إطبع هذا المقال

حركة مواطنون ومواطنات في دولة: مخاطر انهيار الدولة في لبنان تتوالى

2017-11-14

حركة مواطنون ومواطنات في دولة: مخاطر انهيار الدولة في لبنان تتوالى

لالزام المتقدمين لمراكز المسؤولية أن يتخلوا عن أية جنسية أخرى يحملونها

  أصدرت "حركة مواطنون ومواطنات في دولة" التي يرأسها الوزير السابق شربل نحاس، بيانا اليوم رأت خلاله ان "مخاطر انهيار الدولة في لبنان تتوالى، وآخر فصولها استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من المملكة العربية السعودية، الدولة التي يحمل جنسيتها الحريري والتي تشكل دعامة حضوره في المشهد السياسي اللبناني".

اضاف :"نحن مجتمع يواجه تحديات ومهدد ببنية سلطوية داخلية تفقد فاعليتها وشرعيتها بالاضطلاع بالمهمة الأولى في حماية المواطنين ومستقبلهم، لذلك نعلن باسم كل المواطنين المتمسكين بمبدأ مدنية الدولة قاعدة لحماية المجتمع، ان تعدد الجنسيات لأي مسؤول في الحكم، يشكل خرقا للسيادة اللبنانية، ويعرض هذا المسؤول في الدولة لمخاطر شديدة، لذلك نرى واجبا التشريع الملزم للمتقدمين لمراكز المسؤولية المذكورة أن يتخلوا عن أية جنسية أخرى يحملونها".

وتابع البيان:"إن استخدام حجج قائمة على مرجعيات دينية وطائفية في العمل السياسي يشكل اعتداء على شرعية الدولة وعلى وحدة المجتمع، ويتوجب التعامل معه على هذا الأساس، لأنه أداة لتغليب شرعيات مسقطة وجاهزة على الشرعية الوحيدة الجامعة، شرعية المواطنة، التي لا معنى من دونها لا لحرية الاعتقاد الديني ولا للمسؤولية في العمل العام"، لافتا الى "ان ارتكاز الاقتصاد اللبناني على استقدام دفق مستمر من الأموال من الخارج يرسلها اللبنانيون الذين يهجرون إلى هذا الخارج يبدد السيادة الوطنية ويحاصر الأسر بالقلق ويبدد المادة البشرية للمجتمع".

وختم البيان:"ندعو الحريصين على مصلحة مجتمعنا وأمنه، الى أن نعمل سويا لقيام بديل سياسي جدي لمنظومة الرعاية الخارجية المزعومة والتي لا ترعى حتى ممثليها وزعمائهم بهدف بناء دولة مدنية ديموقراطية قادرة وعادلة". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها