصيانة. بعد مواصلة السباق، مع نهاية اللفة الخامسة، بدأ فيتيل بتوسيع صدارته إلى بوتاس، ولكن الفارق بين الثنائي لم يزد عن حدود الـ 3 ثواني. وكان بوتاس أول من توجه، من سائقي الصدارة إلى منطقة الصيانة لينتقل إلى استخدام مجموعة من الإطارات اللينة في نهاية اللفة 27، وليتبعه فيتيل في اللفة التالية. ورغم أن سرعة بوتاس كانت كبيرةً جداً بعد خروجه من منطقة الصيانة، إلا أن توقيت توقف فيتيل كان مثالياً، ليضمن خروجه من منطقة الصيانة أمام بوتاس مباشرةً، وليحتفظ بصدارته أمام الفنلندي، وليمنح فريق فيراري الفوز الخامس في الموسم الحالي، والأول منذ جائزة المجر الكبرى في شهر تموز/ يوليو الماضي، كما هذا هو الفوز الأول لـ فيراري في البرازيل منذ عام 2008. خلف بوتاس، كانت هناك معركة محتدمة على المركز الأخير من منصة التتويج. حيث احتفظ زميل فيتيل في فيراري كيمي رايكونن بهذا المركز بعد بداية السباق، رغم مواجهة بعض المشاكل الإلكترونية قبل بدء السباق، واستمر بهذا المركز بعد إجراء توقفات الصيانة. إلا أن اللفات الأخيرة من السباق شهدت معركةً بينه وبين هاميلتون. إذ كان تقدم هاميلتون عبر الترتيب مذهلاً بالفعل، حيث دخل البريطاني مراكز النقاط، بالمركز العاشر، في اللفة التاسعة، ومن ثم تقدم إلى المركز الخامس بحلول اللفة 21 من السباق، كما أنه تصدر بعض لفات السباق بعد إجراء سائقي الصدارة لتوقفاتهم نظراً لأنه بدأ السباق باستخدام الإطارات اللينة. وأجرى هاميلتون توقف الصيانة في نهاية اللفة 43، لينتقل إلى استخدام الإطارات فائقة الليونة في المراحل الأخيرة من السباق، حيث بدأ بعد ذلك بملاحقة سائقي الصدارة مع سعيه للصعود إلى منصة التتويج. حيث تمكن هاميلتون من تجاوز سائق فريق ريد بُل ماكس فيرشتابن إلى المركز الرابع في اللفة 59 من السباق، وليبدأ بعد ذلك بمطاردة رايكونن الذي كان أمامه بـ 4.8 ث. اللفات الـ 10 الأخيرة من السباق شهدت مطاردة هاميلتون لـ رايكونن، مسجلاً أسرع التواقيت في السباق بأكمله، مطارداً المركز الأخير من مراكز منصة التتويج. إلا أن رايكونن تمكن من المحافظة على مركزه في ظل تهديدات هاميلتون المستمرة، ليصعد رايكونن إلى منصة التتويج بالمركز الثالث أمام هاميلتون الذي اكتفى بالمركز الرابع. المركز الخامس كان من نصيب ماكس فيرشتابن في نهاية المطاف، والذي طلب إجراء توقف صيانة إضافي مع تبقي لفات معدودة على نهاية السباق، وذلك بسبب معاناته مع مجموعة الإطارات التي كان يستخدمها، حيث أجرى فيرشتابن توقفه الثاني دون خسارة أي مركز، ومنهياً السباق أمام زميله في ريد بُل دانيال ريكياردو الذي انطلق من المركز 14، وأُجبر على إجراء توقف اضطراري مع نهاية اللفة الأولى، وليكمل بعده توقف آخر في نهاية اللفة 43 لينتقل إلى استخدام الإطارات فائقة الليونة. وبشكلٍ مماثلٍ لـ هاميلتون، كان على ريكياردو شق طريقه عبر الترتيب، وكان المركز السادس هو أفضل ما يمكن تحقيقه للأسترالي. وبعد انسحابه من سباق جائزة البرازيل الكبرى العام الماضي، الذي كان يُفترض بأن يكون سباقه الأخير في بلاده، فإن سائق فريق ويليامز أنهى سباق البرازيل في الموسم الحالي كأفضل سائق في منطقة متوسط الترتيب، مودعاً جماهير بلاده بأداءٍ قوي مع عبوره لخط النهاية بالمركز السابع بعد معركةٍ طويلة دامت معظم مجريات السباق ضد سائق فريق ماكلارين فرناندو ألونسو. في نهاية المطاف، لم يتمكن ألونسو، والذي تقدم إلى المركز الخامس عند انطلاق السباق، من مجاراة قوة محرك مرسيدس على متن سيارة ويليامز الخاصة بـ ماسا، ليكتفي الإسباني بالمركز الثامن أمام الممثل الوحيد لفريق فورس إنديا عند خط النهاية سيرجيو بيريز، فيما خطف نيكو هولكنبرغ النقطة الأخيرة لمصلحة فريق رينو مع عبوره لخط النهاية بالمركز العاشر أمام زميله كارلوس ساينز. المركز 12 كان من نصيب سائق فريق تورو روسو بيار غاسلي، فيما انسحب زميله براندون هارتلي من السباق إثر مشكلةٍ تقنية. فيما جاء ثنائي ساوبر باسكال فيهرلاين وماركوس إريكسون بالمركزين 13 و14 على الترتيب، أمام غروجان، فيما كان زميل ماسا في ويليامز لانس سترول آخر المصنفين، بعد أن تواجد بالمركز 14 في اللفات الأخيرة قبل وجود تسطح في إطاراته أجبره على إجراء توقف صيانة قبل لفتين من نهاية السباق.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها