إطبع هذا المقال

الحاج حسن: شارفت حرب الارهاب في المنطقة على الهزيمة وبعد مركب الانتصار هناك اعادة الاعمار ويجب ان نكون على استعداد لذلك

2017-11-14

افتتح "اسبوع الميكانيك" في نقابة المهندسين - بيروت

الحاج حسن: شارفت حرب الارهاب في المنطقة على الهزيمة وبعد

مركب الانتصار هناك اعادة الاعمار ويجب ان نكون على استعداد لذلك

عون يتخذ مواقف واضحة نعتبرها ضمانة حقيقية يجب الالتفاف حولها

 

اعتبر وزير الصناعة حسين الحاج حسن أنه "شارفت حرب الارهاب في المنطقة على الهزيمة وشارف الذين حاربوا الارهاب في المنطقة على الانتصار، وبعد هذه الهزيمة للارهاب ومشروع الارهاب الاسرائيلي الاميركي و...، ومن يريد ان يصعد الى مركب الانتصار فأهلا وسهلا به، لانه بعد مركب الانتصار هناك اعادة الاعمار، ومن المؤكد ان هناك دورا للمهندسين وشركات الهندسة والمقاولات فيجب ان نكون على استعداد والتهيئة العلمية والسياسية لان العلم والسياسة والاقتصاد يختلطون ببعضهم، فيجب ان تكون نقابة المهندسين على تهيئة علمية واقتصادية كاملتين واليوم نفتتح اسبوع الميكانيك، والميكانيك جزء لا يتجزأ من متطلبات الاعمار".

واضاف:"لقد مر لبنان الاسبوع الماضي بمحطة سياسية هامة لن اتطرق الى تفاصيلها الآن، ومن مقومات قوة لبنان في وجه هذه المحطة هي الوحدة الوطنية والتي تجلت بأبهى صورها، والتي يجب ان نتمسك بها، ويجب ان لا نسمح لاحد ان ينفذ الى وحدتنا الوطنية ليتلاعب بها في وجه كل الاخطار. ثانيا، المواقف المسؤولة والشجاعة والحازمة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون التي كان لها الدور الكبير في مواجهة الازمة التي جرت الاسبوع الماضي، والتي لاقاه بها دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري ومعظم القيادات السياسية وعلى رأسهم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وايضا من خلال الدور الذي أداه الجيش اللبناني ومؤسسات الدولة في مواجهة تداعيات التحديات الناتجة عن الازمة".

 

كلام الحاج حسن جاء خلال افتتاحه "اسبوع الميكانيك" في نسخته السابعة في الباحة الداخلية لنقابة المهندسين في بيروت، في حضور رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب جاد تابت، رئيس الفرع الرابع المهندسين الميكانيك الاستشاريين في نقابة المهندسين في بيروت المهندس ادي عبد الحي، نقيب المهندسين في طرابلس المهندس بسام زيادة ممثلا برئيس فرع مهندسي الميكانيك المهندس انطوني عازار وممثلي قادة الاجهزة الامنية والعسكرية وعمداء الجامعات ومدراء كليات الهندسة واعضاء من مجلسي النقابة في بيروت وطرابلس وحشد من المهندسين. يستمر المؤتمر اربعة ايام ويتضمن معرضا وندوات ومحاضرات.
 

وتابع الحاج حسن:"لبنان بلد في وسط اقليمي مضطرب جدا تحيطه النزاعات، لكن فيه رئيس جمهورية يتخذ المواقف الواضحة نحييه عليها ونعتبرها ضمانة وطنية حقيقية يجب الالتفاف حولها في مواجهة التحديات التي واجهناها والتي قد نواجهها".

وأضاف:"يجب التمسك بالوحدة الوطنية، لان البعض يردد ما يقوله بعض الخارج، هذا أمر لطالما جربته الشعوب، فيجب التمسك بمسألتين اساسيتين هما: الوحدة الوطنية ومنع عواصف الخارج من الدخول الينا. لن استغل منبر نقابة المهندسين للحديث بالسياسة، لكن لا يمكنني الا ان اشيد بمواقف فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبدور رئيس مجلس النواب نبيه بري، والقيادات السياسية والاحزاب. وان شاء الله نكون قد تخطينا الازمة بوحدتنا الوطنية وبمواقف الرئيس عون والرئيس بري وقيادات الاحزاب بمعظمها، وان شاء الله الايام القادمة ستكشف تطورات لن ادخل بتفاصيلها".

وقال:"انا اعتبر ان مثل هذه المؤتمرات تكتسب اهمية كبرى اولا من ناحية النقاشات التي تفضي الى خلاصات علمية للمهنة نفسها، طبعا الميكانيك تشمل مسائل عدة في عالم الهندسة والصناعة من البناء الى التدفئة والتبريد الخ...، ولنستفيد من امور عدة في ما يتعلق بالمواصفات. وهنا أشير الى مؤسسة المواصفات والمقاييس "ليبنور" كصناعة، ونحن جاهزون للتعاون الى اقصى الحدود، على سبيل المثال الباطون الجاهز الذي هو محط نقاش، نحن مستعدون للتعاون مع النقابة التي تتولى الامور ذات الطابع العلمي، والوزارة تتولى الامور ذات الطابع التشريعي كالتحضير للقوانين واعداد المراسيم والقرارات، والامور التي تحتاج الى متابعة ادارية".

وأشار الى انه "من الفوائد الاكيدة من هذه المؤتمرات رفع المستوى الكفاءة المهنية وهو امر ضروري وحيوي، لان الانسان يحتاج الى التطور العلمي دوما، مما يرفع من المستوى المهني وبالتالي يرفع من المستوى الاقتصادي، خصوصا وان الدور الاقتصادي للمهندس اللبناني لا يقتصر على السوق اللبنانية انما يتعدى ذلك على الاسواق الاقليمية والدولية. وبالتالي ان الانتماء الى نقابتي المهندسين في بيروت وطرابلس هو انتماء الى نقابتين قويتين، ومثل هذه المؤتمرات تحقق هدفا اساسيا هو تقديم المهندس اللبناني بصورة علمية مشرقة وتزداد اشراقا مع مثل هذه المؤتمرات العلمية".

 

وأمل "التوصل الى ما نصبو اليه من تطور علمي وصناعي على مستوى الوطن".


غنطوس
وتحدث نائب رئيس الفرع الرابع عضو لجنة الطاقة والاستدامة في النقابة يوسف غنطوس عن اهمية المؤتمر العلمية والهندسية والمهنية، متناولا برنامج الايام الاربعة وما فيها من محاضرات وندوات قيمة تثقل المهندسين والحاضرين. واشاد بالدورالذي يلعبه نقيب المهندسين في فتح ابواب النقابة لكل المواضيع العلمية.

عبد الحي
وتحدث رئيس الفرع الرابع المهندس ادي عبد الحي، فقال: "أضحى أسبوع الميكانيك من كل عام موعدا ثابتا أراده الفرع الرابع في نقابة المهندسين ملتقى علمي للاطلاع على آخر التطورات والمبتكرات الهندسية، فضلا عن معالجته لمواضيع هندسية من تقنيات البناء وتكنولوجيا المواد، للتفاعل معها على نحو حديث وسليم ومستدام".

وقال: "يأتي اسبوع الميكانيك 2017 في مرحلة دقيقة يمر بها الوطن على المستويات السياسية والاقتصادية، لكن ارادة العمل والحياة ستبقى مستمرة، من هنا آلينا على انفسنا في نقابة المهندسين ضرورة الاستمرار في استعراض آخر المبتكرات الهندسية المتعلقة بقطاع هندسة الميكانيك والاطلاع على آخر التطورات العلمية في هذا المجال، بحيث سيبدأ اسبوع الميكانيك فعالياته اليوم ويستمر على مدى 4 ايام، يتم فيها عرض احدث التجهيزات التقنية المتعلقة بهندسة الميكانيك، فضلا عن تبادل المعرفة والخبرات المتبعة على المستوى العالمي".

واضاف: "اننا وفي هذه المناسبة، نؤكد ان النشاطات التي يقوم فيها فرع الميكانيك تترك الاثر الايجابي عند المهندسين الذين يطالبون دوريا باستمرارها على مدار السنة، وهي تأتي ضمن سياق السياسة المتبعة من النقابة، بتوجيهات من سعادة النقيب جاد تابت ومجلس النقابة بضرورة ايلاء النشاطات العلمية الاولوية والاهمية القصوى لما لها من رافد اساسي في تعبئة المهندسين، وفي دعمهم وتوسعة معرفتهم في الحياة المهنية التي يعملون بها".

وأشار الى "ان التراكم العملي الذي أرساه أساتذتنا الاولون هو المدماك الحقيقي لنجاح الاعمال والمؤتمرات والندوات، اذ كنا ولا زلنا نغرف من العلم والمعرفة، ونحن بدورنا نسعى ان نرفد الاجيال الطالعة بالمعرفة والعلم الهندسي الميكانيكي الذي يشكل حالة أساسية في التكامل مع الهندسات المعمارية والمدنية والكهربائية وغيرها، وها هو العصر يتقدم، فحري بنا ان نبقى على تواصل واتصال لمتابعة آخر التطورات الهندسية في عالم الميكانيك لنعكسها بدورها ونطبقها في بلداننا التي هي سباقة الى المعرفة في هذا المجال، وها هي الفرصة امامنا في التحضير للمشاريع المستقبلية التي قد تتطلبها المناطق التي تعرضت للدمار في محيط لبنان من سوريا والعراق الى اليمن، وغيرها من البلدان العربية التي تحتاج الى الخبرة اللبنانية المتميزة في مجالات الهندسة المتعددة ومنها هندسة الميكانيك".

وشكر ادي عبد الحي على "الجهد الذي بذلوه لنجاح اسبوع الميكانيك 2017"، وقال: "أتقدم من معالي وزير الصناعة على رعايته وافتتاحه هذا الاسبوع، والشكر الكبير لسعادة نقيب المهندسين على تبنيه ومجلس النقابة هذا النشاط الحيوي الذي يهدف الى زيادة المعرفة والتقنية للمهندس اللبناني ولقطاعي الهندسة والمقاولات".

تابت
وتحدث النقيب تابت، فقال: "انها محطة علمية نقف عندها كل سنة، لنعالج مواضيع هندسية متقدمة من تقنيات البناء وتكنولوجيا المواد والافكار المتطورة لعمران سليم ومستدام".

واضاف:"أصبح اسبوع الميكانيك السنوي ملتقى هندسيا تقنيا عاليا، تتفاعل فيه النقابة مع المهندسين واصحاب الاختصاص والمقاولين والصناعيين، ويأتي هذه السنة 2017 في مرحلة مفصلية من حياة لبنان السياسيية الاقتصادية، بعدما تراكمت الملفات التي تحتاج الى معالجة، ويحتاج الوطن فيها الى تضافر جميع ابنائه، حيث داهمت المعضلات مجريات الحياة فيه. فمن التعقيدات السياسية التي نشهدها اليوم، الى الاستحقاقات المالية والاقتصادية الداهمة، الى ملفات حياتية وخدماتية مثل ملف النفايات الى البناء العشوائي الى التعميمات غير المدروسة في تداعياتها والتي تسقط الاصول والمبادىء والاسسس العلمية والمهنية، وتودي الى حيث لا يحمد عقباه".

وتابع: "لقد أعربت نقابة المهندسين في بيروت كل سنة عن الرغبة المهنية في التفاعل والتحضير والمشاركة في هذه المحطة العلمية الفنية، من ضمن خطتها المستدامة نحو التوسع العلمي الذي يجب ان يستمر لابراز أهمية هذه النشاطات النوعية بما تتضمنه من مؤتمرات ومعارض تنقل الفائدة للمهندسين، ومعها الشركات الهندسية والتقنيون العاملون في هذا الحقل، وما ينتج من تطوير، بل تحديث للخبرات الهندسية المحلية وتطوير الأداء. وهو أمر يأخذ منا الجهد اللازم في النقابة، دون ان ننسى ان هذه المحطة السنوية التي اضحت محط انتظار، ونحن على ثقة تامة انها ستثمر لاحقا برامج تخصصية ومعايير ومفاهيم حديثة في عالم الميكانيك".

وقال: "وكما اننا في اتحاد المهندسسين اللبنانيين في موضع المراقب اليومي لتراجع الوضع الإقتصادي الذي اوجد الخلل في معالجة القضايا الحياتية، وهو ما يتطلب البحث عن حلول سريعة صادقة وشفافة، وتحسين ورفع نسبة ومستوى الخدمات في القطاعات الأساسية من مياه وكهرباء وصناعة وزراعة ونقل واتصالات وتكنولوجيا الى جانب تحصين التقديمات الإجتماعية والصحية والتربوية، يلزمنا التفكير في دور الهندسة الميكانيكية التي تطال كل هذه الحيثيات، وهو ما يزيدنا إصرارا على التوجه نحو البحث والتطوير في كل المجالات الإنتاجية، ونحن لاجل ذلك نحضر برامج ربط بين الهندسة في علومها والقطاع الصناعي بكل حاجاته، حتى نصل إلى مرحلة من التكامل بين البحوث العلمية والسوق الإنتاجية".

واوضح "إننا نعول كثيرا على تنامي الافكار في هذا الاسبوع لتطوير المعرفة العلمية وتبادل الخبرات وتحفيز القدرات، الامر الذي يفتح الباب عريضا امام مبادرة النقابة، ومن ضمن مسؤولياتها الوطنية والمهنية والأخلاقية طبعا، في طرح كل ما يتطلب معالجة من السلامة العامة الى المنشآت السليمة الى اخطار الحرائق وتمديدات الغاز والأنابيب، الى المصاعد ومختلف الكودات الواجب اتباعها من خلال التنسيق الكامل مع مؤسسة المواصفات والمقاييس، وتضمين الأفكار والبرامج التي تصب في تحسين القدرات في القطاعات الهندسية بكل تفرعاتها".

وختم:"إن نقابة المهندسين في بيروت تتطلع الى ايلاء مشروع فعالية الطاقة لمعدات التدفئة والتبريد والتهوئة داخل المباني الذي يدخل في اختصاص الميكانيك المباشر، الاهمية الكافية لدعم وتفعيل قرارات التطوير والتحديث اللازمة في هذا المجال. وهي ستضع كل امكانياتها للسعي نحو الانتقال الى التطبيقات العملية في التطوير، وإعادة النظر في البرامج التعليمية الجامعية لتأهيل جيل قادر على الابتكار الميكانيكي، ليس للغوص في الانتاج المكثف إنما في توفير فرص عمل نوعية والحرص على جودة عالية مع تسخير التكنولوجيا الحديثة لتحقيق الاهداف".

 



==========

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها